أسباب فشل التلقيح المجهري

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٥ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب فشل التلقيح المجهري

 

يسعى الكثير من الأزواج الذين لم يوفقوا بالإنجاب بعد إلى اللجوء إلى التلقيح المجهري كأحد الحلول المتاحة بناءًا على نصيحة الطبيب الذي يتابع حالتهما، ويجدر الإشارة إلا أن القيام بهذه الخطوة يحتاج إلى دراسة صادقة من طبيب مختص، إذ تعتبر نسبة النجاح فيها من 40% إلى 50% وهي ذات تكلفة مادية عالية ومحفوفة بالمخاطر ولا تضمن أن يكون الجنين سليمًا.

لكن ماذا إن تعرضت عملية التلقيح المجهري للفشل؟

سيصاب الزوجان بالإحباط لا محالة، وقد يحاولان مرة ثانية وثالثة على أمل الإنجاب، لكن ما لا يعرفانه بأن السبب يعود إلى أن إحدى مراحل هذه العملية باءت بالفشل وتلك المراحل تتمثل بثلاثة أمور رئيسية هي:

سلامة الجنين نفسه:

ليست كلّ الأجنة التي يتم تلقيحها مجهريًا سليمة مئة بالمئة فبعضها قد يحمل كروموسومًا ناقصًا مما يتسبب في تشوهات والكروموسوم هو المادة الوراثية الموجودة في الحمض النووي لخلايا الجنين، والسبب يعزى في ذلك إلى عدم حدوث الانتقاء الطبيعي الذي يؤهل الحيوان المنوي الأقوى والأصح إلى الوصول إلى البويضة وتخصيبها، فيتم التلقيح صناعيًا، كما أن نجاح هذه المرحلة يعتمد على مهارة الطبيب الذي يجري العملية، علمًا بأن عمر الأم عامل مهم أيضًا وقد يساهم في حدوث خلل إذ تكون بويضاتها الناتجة غير سوية تمامًا إذا كانت متقدمة في العمر.

عملية النقل:

عملية النقل تعتبر حساسة للغاية وأي خطأ فيها يعرض العملية إلى الفشل وهي تحتاج طبيبًا ذو كفاءة عالية.

سلامة الرحم وقابليته:

قد لا يكون الرحم مهيئًا لاستقبال الجنين بسبب انخفاض معدلات هرمون الإستروجين التي تتحكم ببطانة الرحم، إذ يحتاج إتمام الحمل والتصاق الجنين في بطانة الرحم إلى بطانة رحم سميكة وعدم توفر ذلك الشرط يعني عدم ثبات الجنين بالتالي فشل العملية.

من الأسباب الأخرى وجود مشكلة في الرحم نفسه من أورام أو تقرحات أو أمراض.

حيول المناعة الخاصة بالجسم من استقبال الجنين بالتالي فشل التلقيح أيضًا.

وجود تكيسات حول المبيض.

في حال حدوث فشل يجب على الطبيب إخبار الزوجين بالسبب حتى يتم تفاديه مستقبلًا، وقد يضطر الزوجان إلى إعادة الإجراءات من جديد وهذا الأمر وارد.

هل هناك أعراض لفشل التلقيح؟

في الحقيقة أعراض نجاح التلقيح هي ذاتها أعراض الحمل التقليدي وقد تظهر الأعراض المبكرة فور الانتهاء من عملية الحقن والتصاق الجنين في الرحم والتي تتمثل في ثقل الثديين وتغير لون الحلمات والتقلصات في الرحم، أما في حال فشل التلقيح المجري قد يتسبب ذلك بتوقف أعراض الحمل السابقة وحدوث نزيف دماء من الرحم لكن من الضروري مراجعة الطبيب للتأكد من سبب النزيف..