أسباب فشل التلقيح المجهري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
أسباب فشل التلقيح المجهري

التلقيح الصناعي

يُعد التلقيح المجهري من أنواع التلقيح الصناعي، وهو سلسلة من الإجراءات المستخدمة للمساعدة في زيادة الخصوبة وبالتالي حدوث الحمل، أو يُمكن استخدام هذه الإجراءات لمنع المشاكل الوراثية التي قد تنتقل من الآباء إلى الأبناء، ويُعد التلقيح الصناعي الشكل الأكثر فعاليةً للطرق التي تساعد على الإنجاب، وتعتمد فرص إنجاب طفل سليم بإحدى تقنيات التلقيح الصناعي على عدة عوامل يُمكن للطبيب أن يُحددها، كما أن التلقيح الصناعي بكل أشكاله عادةً ما يكون مكلفًا من الناحية المادية وقد يكون مستهلكًا للوقت في بعض الأحيان، ومن المميزات التي تُميز التلقيح المجهري عن باقي أنواع التلقيح الصناعي أنه خلال عملية التلقيح المجهري يُحقن الحيوان المنوي داخل البويضة من خلال إبرة دقيقة، كما يُمكن فحص الحمض النووي لخلية واحدة من الجنين لضمان عدم وجود اضطرابات وراثية مختلفة[١][٢].


أسباب فشل التلقيح المجهري

يعتمد نجاح التلقيح المجهري والتلقيح الصناعي على عدة عوامل وفيما يأتي ذكر لهذه العوامل[٣]:

  • عمر المرأة: كلما كان عمر الأم صغيرًا زاد احتمال نجاح التلقيح المجهري، وزادت احتمالية الحصول على طفل سليم، وتقل احتمالية نجاح هذه العملية عندما يتجاوز عمر المرأة 41 سنةً.
  • حالة الجنين: يرتفع معدل نجاح التلقيح المجهري عند نقل الأجنة الأكثر تطورًا إلى رحم الأم، لكن في بعض الأحيان قد تفشل أيضًا الأجنة المتطورة في إتمام الحمل.
  • تاريخ الإنجاب للمرأة: يُعتقد أن المرأة التي سبق لها الحمل والإنجاب لها القدرة على الحمل باستخدام التلقيح المجهري أكثر من باقي النساء اللواتي لم يسبق لهن الإنجاب، كما أن عدد مرات فشل التقليح المجهري لدى الأنثى نفسها قد يُقلل من نسبة النجاح.
  • سبب العقم: كلما زاد عدد البويضات الطبيعية زادت فرصة الحمل باستخدام التلقيح المجهري، كما أن النساء اللواتي يعانين من الانتباذ البطاني الرحمي تقل لديهن فرص الحمل باستخدام التلقيح المجهري مقارنةً بالنساء اللواتي يكون سبب العقم لديهن غير مبرر.
  • عوامل أخرى: يُمكن للتدخين أن يُقلِّل من أعداد البويضات أثناء عملية التلقيح المجهري، كما أن النساء المدخنات قد يتعرضن لخطر الإجهاض أكثر من غيرهن، وقد أثبتت الدراسات أن التدخين يقلل من فرص نجاح التلقيح المجهري بنسبة 50%، كما أن لزيادة الوزن أثرًا على تقليل فرص الحمل والولادة، بالإضافة إلى أن تعاطي بعض الأدوية وتناول الكافيين المفرط قد يُسبب فشل التلقيح المجهري، وإن تعاطي الكحول والمخدرات قد يُسبب أيضًا فشلًا في التلقيح المجهري.


دواعي استخدام التلقيح المجهري

يُساعد التلقيح المجهري على التغلب على العديد من أسباب العقم، وفيما يأتي ذكر لأهم دواعي استخدام التلقليح المجهري[٤]:

  • عندما يكون عدد الحيوانات المنوية التي ينتجها الرجل قليلًا جدًا.
  • عدم حركة الحيوانات المنوية بطريقة طبيعية.
  • عدم قدرة الحيوانات المنوية على الالتصاق بالبويضة.
  • انسداد في الجهاز التناسلي الذكري الذي قد يمنع الحيوانات المنوية من الخروج.
  • عدم حدوث تخصيب للبويضة بواسطة الطرق الأخرى للتلقيح الصناعي.


خطوات إجراء التلقيح المجهري

كما ذكرنا سابقًا يُستخدم التلقيح المجهري لتعزيز مرحلة الإخصاب في عملية التلقيح الصناعي أو الإخصاب المخبري، لذا من المتوقع أن تتشابه معظم مراحل التلقيح المجهري وخطواته مع مراحل التلقيح الصناعي باستثناء عملية الإخصاب، وفيما يأتي بيان لكيفية إجراء التلقيح المجهري[٥][٦]:

  • تحفيز الإباضة: تُحفَّز الإباضة في الأنثى باستخدام أدوية الخصوبة مثل الأدوية التي تحتوي الجونادوتروبين أو الهرمون المنشط للحوصلة في الأسبوع الأول من الدورة الشهرية ثم يفحص الطبيب بعد الأسبوع الأول مستويات الإستروجين في الدم بالإضافة إلى فحص نضج البويضات باستخدام الموجات فوق الصوتية، وخلال الأسبوع الثاني من الدورة الشهرية قد تتغير جرعات أدوية الخصوبة بناءً على نتائج اختبار مستويات الإستروجين ونضج البويضات، وعند نضجها كليًا يُعطى هرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمائية، وذلك لمساعدة الجسم على إطلاق البويضات، ثم تُجمَع البويضات الناضجة بعد 34-36 ساعةً، ويتم ذلك باستخدام إبرة موجهة بواسطة الموجات فوق الصوتية لشفط البويضات من المبيض.
  • جمع الحيوانات المنوية: يُمكن جمع الحيوانات المنوية مباشرةً من الرجل أو من خلال إزالتها جراحيًا من الخصية بواسطةِ شق صغير، ويُمكن اللجوء إلى الطريقة الجراحية عند وجود انسداد يمنع الحيوانات المنوية من الخروج أو عندما توجد مشكلة في نمو الحيوانات المنوية، وينصح الأطباء بإجراء اختبارات جينية على الحيوانات المنوية للكشف عن المشكلات الوراثية التي يمكن أن تؤثر على النسل، وفي الحالات التي يكون لدى الرجال القليل من الحيوانات المنوية في السائل المنوي، فتُحضر عينة السائل المنوي عن طريق الطرد المركزي أو تدوير خلايا الحيوانات المنوية من خلال وسيط خاص، مما يفصل الحيوانات المنوية الحية عن الحطام ومعظم الحيوانات المنوية الميتة.
  • حقن الحيوانات المنوية ونقلها: بعد أن تُستَخرج الحيوانات المنوية الحية يُحقن كل حيوان منوي داخل بويضة عن طريق استخدام أداة زجاجية لتثبيت البويضة في مكانها ثم يُستخدام أنبوب زجاجي صغير لوضع الحيوان المنوي داخل البويضة، ثم تُترك طوال الليل داخل المختبر، وفي الصباح تُفحص البويضات لمعرفة ما إذا كانت قد خُصِّبت، ثم تُختار البويضات التي خُصِّبت بنجاح وحُضِنت لمدة 3-5 أيام، ثم تبدأ عملية إرجاع الأجنة، فيُعيد الطبيب المختص واحدًا أو أكثر من الأجنة إلى الرحم وذلك باستخدام أنبوب مرن رفيع يُسمى القسطرة يُدخَل من خلال عنق الرحم، ويُمكن للعمر وبعض العوامل الأخرى أن تُحدد عدد الأجنة اللازم إرجاعها إلى الرحم، وفي بعض الحالات قد تُجمَّد الأجنة الأخرى لاستخدامها في المستقبل.


مخاطر التلقيح المجهري

توجد عدة مخاوف حول استخدام التلقيح المجهري، إذ أظهرت بعض الدراسات أن الأطفال الرضع من حالات الحمل التي تحققت من خلال التلقيح الاصطناعي خاصةً الحقن المجهري قد يواجهون خطرًا متزايدًا لبعض العيوب الخلقية، لكن يعتقد بعض الباحثون أن حدوث هذه العيوب الخلقية مشابه لتلك التي تحدث في الحمل الطبيعي، وبالتالي لا ينبغي أن يكون ذلك سببًا لعدم استخدام هذه التقنيات[٧].


المراجع

  1. "In vitro fertilization (IVF)", mayoclinic, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  2. "Intracytoplasmic sperm injection", medlineplus, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  3. "In vitro fertilization (IVF)", mayoclinic, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  4. "What is Intracytoplasmic Sperm Injection (ICSI)?", reproductivefacts, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  5. "Intracytoplasmic Sperm Injection for Infertility", healthlinkbc, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  6. "ntracytoplasmic Sperm Injection", ucsfhealth, Retrieved 19-12-2019. Edited.
  7. "Intracytoplasmic Sperm Injection: ICSI", americanpregnancy, Retrieved 19-12-2019. Edited.