أغذية تزيد الوزن للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٧ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
أغذية تزيد الوزن للأطفال

نقص الوزن عند الأطفال

يُعاني بعض الأطفال من نقص الوزن لديهم، ويُمكن حدوث ذلك برغم اتّباع الطّفل لنظام غذائي متوازن ونشاط بدني مُناسب، ومع ذلك قد يكون نقص الوزن الحقيقي علامة على وجود مشكلات غذائيّة أو صحّيّة أو نفسيّة، وعندها ينبغي مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود أي مشكلة صحيّة لدى الطفل قبل البدء بمحاولة زيادة وزنه صحيًّا عن طريق الغذاء، ويجب تجنّب الإفراط في إطعام الطّفل لزيادة وزنه؛ وذلك لأنّ الطّعام وحده لا يكفي في بعض الأحيان، ولا يُمكن اعتماده عاملًا مُهمًّا في تحديد النموّ والتطوّر عند الأطفال، إذ تلعب مستويات النّشاط الكُليّة للطّفل والوراثة أيضًا دورًا في زيادة الوزن، وفي هذا المقال سنتعرّف على أهم الأغذية الّتي بدورها قد تزيد من الوزن لدى الطّفل.[١][٢]


أغذية تزيد الوزن للأطفال

توجد بعض الأغذية الصحّيّة الّتي تزيد من وزن الطّفل، كالأطعمة الّتي تحتوي على البروتين والكالسيوم والحديد والفيتامينات، إذ إنَّ نقص هذه العناصر المُهمّة قد تؤدّي إلى حدوث التقزّم لديهم، أو تؤثّر على تنمية مهاراتهم العقليّة والحركيّة، وهي موجودة في المجموعات الغذائيّة الرّئيسيّة كالحبوب والفواكه والخضروات ومنتجات الألبان والبروتينات، وفيما يأتي ذِكر لأهمُّها:[٣][٢]

  • زبدة الفول السّوداني: توفّر زبدة الفول السّوداني الطّاقة والبروتين للأطفال، وهي غنيّة بالدّهون غير المُشبعة الأحاديّة، وعلى الرّغم من ذلك فقد تحتوي بعض العلامات التّجاريّة منها على المِلح والدّهون المهدرجة جزئيًّا والسُّكّر وزيت النّخيل، ممّا يُقلّل من جودة الغذاء، ويُمكن تناولها من خلال دهنها على البسكويت، أو أكلها مباشرة من العلبة.
  • البيض: يُمكن إضافة البيض إلى الحساء أو المَرَق أو الأرز أو المعكرونة، أو يُمكن تحضير الحلويّات بإضافة البيض لها، وتكمُن أهميّته في احتوائه على نسبة عالية من البروتين والفيتامينات المُهمّة اللّازمة لنموّ الطّفل، بالإضافة إلى احتوائه على الكولين بنسبة كبيرة وهو عنصر غذائيّ أساسيّ يُساعد على تطوّر دماغ الطّفل.
  • حليب البقر: يُعدّ الحليب من المصادر الجيّدة للكالسيوم والفوسفور الضروريّين لبناء العظام والعضلات، وفي حال لم يبلغ الطفل عامين من عمره فمن المُهمّ إدخال الحليب كامل الدّسم وليس أصناف قليلة الدّسم أو منزوعة الدّسم، ويُمكن تقديمه مع الحبوب أو الكعك، للحصول على وجبة إفطار سريعة وسهلة، أو يُمكن مزجه مع الفواكه لصُنع العصائر.
  • الحبوب الكاملة: تُحافظ الألياف الموجودة في هذه الأطعمة على صحّة الجهاز الهضمي ومنع الإمساك، إذ يُمكن إعطاء الطّفل الحبوب الكاملة والبسكويت كوجبات خفيفة.
  • اللّحوم: وهو مصدر غني بالبروتين والحديد، ويُمكن صُنع كرات اللّحم أو الفطائر من خلال اختيار اللّحم الطّري واللّحوم المفرومة، كما يمكن تحضير أطباق بمزج اللّحم المفروم أو الدّجاج أو السّمك مع البطاطا المهروسة أو التّوفو المهروس أو البيض أو فتُات الخبز.
  • السّمك: تُساعد الأسماك على بناء عضلات وعظام صحّيّة، لاحتوائها على البروتين، كما تحتوي الأسماك الزّيتيّة مثل السّردين والسّلمون والتّونة على كميّات كبيرة من أحماض أوميغا 3 الدُّهنيّة، ويُمكن مزج السّمك مع الأرز أو التّوفو أو البطاطا؛ لصنع السّوشي، أو كرات السّمك، أو كعك السّمك.
  • الجبن: إذ يحتوي الجبن على كميّات كبيرة من البروتين والكالسيوم والفوسفور وفيتامين (د)، ويُعدّ رائعًا لنموّ العِظام الصحّيّة.
  • البروكلي: إنَّ البروكلي مليء بالعناصر الغذائيّة الّتي تعمل على تحسين نموّ العين، وتجنّب تلف الخلايا، كما يحتوي على الكثير من الألياف الّتي تُعزّز الهضم وتمنع الإمساك.
  • الفواكه والخضروات ذات الألوان الزّاهية: من الأمثلة عليها البابايا والجزر واليقطين والبطاطا الحلوة والطّماطم، إذ تحتوي على نسبة عالية من الكاروتين الّذي يتحوّل إلى فيتامين (أ) بشكله النّشط في الجسم، ويُعدّ فيتامين (أ) ضروريًّا للرؤية والبشرة الجيّدة والنموّ وإصلاح أنسجة الجسم.
  • الدّجاج: يُعدّ الدّجاج غذاءً عاليَ السُّعرات الحراريّة، وعاليَ البروتين المُهمّ للأطفال، كما أنّه غنيّ بالفوسفور، وهو معدن أساسي يدعم الأسنان والعظام، ويُفيد الكِلى والكبد وعمل الجهاز العصبي المركزي بأكمله.
  • العسل: يُمكن اعتبار العسل بديلًا عن السُّكّر، إذ يتكوّن العسل من 17٪ ماء و82٪ كربوهيدرات، ممّا يُعزّز زيادة الوزن، وتحتوي المحليات الطبيعية على نسبة مُنخفضة من الدُّهون، ويُمكن إضافة ملعقة كبيرة منه إلى الخبز المُحمّص، أو إضافته إلى الفطائر مع التّأكّد من أن إجمالي كميّة السُّكر في الحدود الموصى بها.
  • الشّوفان: يُعدّ الشوفان خاليًا من الجلوتين، وتحتوي الحبوب الكاملة على النشا والكربوهيدرات والبروتينات الّتي تجعلها خيارًا جيّدًا للطفل.
  • الموز: يحتوي الموز على العناصر الغذائيّة الّتي تُساعد على الهضم بسهولة، فهو يحتوي على نسبة عالية من المغنيسيوم والألياف والبوتاسيوم وفيتامين ب6، ممّا يجعله واحدًا من أفضل الأطعمة عالية السُّعرات الحراريّة للأطفال، وبالتّالي فإن الفاكهة مثاليّة لزيادة الوزن.
  • الأفوكادو: يحتوي الأفوكادو على نسبة عالية من الفيتامينات مثل فيتامين (ب 6) وفيتامين (ج) وفيتامين (هـ) وفيتامين (ك)، بالإضافة إلى احتوائه على الألياف والبوتاسيوم والدُّهون والأحماض الدُّهنيّة الّتي تُساعد في تحسين الصّحّة العامّة للجسم، ويُمكن مزجها بعصيرٍ أو تقديمها مع الفول المقلي.


أسباب نقص الوزن عند الأطفال

قد تُسبّب الوراثة والوجبات الغذائيّة قليلة الدّسم وعوامل أخرى قلّة وزن الطّفل مُقارنةً مع أقرانه في العمر نفسه، لذا من المُهمّ جدًّا إجراء طبيب الأطفال سلسلة من الاختبارات والفحوصات البدنيّة الأُخرى لتحديد سبب فقدان الوزن أو عدم قدرة الطّفل على زيادة الوزن، وفيما يأتي أسباب نقص وزن لدى الطّفل:[٤]

  • مرض الغُدّة الدّرقيّة: قد يُعاني بعض الأطفال من فرط نشاط الغُدّة الدّرقيّة ويمكن أن يتسبّب ذلك في نقص وزن الطفل.
  • أمراض الجهاز الهضمي: يُعاني بعض الأطفال من نقص الوزن لديهم بسبب الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي مثل داء الارتداد المعدي المريئي، أو مرض التهاب الأمعاء، وقد يُصاب الطّفل بمجموعة من الأعراض الواضحة مثل الإسهال، والقيء المُزمن، كما يُمكن أن يرفض الطّفل تناول كميّات طبيعيّة من الأطعمة بسبب ألمه وإصابته بحرقة في الأمعاء بعد الأكل.
  • الوراثة: إذا كان والدا الطفل نحيلين جدًّا، فمن المُحتمل أن يلعب العامل الوراثي دورًا في كون الطفل قليل الوزن.
  • اضطرابات الأكل: أصبحت اضطرابات الأكل لدى الأطفال أكثر شيوعًا في العقود الأخيرة، وقد تكون سببًا لنقص وزن الطّفل.


المراجع

  1. Katherine Serbinski (2018-8-28), "Safe Weight Gain Tips for Underweight Kids"، eatright, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  2. ^ أ ب Harshita Makvana (2019-11-15), "21 Healthy Weight Gaining Foods For Kids"، momjunction, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  3. "10 Healthy Foods for Growing Children", healthxchange, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  4. Juniper Russo (2018-12-5), "What Are the Causes of Underweight Children?"، healthfully, Retrieved 2019-12-30. Edited.