أفضل علاج لالتهاب عصب الضرس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٢ ، ١ أكتوبر ٢٠١٩

التهاب عصب الضرس

يحدث التهاب عصب الضرس عندما تتسبب البكتيريا بالتهاب يصيب لبّ الأسنان، ممّا يسبب التورّم والألم الشديد، ويمكن تقسيم التهاب العصب إلى نوعين، الأول هو التهاب العصب القابل للإصلاح، إذ يكون الالتهاب بسيطًا ويكون العصب قابلًا للتعافي، والنّوع الثاني هو التهاب العصب غير القابل للإصلاح ولا يمكن حينها إعادة العصب إلى وضعه الطبيعيّ، ويتسبّب بعدوى تُصيب جذر السنِّ تُسمَّى الخُراج حول الذرويّ، ويجدر بالذكر أنّ التهاب عصب الضرس بنوعيه يُسبب الألم والحساسية تجاه الأطعمة الباردة والساخنة والسكرية، بينما يتميز التهاب العصب غير القابل للإصلاح بظهور أعراض إضافية كالشعور بالحمّى، وتورّم العقد الليمفاوية، وخروج رائحة فم كريهة، والشعور بمذاق سيئ في الفم، وسنتعرّف في هذا المقال على كيفية علاج التهاب عصب الضرس بمزيد من التفصيل[١].


أفضل علاج لالتهاب عصب الضرس

يعالج طبيب الأسنان التهاب العصب كما يأتي[٢]:

  • التهاب عصب الضرس القابل للإرجاع: يكون علاج الحالة هنا بإزالة السبب الذي أدّى لالتهاب العصب، كالتسوس، أو وجود حشوة قديمة مكسورة، ثمّ يضع الطبيب الحشوة المناسبة للضرس، وينبغي مراجعة الطبيب في حال ظهرت أعراض الالتهاب مرة أخرى.
  • التهاب عصب الضرس غير القابل للإرجاع: يجري الطبيب هنا عملية المعالجة اللّبيّة للضرس المصاب بالالتهاب، وتحتاج إلى جلسة واحدة عادةً، دون الحاجة لصرف المضادّات الحيوية.


علاج الآلام المصاحبة لالتهاب عصب الضرس

يمكن السيطرة على الآلام المصاحبة لالتهاب الضرس سواءً قبل العلاج أو بعده، عن طريق تناول مسكنات الألم، مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، التي توصف لعلاج الألم والالتهاب، وينبغي استشارة الطبيب حول الدواء المناسب من مجموعة المسكنات، والجرعة المناسبة، وقد يصف الطبيب في بعض الحالات بعض المسكنات الأقوى في مفعولها[١].


الإجراءات الوقائية لالتهاب عصب الضرس

تساعد النظافة الصحية للفم والأسنان في حماية الأسنان، وتجنّب الإصابة بتسوس الأسنان، وفيما يأتي أهم النّصائح المتعلّقة بالحفاظ على الأسنان[٣]:

  • تنظيف الأسنان باستخدام معجون يحتوي على الفلورايد: وذلك بعد تناول الطعام والشراب، مرتين على الأقل يوميًا، وينصح أيضًا باستخدام خيط الأسنان لتنظيف ما بين الأسنان.
  • استخدام غسول الفم: يوصي طبيب الأسنان باستخدام غسول الفم الذي يحتوي على الفلوريد، خاصةً في حال كان المريض مُعرّضًا لخطر الإصابة بتجاويف الأسنان.
  • مراجعة الطبيب دوريًا: لإجراء تنظيف روتيني للأسنان، والفحوصات المنتظمة للفم، فذلك يُجنّب حدوث الكثير من المشاكل، ويساعد في علاجها في مراحلها المبكرة.
  • استخدام الختام السنيّ: وهو طلاء بلاستيكي يوضع على سطح الأسنان الخلفي، لإغلاق التجاويف والشقوق التي قد تساهم في جمع الطعام، وذلك له دور في حماية مينا الأسنان، لكن ينبغي فحصها باستخدام.
  • تجنب الإكثار من الوجبات الخفيفة: فإن الإكثار من تناول المشروبات والوجبات الخفيفة يساعد بكتيريا الفم على إفراز الأحماض التي قد تدمّر مينا الأسنان.
  • تناول الأطعمة التي تساعد في الحفاظ على صحة الأسنان: كالفواكه والخضراوات الطازجة، فهي تزيد من تدفق اللعاب، وأيضًا تساعد القهوة غير المُحلّاة والشاي غير المحلّى، والعلكة الخالية من السكر في تنظيف جزيئات الطعام من بين الأسنان.
  • تجربة علاجات الفلورايد: يوصي الطبيب في بعض الحالات إلى استخدام علاجات دورية تحتوي على الفلورايد، إذا كان خطر التسوس مرتفعًا لدى بعض الأشخاص، أو في حال عدم حصوله على كمية فلورايد كافية من مياه الشرب أو من مصادر أخرى.
  • استخدام العلاجات المضادّة للبكتيريا: كاستخدام الغسول الفموي المضاد للبكتيريا، والعلاجات الأخرى التي يقترحها الطبيب، خاصةً في حال إصابة الشخص بمرض معين يتسبب بإضعاف الأسنان لمواجهة البكتيريا، ممّا يزيد من خطر الإصابة بالتسوس.


أسباب التهاب عصب الضرس

تُوجد العديد من الأسباب المحتملة لإصابة عصب الأسنان بالتهاب، ونذكر منها الآتي[٤]:

  • تسوّس الأسنان.
  • تسبب البكتيريا بعدوى بعد دخولها إلى منطقة تحت العصب، ومن المحتمل أن تسبب بعض العوامل في دخول البكتيريا، منها:
    • استخدام حشوات سنيّة غير مناسبة.
    • حدوث شق في السنّ.
    • وجود جرح أو إصابة ما في الوجه أو في الفم، أثناء ممارسة الرياضة أو التعرّض لحادث معين.
    • الإفراط في ارتداء طبقات خارجية من الأسنان، بسبب ممارسة عادات الاحتكاك، كصرير الأسنان، مما يجعل لب السن معرضًا أكثر للعدوى البكتيريّة، أو لزيادة الحموضة.


أعراض التهاب عصب الضرس

يمكن توضيح أعراض التهاب عصب الضرس كما يأتي[٢]:

  • أعراض التهاب العصب القابل للإرجاع: تشمل الأعراض ما يأتي:
    • الشعور بألم مؤقت عند التعرّض للحرارة.
    • ظهور العاج بشكل متعرّض، ويكشف عن ذلك طبيب الأسنان.
  • أعراض التهاب العصب غير قابل للإرجاع، وتشمل الأعراض ما يأتي:
    • ظهور تجاويف عميقة.
    • المعاناة من آلام شديدة ومستمرّة بعد التعرّض للحرارة.
    • الشعور بألم مفاجئ وغير مرتبط بتناول أو شرب شيء.
    • انتشار الألم أو انعكاسه.


تشخيص التهاب عصب الضرس

يحتاج الطبيب إلى إجراء تصوير بالأشعة السينية للأسنان، للكشف عن امتداد تسوس الضرس والتهابه، وقد يجري أيضًا فحص الحساسية، لاختبار مدى تحمّل الألم عند التعرّض للحرارة أو البرودة أو السكر، بالإضافة إلى اختبارات أخرى يتأكد فيها الطبيب من مدى انتشار الالتهاب، ليبدأ بعدها الإجراءات العلاجية[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت Corey Whelan (8-3-2018), "What Is Pulpitis?"، www.healthline.com, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Pulpitis (Reversible/Irreversible)", jcda.ca, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  3. "Cavities/tooth decay", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  4. "Pulpitis (Dental Pulp Inflammation)", www.ndcs.com.sg, Retrieved 24-8-2019. Edited.