استخدام حبوب منع الحمل بداية الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٦ ، ٢١ يناير ٢٠٢٠
استخدام حبوب منع الحمل بداية الزواج

حبوب منع الحمل

توجد العديد من الطرق التي من الممكن استخدامها من أجل منع الحمل بداية الزواج، وتُعد حبوب منع الحمل من أكثر الطرق الشائعة، وتصل فعالية نجاحها لـ 99.9%، تؤخذ هذه الحبوب عبر الفم، وهي تتألف من هرمونات أنثوية. يوجد نوعان أساسيان من أنواع هذه الحبوب؛ الأول حبوب تحتوي فقط على هرمون البروجيسترون، بينما النوع الآخر يحتوي على هرموني الإستروجين والبروجيسترون، ولا بد من الإشارة إلى أن حبوب منع الحمل لا تقي من انتقال الأمراض المنقولة جنسيًا[١].


لحدوث الحمل تخرج في مرحلة الإباضة البويضات من مبيض المرأة لإخصابها عبر الحيوانات المنوية الذكرية لتتشكل البويضة المخصبة ثم تنتقل هذه البويضة المخصبة إلى الرحم لتنمو وتتطور وتصبح جنينًا، وتمنع الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل حدوث عملية الإباضة، كما أنها تُغير مخاط عنق الرحم ليُصبح من الصعب وصول الحيوانات المنوية والمرور للداخل، كما من الممكن أن تغير حبوب منع الحمل من بطانة الرحم، وبالتالي لا يحدث الحمل[١].


استخدام حبوب منع الحمل

يبدأ استخدام حبوب منع الحمل في أي وقت خلال الشهر، وعادةً ما يُفضل استخدامها في اليوم الخامس من أيام الحيض، وعند البدأ باستخدامها يجب أخذ حبة واحدة يوميًا، ويُفضل استخدام هذه الحبوب في نفس الموعد يوميًا، إذ إن ذلك يزيد من احتمالية الالتزام وتذكر أخذ الحبة، ويمكن ربط موعد تناول الحبة بعادة معينة تقوم بها المرأة يوميًا، مثل موعد مشاهدة برنامج معين أو غير ذلك، أو وضع منبه لتذكر أخذه، كما ذكرنا يوجد نوعان من أنواع حبوب منع الحمل؛ النوع الأول الحبوب المحتوية على هرمون البروجيسترون فقط، والنوع الثاني يحتوي على هرموني الإستروجين والبروجيسترون، ويمكن وصف هذه الأنواع كما يأتي[٢]

  • الحبوب المحتوية على هرموني الإستروجين والبروجيسترون معًا: تتوفر هذه الحبوب بأكثر من تعبئة، ويمكن وصف كل منها كما يأتي:
    • تعبئة 28 حبة،ً يجب على المرأة أخذ حبة واحدة يوميًا لمدة 28 يومًا، أي تقريبًا 4 أسابيع بالتتابع، ثم البدء بعلبة أخرى في اليوم 29، ولا بد من الإشارة إلى أن الحبوب الأخيرة من تعبئة 28 حبةً التي في أغلب الأحيان تكون الـ7 حبوب الأخيرة، لا تكون تحتوي على هرمونات، إذ قد لا تحتوي على أي مادة فعالة على الإطلاق، أو قد تحتوي على مكملات غذائية مفيدة لصحة المرأة مثل الحديد أو غير ذلك، وتكون فترة أخذ هذه الحبوب الأخيرة هي فترة الحيض، ويعود السبب وراء وضعها ضمان استمرار المرأة بأخذ كورس الدواء وعدم نسيانه، ولا بد من الإشارة أيضًا إلى أنه نظرًا لأن الحبوب الأخيرة تكون لا تحتوي على مواد فعالة فإنه يجب الالتزام بأخذها من الكورس على الترتيب، وأنه من الممكن ألا تأخذ المرأة هذه الحبوب الأخيرة.
    • تعبئة 21 حبةً، يجب على المرأة أخذ حبة واحدة يوميًا على مدار 21 يومًا أي 3 أسابيع على التوالي، ومن ثم التوقف عن استخدام الحبوب لمدة 7 أيام، في الأسبوع الرابع الذي يكون وقت الدورة الشهرية، ثم بعد هذه السبعة أيام العودة لتناول كورس جديد وهكذا، ولا بد من الالتزام بأخذ الكورس كاملًا وعدم ترك الحبوب الأخيرة في حال الرغبة بذلك كما في حال تعبئة 28، لأن جميع هذه الحبوب تحتوي على هرمونات لمنع الحمل.
    • تعبئة 91 حبةً، تُعد هذه الحبوب نادرةً، وتوجد في نوع حبوب منع الحمل المحتوية على هرموني الإستروجين والبروجيسترون معًا، يجب على المرأة أخذ هذه الحبوب يوميًا لمدة 91 يومًا، أي ما يُقارب 3 أشهر، وما بعد ذلك التوقف عن استخدام هذه الحبوب لمدة أسبوع، وهذا يعني أن الدورة الشهرية سوف تأتي للمرأة مرةً واحدةً كل 3 أشهر.
  • الحبوب المحتوية على هرمون البروجيسترون فقط: تأتي حبوب منع الحمل المحتوية على هرمون البروجيسترون فقط بتعبئة الـ 28 حبةً فقط، يجب على المرأة أخذ هذه الحبوب يوميًا في نفس الموعد وعدم التأخر ما يزيد عن 3 ساعات من الموعد الأصلي، فمثلًا إذا أخذت المرأة الحبة الأولى في اليوم الأول في تمام الساعة 12 ظهرًا، فإنه في اليوم الثاني يُسمح لها أن تأخذه ما بين الساعة 12 ظهرًا إلا 3 عصرًا.


الأعراض الجانبية لحبوب منع الحمل

قد تترتب على حبوب منع الحمل العديد من الأعراض الجانبية، ومن أهم الأمثلة على هذه الأعراض الجانبية ما يأتي[٣]:

  • خروج بقع من الدم في غير موعد الدورة الشهرية.
  • الغثيان.
  • تحجر الثدي.
  • الصداع والشقيقة.
  • زيادة الوزن.
  • تقلبات في المزاج.
  • غياب الدورة الشهرية عن موعدها.
  • خروج إفرازات مهبلية.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تغيرات في الرؤية لدى الأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة.


من الأمثلة على الآثار الجانبية التي قد تحدث على المدى البعيد نتيجة استخدام حبوب منع الحمل ما يأتي[٣]:

  • أمراض القلب، مثل تجلطات الدم أو الإصابة بالذبحات الصدرية، أو الجلطات الدماغية.
  • السرطانات، فتُشير العديد من الدراسات إلى أن حبوب منع الحمل تزيد من احتمالية الإصابة بعدة سرطانات مثل سرطانات وأورام المبايض وبطانة الرحم، وسرطانات الثدي، وسرطانات الكبد، وسرطانات المهبل.


طرق أخرى لمنع الحمل

إلى جانب حبوب منع الحمل توجد طرق أخرى لمنع الحمل، ومن أهم الأمثلة على هذه الطرق ما يأتي[٣]:

  • اللولب: وهو نوعان؛ اللولب الهرموني واللولب المعدني، وتوفر هذه الطريقة منعًا للحمل لفترات طويلة.
  • الواقيات: وتوجد واقيات ذكرية وواقيات أنثوية، وكلامها مصنوعان من المطاط، وقد تُسبب هذه الواقيات الحساسية لدى بعض الأشخاص.
  • حلقة مهبلية وهي حلقة بلاستيكية توضع في المهبل ثم تُفرز الهرمونات الموجودة داخلها لمنع حدوث عملية الإباضة.
  • لصقات منع الحمل.
  • إبر منع الحمل.


المراجع

  1. ^ أ ب "Birth Control Pills", webmd, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  2. "How do I use the birth control pill?", plannedparenthood, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "10 most common birth control pill side effects", medicalnewstoday, Retrieved 14-1-2020. Edited.