طرق لمعرفة الحمل قبل موعد الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
طرق لمعرفة الحمل قبل موعد الدورة

 

تتعدد طرق فحص الحمل المنتشرة في أوقاتنا الحالية والتي تتيح الفرصة أمام السيدات لمعرفة ما إذا كان هناك حمل أم لا، فقد أصبح بالإمكان إجراء بعض اختبارات الحمل في المنزل دون الحاجة إلى زيارة الطبيب بشكل متكرر وإجراء فحوصات الحمل المخبرية.

ومن جهة أخرى، هناك مجموعة من الأعراض تظهر على السيدة إثر حدوث الحمل والتي سنعرضها في المقال التالي، إلى جانب أننّا سنعرض بعض الطرق البسيطة التي يمكن أن يؤدي إجراؤها منزليًا الكشف عن وجود الحمل.

 

علامات وجود حمل

  • آلام في إحدى الثديين أو كليهما يصاحبة انتفاخ وتورم (يشبه الألم المصاحب لفترة الحيض غير أنه أشد وأكثر ألمًا)، إلى جانب ظهور بعض التغيرات على حجم الحلمتين ولونهما، بحيث تصبحان داكنتين وبارزتين بشكل أكبر. ومن جهة أخرى، أولى علامات الحمل هي معاناة السيدة من حساسية شديدة في منطقة الصدر حتى مع أبسط اللمسات. هذا الأمر عائد إلى تعرض الجسم إلى العديد من التغييرات في مستويات الهرمونات المُفرزة وخاصة في فترات الحمل الأولى.
  • أعراض الدوخة التي يصاحبها القيء والشعور بالغثيان، خصوصًا في ساعات الصباح، الأمر الناجم عن زيادة تركز الهرمونات في الدم.
  • تغيرات وتقلبات مستمرة بالحالة المزاجية، حيث تصبح السيدة أكثر حساسية اتجاه أبسط المواقف وتميل إلى البكاء والعاطفة الزائدة.
  • أعراض وهن وخمول جسدي يصاحبه ازدياد في عدد ساعات النوم، تُعتبر علامات التعب الجسدي والكسل أبرز العلامات الدالة على الحمل، بالأخص في الأسابيع الأولى.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الهضمية كالإمساك أو الحاجة إلى دخول الحمام بشكل متكرر.

في حال شعور السيدة بأي من هذه العلامات فيجب عليها إجراء تحليل للدم أو فحص للحمل لكي تتأكد من ثبوته.

 

طرق الكشف عن الحمل المنزلية

  • انتشرت في الآونة الأخيرة بعض اختبارات الحمل التي تُباع في الصيدليات المختلفة، والتي يمكن استخدامها بكل سهولة ويسر. مبدأ عمل تلك الاختبارات يستند على قرائتها لمستويات هرمون الحمل والذي يوجد في البول بعد إتمام عملية غرس البويضة، أي بعد مرور فترة زمنية تتراوح ما بين الأسبوع إلى الأسبوعين على عملية الإخصاب. تُرفق تلك الاختبارات بنشرة توضيحية ترشد السيدات حول الطريقة المُثلى للاستخدام، كما يُفضل استخدامها في فترات الصباح الباكر لأن مستويات الهرمون تكون في أعلاها.

من الجدير بالذكر أن معظم تلك الاختبارات المنزلية تمنح نتيجة أدق بعد تأخر الحيض بعدة أيام، حيث تصبح نسبة الهرمون في البول أعلى، وبالتالي يمكن للجهاز قراءته بشكل أوضح.

 

النصائح تخصّ اختبارات الحمل المنزلية

  • الحرص على ابتياع جهاز الاختبار بعد التأكد من فترة الصلاحية الخاصة به، ففي حال كان الاختبار منتهي الصلاحية فلن يتمكن من إظهار النتائج بشكل صحيح.
  • اتباع الإرشادات والتعليمات المكتوبة على الاختبار بدقة، فهناك بعض الاختبارات التي تتطلب الامتناع عن تناول الأطعمة والمأكولات قبل إجراء الاختبار بفترة زمنية محددة.
  • الحرص على تدوين النتائج في حال كان جهاز الاختبار يعتمد على منح أرقام، ومن ثم زيارة الطبيب المختص لاستشارته حول النتائج.

 

عوامل تؤثر على نتائج الاختبار

  • إجراء السيدة للاختبار بشكل مبكر، حيث تكون معدلات هرمون الحمل قليلة جدًا في البول ولا يمكن لجهاز اختبار الحمل الكشف عنها، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور نتيجة سلبية غير صحيحة.
  • إقبال السيدة على تناول بعض العقاقير الدوائية التي من شأنها التأثير على نتيجة الاختبار، إلى جانب العقاقير الدوائية المرتبطة بالخصوبة كونها تحتوي على أحد هرمونات الغدد التناسلية.
  • وجود بعض المحاليل الأخرى في الكأس المخصص لجمع البول، فمن الممكن وجود بقايا صابون فيه، وبالتالي يمنح نتيجة مغايرة للواقع أو غير صحيحة.