طريقة صيد الطيور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة صيد الطيور

الطيور

الطيور هي واحدة من الحيوانات الفقارية تتميز عن غيرها من الفقاريات بالريش والمنقار، وهي من الحيوانات رباعية الأطراف، وتتميز بامتلاكها هيكل عظمي خفيف الوزن، ويحتوي قلبها على أربع حجرات، وتحافظ الطيور على درجة حرارة جسمها بواسطة الريش الذي يكسو جسمها، وتسكن في جميع أنحاء العالم في مختلف البيئات، ولها عدة أشكال وأحجام وصفات مختلفة[١].


كيفية صيد الطيور

يمكن صيد الطيور كالتالي[٢]:

  • الصلابة: وهي عبارة عن عودين من الخشب، يصل طول كل منهما إلى ما يقارب المتر، ويربطان من أعلى للأسفل مع ثقب أحد الأعواد، وربطه بحبل، ثمّ لفّ الحبل على العودين كالزنبرك، ويوجد في الجانب الآخر عود صغير طوله ما يقارب الشبر يُدعى المد، والصلابة هي أحد وسائل الصيد القديمة التي تصلح لصيد الطيور الكبيرة والصغيرة، إذ تتسبب ببعض الإصابات البسيطة للطير دون قتله.
  • الصمغ والمواد اللاصقة: وهي عبارة عن طريقة تتطلّب وضع المواد اللاصقة كالغراء أو الصمغ، ثمّ رشّ بعض الحبوب المتفرقة على المادة اللاصقة، وعندما تأتي الطيور لتأكل من الحبوب تلصق أرجلها بالمواد اللاصقة ولا تستطيع التحرك.
  • الفخاخ: وهي عبارة عن صنع فخ من الخشب أو الحديد على هيئة دائرة أو مربع ووضعه بالقرب من تجمع الطيور، ووضع بعض الطعام داخله، وترك الباب مفتوحًا، وإذ دخل الطير ليأكل منه أُغلق الباب عليه، وهي طريقة قديمة؛ إلّا إنّها تستعمل للآن.
  • بندقية الصيد: تتميزة بالقدرة على صيد الطير من بعد، ويوجد منها ما يمكن توجيهه لأكثر من هدف في نفس الوقت، وتعد وسيلة حديثة من وسائل صيد الطيور.
  • الشباك: يُعدّ الصيد بالشبكة من أفضل أنواع الصيد، ويوجد العديد من أنواع الشباك فمنها ما هو ممدود على الأرض، أو مُعلّق في الأشجار، أو مُثبّت في الأعمدة، ويستعمل لصيد الطيور حيّة دون تعرّضها لأيّة إصابة، ومن أجمل الطيور المصطادة باستعمال الشبك للحفاظ عليها: العندليب، والببغاوات، والحسون للتمتع بصوتها الرائع والجميل، وتُصاد عادةً باستعمال الشبكة المنقلبة الممدودة على الأرض؛ وتوجد للشبكة عدة أنواع منها ما يأتي:[٣]
    • الشبكة الإلكترونية: هي شبكة تكون مجمعة ومضغوطة في أنبوب، وتمتلك زرًا خاصًا للانطلاق، فبمجرّد الصغط عليه تنطلق بسرعة كبيرة وتنتشر على بقعة من الأرض.
    • الشبكة المنقلبة: ينصب الصياد الشبكة في المكان المناسب، وينثر الحبوب المفضلة للطائر المرغوب اصطياده، مع العلم بأنّ حبوب الشوك هي الحبوب المفضلة لدى طائر الحسون، بينما بذور الدخن مفضلة للببغاء، وعلى بعد 5 أمتار يضع الصياد طائرًا بالقفص، ويُسمّى المنادي ليجذب الطيور أو يضع الطائر تحت الشبكة مع ربط قدمه بطرف من الخيط والطرف الأخر من الخيط مربوط بعصا متحركة، وبمجرد أن تتجمع الطيور تحت الشبكة يشد الصياد الحبل مما يؤدي لانقلاب الطيور جميعها.
    • الشبكة المعلقة: يثبت الصياد الشبكة بأعمدة الأشجار أو بينها على ارتفاع يصل من 2-3 مترًا، وتستخدم هذه الطريقة غالبًا في البساتين ذات الأشجار المنخفضة في الارتفاع، وبعد نصبها يتوجه الصيادون لتخويف الطيور وتوجيهها للشباك المنصوبة، ولأن خيوطها شفاشة لا تراها الطيور، فتقع الطيور بكل سهولة في الشبكة.


أنواع الطيور

للطيور العديد من الأنواع المختلفة عن بعضها البعض في الخواص، ويصل عدد المعروف نوعها إلى ما يقارب 10,000 نوع، وسوف تعرض البعض من أنواعها التي اتفق علماء الطيور عليها، وتضم: الطيور المائية، والبرية، والشاطئية، والبحرية، والطيور الجارحة، وطيور الافتراس؛ كالعقاب والبومة والصقر، وطيور الجواثم التي تعيش في الأماكن العالية بين الأشجار، وهي كما يأتي[٤]:

  • النوئيات : تضم طيور المحيطات ذات الأنف الأنبوبي، كطائر جلم الماء، والقطرس، وطائر النوء.
  • البجعيات: تضم الطيور التي تتميّز بمنقارها ذي الجيب، وبالأقدام الكفيّة تمامًا، ومنها البجعة، والغاق، والأطْيش.
  • اللقلقيات:تضم الطيور طويلة الأقدام الشاطئية مثل: مالك الحزين، وابن الماء، واللقلق، وأبو ملعقة، وأبو منجل أو كما يعرف أيضًا بالحارس.
  • الإوزيات: تضم الطیور المائية مثل الإوزة، والبطة، والتم، والصياح.
  • الصقريات المعروفة بالطيور الجارحة: تضم الصقر الجراح الشاهين، وطيور افتراس العقاب، والباز، والصقر، والنسر.
  • البوميات: تضم الطيور المفترسة ليلًا، وهي ذات رؤوس ضخمة، مثل البومة.
  • الوُتيْديات أو الوتديّات: تضم الطيور التي لا تطير، ولكنّها تسبح، وهي ذات وقفة منتصبة، كالبطريق.
  • الغواصيات: تضم الطيور التي تغوص في المياه، وذات الأقدام الكفية التي تعيش في آسيا وأمريكا وأوروبا، ومنها طائر الغواص السامك، والغواص.
  • قفوايات الأرجل أو الغطاسيات: تضمّ طيور غواصة ذات فصوص شبيهة بالرفراف، وأصابع طويلة، ومنها طائر الغطاس.
  • اللاقدميّات: وهي طيور ذات أجنحة قويّة، وأقدام ضعيفة، وتقضي معظم حياتها في الطيران، ومنها طائر الطنّان.
  • الطرغونيات: هي طيور حرجية ذات أقدام صغيرة وضعيفة، ولكنّها تتميّز بذيلها الطويل، مثل طائر الطرغون.
  • الكوليات: وهي طيور إفريقية صغيرة طويلة الذيل، تمتلك أربعة أصابع، وتأكل الثمار، مثل الطائر الفأري.
  • الشقراقيات أو الغدافيات: وهي طيور ذات مناقير طويلة، وقوائم قصيرة، منها الوروار المُسمّى بآكل النحل، والشقراق، والهدهد.
  • النقاريات أو القراعيات: وهي عبارة عن طيور تبني بيوتها في داخل الثقوب في الأشجار، وهي من أنواع الطيور التي تعيش في الغابات، مثل الطوقان، والنقار، والبربيت.
  • الجواثم: وتحتوي على 60 فصيلة وأكثر من 5 آلاف نوع؛ وتتميّز بمنقارها العريض، كما أنّها طيور مغردة كالغراب، والقبرة، والحسون، والعصفور، وغيرها.
  • النعاميات الإفريقية: تضم طيور كبيرة لا تستطيع الطيران، وتبقّى منها نوع واحد، وهو النعامة الأمريكية.
  • النعاميات الأمريكية أو الريات: تضم نوعين من طيور أمريكا الجنوبية التي لا تطير، منها الرّيّة.
  • النعاميات الأسترالية أو اللشبنميات: تضم طيورًا لا تطير وهي ضخمة، وتعيش في أستراليا ونيوغينيا، ومنها الأمو، والشّبنم.
  • اللاجناحيات: تضم الطيور التي تنشط في الليل لكن لا تطير، وتعيش في نيوزيلندا؛ مثل الكِيوي.
  • الحماميات: طیور متوسطة الأحجام ذات قوائم قصيرة؛ مثل الحمام، واليمام.
  • الببغائيات: تضم آكلات البزور والثمار، وتتميّز بمخالبها؛ مثل: الببغاء ذي العرف، والببغاء الأسترالي، والببغاء العادي.
  • الوقواقيات: وتضم الطیور التي تعیش على الأرض، وفي الأشجار أيضًا، مثل الوقواق، والجواب، والطورق.
  • الرنقوتيات أو الرواكض: تضم طيورًا ضعيفة الطيران وأرضيّة، تعيش في أمريكا الوسطى، والجنوبيّة، مثل الثنام.
  • الدجاجيات: وتضم طيورًا شبيهة بالدواجن، منها الدجاج، والطاووس، والسماني، والتدرج، والديك الرومي.
  • السُّبديّات: وتضم الطيور التي تأكل الحشرات، وتتميّز بأنّها طيور ليليّة، مثل السُّبد، وفم الضفدع، و طير الزيت.
  • الكركيات: وهي طیور برية وسبخيّة، مثل التفلق، والغرنوق، ودجاجة الماء، والغرة، والحباری، والمبوق.
  • الزقزاقيات: وهي طيور مائية، تعيش على الشواطئ، مثل زمار الرمل، والنورس، والزقزاق، والخرشنة، والكروان، وصائد المحار، والأوك.
  • الغضفيات أو اللتطويات: وهي طيور تتميّز بأجنحتها الطويلة، وهي ذات حجم متوسّط، ومنها طائر القطاة.


المراجع

  1. مروان (2018-4-2)، "بحث عن الطيور"، animals-wd، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-8. بتصرّف.
  2. Amira Fahmy (2018-4-14)، "كيفية صيد الطيور"، mwthoq، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-8. بتصرّف.
  3. Randa Abdulhameed ، "كيفية صيد الطيور البرية "، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-8. بتصرّف.
  4. ahmed muhanna (2019-11-16)، "أنواع الطيور في العالم وأسمائها بالصور"، almuheet، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-8. بتصرّف.