طريقة لنوم سريع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨
طريقة لنوم سريع

النوم

من المعروف بأنّ النوم لمدة كافية يعتبر من المتطلبات الأساسية للإنسان، وهناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الأرق وعدم القدرة على الوصول إلى مرحلة النوم العميق، الأمر الذي يؤثر سلبًا على صحتهم الجسدية والعقلية وكذلك النفسية، ويجعلهم غير قادرين على إنجاز أعمالهم اليومية، في هذا المقال سنقدّم بعض النصائح للوصول إلى نوم سريع.


طريقة لنوم سريع

  • تنفّس عبر فتحة الأنف اليسرى، حيث تعتبر هذه الطريقة واحدة من الطرق المتبعة في رياضة اليوغا، والتي من شأنها تقليل ضغط الدم، حيث قول بيتر سميث الأخصائي في معالجة اضطرابات النوم، بأنه يجب على الشخص أن ينام على الجانب الأيسر، مع ضرورة إغلاق فتحة الأنف اليمنى بواسطة الأصبع، ثم أخذ نفس بطيء باستخدام الفتحة اليسرى، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الطريقة تعتبر ناجعة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في الحرارة، وكذلك من الهبات الساخنة التي تنتج عن انقطاع الدورة الشهرية.
  • أرح جسدك من خلال الحرص على إرخاء عضلات الجسم، وأخذ نفس عميق بشكل بطيء.
  • حاول البقاء مستيقظًا، حيث تُعرف هذه التقنية باسم مفارقة النوم، وذلك حسب طبيبة علم النفس جولي هيرست، والتي تقول بأنّ على الشخص أن يُبقي عيناه مفتوحتان وأن يردد في قرارة نفسه لن أنام الذي يؤدي إلى حدوث رد فعل عكسي للعقل، حيث سيفسر هذه الأوامر على أنها تعليمات بالنوم.
  • حاول استرجاع أحداث اليوم، وذلك من خلال تذكر أدّق التفاصيل، حيث أنّ استرجاع المحادثات والمشاهد والأصوات توصل العقل لحالة التأهب للنوم.
  • مارس التخيّل؛ والسبب في ذلك يعود إلى أنّ للتأمل البصري تأثير قوي جدًا، كل ما على الشخص عمله هو تخيل نفسه في موقف سيشعر فيه بالراحة، مثل الجزر الإستوائية، أو البحر، أو الحدائق الخضراء، والتركيز على تفاصيل هذه الأماكن، وأنّ الشخص يقوم فيها بأفعال محببة إلى نفسه، ستسهم هذه الطريقة بإشعاره بالاسترخاء والنعاس.
  • حضّر جسدك للنوم تدريجيًّا، مع ضرورة الحرص على التلاعب بالإضاءة وتخفيفها، حتى تصل إلى مرحلة العتمة؛ والسبب في ذلك يعود إلى أنّ هذه الطريقة ستعمل على تعديل مستويات الميلاتونين في الدم.


آلية الدكتور أندرو ويل في النوم

وهي عبارة عن آلية قام بوضعها الدكتور ويل، والتي تقوم على التنفس، كل ما على الشخص فعله هو أخذ نفس من الأنف مدة أربع ثوانٍ، ثم حبس النفس لمدة سبع ثوانٍ، ثم إخراج زفير من الفم لمدة ثماني ثوانٍ، حيث ستبطئ هذه الطريقة من ضربات القلب، الأمر الذي يؤدي إلى إفراز مواد كيماوية في الدماغ، وبالتالي ستهدأ الإنسان، ثم الوصول إلى حالة النوم السريع، وتجدر الإشارة إلى إمكانية استخدام هذه الطريقة في تخفيف الآثار الطبيعية للأدرينالين الذي يفرزه الجسم عند التعرض لمواقف الغضب، وكذلك المواقف الصعبة.