علامات ظهور ليلة القدر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٨ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩

ليلة القدر

قال الله تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 3]، فليلة القدر من أعظم الليالي في شهر رمضان المبارك، فهي الليلة التي أنزل الله سبحانه وتعالى فيها القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، كما أنَّ الأجر والثواب فيها جزيل لا يمكن حصره، ومن الجدير بالذكر أنَّه وردت الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبويَّة الشريفة التي أكدّت على أهمية هذه الليلة المباركة، فقد جعل الله سبحانه وتعالى بكرمه وواسع عطائه ومغفرته لعباده المؤمنين الكثير من الثواب في هذه الليلة، فيعبد المؤمن الله جل جلاله سنين طوالًا وتأتي هذه الليلة المباركة ليعادل العمل الصالح فيها عمل السنين بأكملها، فعلى الرغم من كون الحسنات في شهر رمضان تتضاعف للعباد إلّا أنَّ لها في ليلة القدر منزلةً لا يمكن للعقل أن يدركها، أمَّا عن سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم فقد وردت الكثير من الأحاديث بهذا الشأن، فيُقال إنَّها سُميّت بذلك لأنَّها ليلة ذات قدر عظيم، ولأنَّ قدر العبد للعام القادم يُكتب فيها، كما يُقال إنَّ نزول القرآن الكريم فيها جعل لها قدرًا كبيرًا خاصةً أنَّ الملائكة عليهم السلام يتنزَّلون فيها على الأرض، وممّا تجدُر الإشارة إليه أنَّه لم يرد أي دليل شرعيّ يُحدّد تاريخ ليلة القدر، وإنّما وردت بعض الأحاديث النبويَّة التي ذكرت بعض علاماتها، وفي هذا المقال حديث عن علامات ظهور ليلة القدر[١].


علامات ظهور ليلة القدر

ثبت في الإجماع أنَّ ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان، تحديدًا في الليالي الوتريَّة، وقد وردت كذلك مجموعة من العلامات التي يُشير ظهورها إلى حلول ليلة القدر، وهي[٢]:

  • تكون ليلة القدر مضاءةً وكثيرة النور يشعر بذلك من يعيش بعيدًا عن أضواء المدن.
  • يشعر المؤمن في ليلة القدر بالراحة والسكينة والطمأنينة داخل القلب والنفس.
  • تخلو ليلة القدر من العواصف والغبار والرياح الشديدة، فهي ليلة هادئة وساكنة.
  • يرى البعض من الصالحين ليلة القدر في المنام كما كان يحدث مع بعض الصحابة.
  • يستشعر المؤمن في قيام ليلة القدر لذةً كبيرةً وتقرّبًا من الله سبحانه وتعالى.
  • تُشرق الشمس في صباح ليلة القدر صافيةً وليس لها شعاع حتى ترتفع في السماء.


فضل ليلة القدر

عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ) [صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، وفي الحديث النبويّ الشريف إشارة واضحة إلى أهمية هذه الليلة المباركة وفضلها الكبير، فقد نزلت سورة كاملة باسم ليلة القدر وجميع آياتها تتحدّث عنها، كما أنَّ الملائكة يتنزلون فيها على الأرض ليستغفروا للمؤمنين ويدعوأ لهم، وفي هذه الليلة نزل القرآن الكريم على النبي عليه الصلاة والسلام، وجعل الله سبحانه وتعالى العمل الصالح فيها خيرًا من عمل ألف شهر، فليلة القدر ليلة كلّها سلام يجب أنَّ يحرص المسلم فيها على طاعة الله عز وجل والإكثار من العبادات والعمل الصالح[٣].


المراجع

  1. "ليلةُ القَدرِ"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.
  2. "ليلة القدر فضائلها وعلاماتها"، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.
  3. "ليلة القدر .. أفضالها وعلاماتها "، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 26-7-2019. بتصرّف.