علامات وجود حمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
علامات وجود حمل

بواسطة: ابتهال أبو سلعوم

يعتبر الحمل أحد التجارب المثيرة لاهتمام الزوجين خصوصًا ما إذا كان هذا هو الحمل الأول لهما، فالخبر الذي يود كلاهما سماعه بعد مرور حفلة الزفاف وشهر العسل هو خبر تأكيد الحمل، وعلى الرغم من صعوبة فترة الحمل وما تحملها من تغييرات تطال كافة جوانب الحامل النفسية والجسدية والفسيولوجية، إلا أنها تخلّد ذكرى لا تنسى في عقلها وقلبها على حد سواء، وهناك العديد من حالات الحمل التي تحدث دون الشعور بها، وعندما تعلم المرأة بأمر حملها بعد مضي شهر أو أكثر، تجد أنها تتفاجأ من اكتشافها لمثل هذا الأمر العظيم بمحض الصدفة، وتنطوي مسألة التّأخر في اكتشاف حدوث الحمل على العديد من المخاطر التي قد تفضي في بعض الحالات إلى فقدان الجنين، فعدم تغيير الحامل لنمط حياتها بما يتوافق ووجود جنين، سواءً أكان ذلك على صعيد التّغذية أو طبيعة الحركات والأنشطة التي تفعلها في حياتها اليومية، قد يحمل تأثيرات كبيرة على صحة الجنين يصعب علاجها، وعلى الرغم من أن اختبار الحمل هو الطريقة الوحيدة التي تؤكد وجود حمل، إلا أنه توجد العديد من العلامات التي تصاحب الفترة الأولى منه لتكشف اللثام عن وجود كائن صغير ينمو في أحشاء الأم، وخلال هذا المقال سنحاول البوح عن أهمّ العلامات الدالة على وجود حمل.

علامات وجود حمل

  • التعب والإرهاق: إنّ الحمل حدث جلل يستهلك الكثير من طاقة جسم المرأة بغية خلق جنين، لذا تجد أنّه وخلال الفترة الأولى من الحمل تصاب المرأة بإعياء، لأنّ جسدها يبذل الكثير من طاقته لإكمال البيئة الآمنة المخصّصة لاستقبال الجنين، ويقلّ الشعور بهذا العرض تدريجيًّا مع اكتمال بناء المشيمة، هذا بالإضافة إلى أن ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون في الجسم، إلى جانب انخفاض كلّ من مستوى السكر في الدم وضغط الدم يزيد من شعور المرأة بالتعب والإرهاق.
  • الغثيان الصباحي: يعتبر الغثيان الصباحي أحد أكثر الأعراض شيوعًا بين الحوامل، ومن أهم الأسباب التي تقف خلف الإصابة بهذه المشكلة هي التّغيرات الهرمونية التي تطال جسم الحامل، خصوصًا ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين الذي يتسبّب في إفراغ المعدة ببطء.
  • الوحام: إنّ الرغبة الملحة في تناول أنواع معيّنة من الأطعمة يعود إلى حاجة الحامل إلى سعرات حرارية إضافية لتكوين الجنين ومحيطه، فالشّعور بالرغبة في تناول أطعمة لا تتناولها الحامل عادةً أو الشّعور بالجوع على الدوام، ما هي إلا علامات تدل على وجود حمل.
  • تأخر الدّورة الشهرية: تعتبر هذه العلامة الأبرز والأكثر وضوحًا فيما يختص تأكيد وجود حمل من عدمه، فالتّغيرات الهرمونية التي تحدث بدءًا من تخصيب البويضة تقطع الدورة الشّهرية حتى نهاية الحمل، لذا فإنّ تأخر الدورة الشهرية جواب شافٍ كافٍ للتساؤل الذي يدور في عقل المرأة حول الطّريقة التي يمكن من خلالها اكتشاف الحمل منذ بدايته.
  • قوة حاسة الشم: تزداد قدرة المرأة الحامل على الشّعور بالروائح خلال فترة حملها، ليغدو أنفها أكثر حساسيةً تجاه الرّوائح على اختلافها، وهذه العلامة تبدأ في مراحل مبكّرة للحمل، ومن الجدير بالذكر أن هذه القوة التي تتمتّع بها الحامل خلال حملها تجعلها أكثر يقظةً حول مدى صلاحية الأطعمة التي تتناولها، الأمر الذي يساعدها وجنينها على عدم تناول الأطعمة التالفة، وهذه الحاسة الخارقة قد تسبّب شعور المرأة بالغثيان بسبب استنشاقها لروائح أطعمة وعطور مزعجة بالنسبة لها.
  • تقلّب المزاج: الحمل يؤثر على مزاج الحامل، فالتغير المستمر بمستويات هرمونات الجسم خلال فترة الحمل، يجعل الحامل تعاني من تقلبات مزاجية عنيفة بحيث تصبح غير قادرة على التَّحكم بمشاعرها وأحاسيسها، لتحتال شخص شديد الحساسية حيال أبسط الأمور.