كيف يعرف الجنين ذكر ام انثى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٩ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
كيف يعرف الجنين ذكر ام انثى

معرفة جنس المولود

تعد مرحلة الحمل من أجمل المراحل التي تعيشها المرأة في حياتها، إذ إنها تشعر بالجنين وهو ينمو في أحشائها لحظةً بلحظة، وتستمتع كثيرًا بتحركاته داخل رحمها، ولا شك بأنها تبدأ بالتحضير والاستعداد لمجيئه منذ اللحظات الأولى لمعرفتها للحمل، فتبدأ بتحضير ملابسه الصغيرة، وسريره، وغطائه الصغير، ولا بد من القول بأن العديد من الآباء والأمهات ينتابهم فضول كبير لمعرفة جنس المولود، وذلك لإسباب عديدة، ومنها: ميلهم لجنس أكثر من الآخر، أو لتحضير الاسم له قبل فترة وجيزة وغيرها، ويجدر الذكر بأنه يوجد العديد من الطرق التي من شأنها مساعدتهم في معرفة جنسه، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.


كيفية معرفة جنس الجنين

  • حركة الجنين: تعد حركة الجنين أول شعور تشعر الأم به في حملها، إذ غالبًا ما يأتي ذلك الشعور خلال الأسبوع العشرين من حملها، ولكن قد يبدأ أحيانًا في الأسبوع السادس عشر من حملها، وبذلك تعرف الأم بأنها حامل بذكر وليس أُنثى، إذ إن حركة الجنين إذا كان ذكرًا تبدأ وقت أبكر، أما في حال كان الجنين نشطًا كثيرًا في حركته حتى بداية الأسبوع العشرين فذلك يدل على أن الجنين أُنثى، وقد أكد الكثير من الأطباء على أن الأجنة الإناث يكن عادة أكثر نشاطًا من الذكور، ولذلك فإن الإناث يقمن بما يزيد عن ثلاثة حركات فقط في فترة نصف ساعة، في حين أن الذكور الأجنة يتحركون بشكل أقل، بينما يركلون أكثر من الإناث.
  • شكل البطن: يعد شكل البطن من العلامات الهامة التي تلعب دورًا كبيرًا في معرفة جنس المولود، فإذا كان بطن الحامل منخفضًا للأسفل، فهذا يدل على أن المرأة حامل بذكر، في حين إذا كان بطنها مرتفعًا للأعلى بشكل واضح وكبير للغاية، فذلك يعد مؤشرًا على حملها بأنثى، فالحامل بأنثى لا يكون حجم بطنها كبيرًا، كما قد يُلاحظ تشكل تورم كبير للغاية في منطقة الأرداف والحوض، ولعل هذا ما يجعل بطنها بيضاويًا في شكله على عكس حملها بذكر.
  • الحلويات والأطعمة: فيعد إقبال الحامل على تناول الحلويات بكثرة دليلًا ومؤشرًا على حملها بأنثى، أما إذا لاحظت وجود رغبة شديدة بتناول الأطعمة والأكلات المالحة، فذلك يدل على حملها بذكر، وينبغي الإشارة إلى أن هذه الأطعمة ستساهم في زيادة وزنها كثيرًا، ولذلك فإنه من خلال ذلك يمكن الملاحظة بأن المرأة التي تكون حاملًا بأنثى، ستبقى محافظةً على جسمها متناسقًا ويشمل ذلك وجهها، أما عند حملها بذكر، فإن هذه الزيادة في الوزن سوف تتركز في كلٍ من الخصر والبطن، وبذلك يكون شكل جسمها غير متناسق.
  • غثيان الصباح: إن الأم الحامل بذكر لا تتعرض كثيرًا للغثيان خلال ساعات الصباح مقارنة بالأم الحامل بأنثى، إذ إن من أبرز علامات الحمل بذكر هي أن الحامل لا تتعرض لغثيان حاد خلال الصباح، ويكون الغثيان خفيفًا، كما أنه لا يستمر لفترة طويلة، وتحديدًا في كل من الشهر الثاني والثالث، أما إذا كان غثيانها عنيفًا وشديدًا في الصباح، فذلك يدل على حملها بأنثى.
  • حجم الأنف: إذا كان حجم أنف المرأة الحامل كبيرًا جدًا، بحيث يبدو وكأنه متورم ومنتفخ، فذلك يدل على حملها بذكر، أما إذا كان حجمه طبيعيًا لا يتخلله زيادة ولا نقصان، فذلك يعني بأنها حاملًا بأنثى.
  • الشعر: يعد الشعر من أبرز العلامات التي تساهم في تحديد جنس الجنين، فإذا لاحظت المرأة الحامل بأن شعرها أصبح ضعيفًا وباهتًا، فإن ذلك يعني بأنها حامل بذكر، أما إذا زاد لمعان شعرها وجماله، فذلك يدل على حملها بأنثى، هذا عدا عن أنه يمكن من خلال شعر الجسم تحديد جنس الجنين، فعندما يزيد نمو شعر جسم الحامل بصورة كبيرة وسريعة، فإن ذلك مؤشر على حملها بذكر، أما في حين حملها بأنثى، فإن نمو شعرها يكون بطيئًا.
  • لون البول: إذا لاحظت المرأة الحامل بأن لون بولها أصبح داكنًا مخالفًا للونه الطبيعي، فذلك يدل على حملها بذكر، أما إذا كان لونه فاتحًا، فهذا يدل على أنها حامل بأنثى.


طرق علمية لمعرفة جنس الجنين

  • السونار: ففي هذا الفحص يُمكن معرفة جنس الجنين من منتصف الشهر الثالث من الحمل، ويكون ذلك عن طريق عملية تصوير بتقنية الأمواج فوق الصوتية، والتي يجريها طبيب نسائي مختص، فيظهر في هذا الفحص العضو التناسلي للجنين.
  • بزل السلى: يوصي العديد من الأطباء بعض الحوامل بإجراء هذا الفحص، وتحديدًا إذ كان الحمل في سن متأخر أو إذ كان الجنين معرضًا للإصابة بتشوهات خلقية.
  • عينية الزغابة المشيمية: ينصح الأطباء الحامل بإجراء ذلك الفحص عند وجود خطرٍ ما يهدد الحمل.