ماهي اسهل طريقة للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
ماهي اسهل طريقة للحمل

 

يُعتبر إنجابُ طفلٍ إلى هذا العالم حلم المرأة الأول الذي ينشأ معها منذ الطّفولة عندما تبدأ باقتناء الدُّمى والاعتناء بها كأطفالٍ لها، ومن أجل هذا الأمر تحلم دائمًا بزواجٍ مستقرّ وحياةٍ يغلّفها الحب، فغريزة الأمومة هي سرٌّ مدهش يتجاوز حدود العواطف الرقيقة التي تميِّز المرأة عن الرّجل ويرتقي إلى كونه رابطةٌ فطرية بين الأم والبذرة التي تبدأ النَّبض في جوفها، إنّها كيمياءُ معقَّدة أوجدها الخالق في نفسها ليكون إنجابُ الطّفل هو راحتها المنشودة خاصًّة إذا نبع عن قرارٍ مُشترَك بين الزوجين، لذا سنتعرَّف في هذا المقال على أسهل الطُّرق وأسرعها لحدوث الحمل وبعض النَّصائح المفيدة المتعلّقة به.

 

أسهل طريقة لحدوث الحمل

  • الخطوة الأولى والتي تعرف كلَّ امرأةٍ أهميتها قبل أن تتخذَّ قرار الإنجاب هي انتظام الدَّورة الشهرية، لذا عليكِ التأكّد من انتظامها في ميعاد محدَّد كلَّ شهر في أيّام معدودة، فإذا لم تكن كذلك عليك أولًا زيارة الطبيب للمساعدة في تنظيمها عن طريق بعض الفحوصات والأدوية الهرمونية، كما أنَّ هنالك الكثير من الأعشاب التي تُساعد في هذا الأمر مثل الميرمية والبردقوش.
  • اختيار الوقت المناسب من السنة فمعدَّل الخصوبة يرتفع في أوائل الربيع وأواخر الخريف حيث يكون أعداد الحيوانات المنوية أعلى منها في باقي السنة، بينما تكون حركتها أسرع في أواخر الصيف وأواخر الخريف لذا يرجّح الأطبّاء أنَّ أفضل فرصة لحدوث الحمل تكون بداية فصل الشتاء.
  • معرفة أيّام التبويض ووقت الإباضة عن طريق العدّ من اليوم الأول للدورة الشهرية حيث يكون اليوم الرابع عشر هو يوم الإباضة أو عن طريق أجهزة الفحص الكاشفة للتبويض، ويفضَّل حدوث الجماع من اليوم العاشر للدورة حتى اليوم السادس عشر، فالحيوان المنوي يبقى حيًّا داخل الرَّحم لمدَّة سبعة أيّام بينما تبقى البويضة لمدة يوم واحد بعد يوم التبويض.
  • اختيار الوقت المناسب للجماع بناءً على أيام التبويض لديكِ، كلَّما زادت عدد المرّات ازدادت فرصتكِ بحدوث الحمل، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار بأنّ هناك أوضاعًا معيّنة للجماع تُساهم في حدوث الحمل بشكلٍ أسرع حيث يبقى السّائل المنوي في الرَّحم لوقتٍ أطول، ومنها وضعية السُّجود حيث تكون الزوجة في وضعٍ أقرب للركوع بينما يقف الزوج خلفها، والوضع الآخر أن يكون الزوجان بجانب بعضهما البعض كما يعدُّ الوضع التقليدي من أفضل الوضعيات لحدوث الحمل.
  • الاستلقاء على الظهر لفترة عشرة دقائق إلى ربع ساعة بعد الجماع مع رفع القدمين على وسادة يزيد من فرصة حدوث الحمل أيضًا.

 

نصائح مهمة لزيادة الخصوبة وتعزيز فرصة الحمل

  • قبل التفكير بموضوع الإنجاب تأكّدي من صحتك بشكلٍ كامل عن طريق إجراء الفحوصات الدورية للهرمونات والغدد والفيتامينات بكافّة أنواعها فأيُّ نقصٍ أو خلل سيقلّل من فرصتك في الإنجاب.
  • احرصي على أخذ حمض الفوليك عند بداية التخطيط لحدوث الحمل فهو يعزِّز من فرصة حدوثه كما يُهيِّئ الجسم لاستقبال الجنين. وينصح الأطبّاء عادةً بأخذ الفوليك أسيد قبل شهرٍ من حدوث الحمل على الأقل.
  • حاربي السُّمنة فإذا كنت تعانين من وزنٍ زائد أو من نسبة دهونٍ عالية في الجسم فتخلصي منها قبل التفكير في الإنجاب فالوزن الزائد يؤثّر تأثيرًا مباشرًا على نسبة الخصوبة ويقلِّل من فرصة حدوث الحمل.
  • حافظي على نظام غذائي متوازن فهو مهم جدًّا في تنظيم هرمونات الجسم والحفاظ على انتظامها.
  • تخلّصي من الضَّغط والأرق والقلق بممارسة الرّياضة الهوائية واليوغا.
  • احذري التدخين فإنّه يقلِّل من الخصوبة بشكلٍ كبير حتى وإن كان تدخينًا سلبيًا لذلك إن لم تكوني مدخّنة فابتعدي قدر الإمكان عن أماكن التدخين والأشخاص المدخنين.

 

وأخيرًا فإنّه لا يوجد مدّة معينة يمكن أن نقول عندها بأنَّ الحمل قد تأخّر فبضعة أشهر ليست مقياسًا على وجود مشكلة لكن إذا ما احتاج الأمر ولم تنجح محاولاتك المتكررة فيجب مراجعة الطبيب لإجراء فحوصات لكليكما وتحديد السبب والعلاج الممكن..