من حملت بعد الإبرة التفجيرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٥ ، ١٨ سبتمبر ٢٠١٨
من حملت بعد الإبرة التفجيرية


الإبرة التفجيرية

تعاني بعض السيدات من مشكلة تكيس المبايض التي تمنع حدوث الحمل بشكل طبيعي ما يدفعهن للجوء إلى وسيلة من بين مجموعة من الوسائل التي توصل إليها الطب الحديث وهي الإبرة التفجيرية، حيث تعرف هذه الإبرة بأنها إبرة مكونة من هرمون شبيه جدًا بهرمون الحمل HCG تعطى للمرأة بهدف تحفيز عملية التبويض على الحدوث بشكل طبيعي، إن كنتِ واحدة ممن يعانين من هذه المشكلة فلا بد من أنكِ تتساءلين: عن الحمل بعد الإبرة التفجيرية، تابعي معنا هذا المقال لتحصلي على إجابات شافية لأسئلتكِ جميعها.


دواعي اللجوء إلى الإبرة التفجيرية

عادة ما يلجأ الأطباء إلى الإبرة التفجيرية في الحالات التي تعاني فيها المرأة من مشاكل في الرحم أو مشاكل متعلقة بقلة إنتاج البويضات وعدم قدرتها على النضوج، إذ إن لهذه الإبرة القدرة على تفجير الغطاء المحيط بالبويضة لتتجه بدورها إلى قناة فالوب حيث يحدث التبويض والتلقيح، وبذلك تزيد فرص حدوث الحمل.


مراحل العلاج بإستخدام الإبرة التفجيرية

إن قررتِ العلاج باستخدام الإبرة التفجيرية فعليكِ التعرف على المراحل التي ستمرّين بها وهي:

  • بدايةً يجب عليكِ الانتظار حتى بدء دورة الحيض وبعد ذلك تبدئين بأخذ الحقن في العضل أو تحت الجلد يوميًا.
  • بعد مرور ٨-١٤ يومًا من الحقن اليومي ستخضعين لفحص المبايض باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  • بعد مرور قرابة ٣٦ ساعة من إجراء الفحص ستأخذين حقن هرمون HCG التي تساعد في تحفيز عملية الإباضة لديكِ.

الجدير بالذكر هنا أن العلاج يمتد عادة من ثلاثة حتى ستة أشهر، مع مراعاة ضرورة متابعة الفحص ثلاث مرات أسبوعيًا باستخدام الموجات الصوتية لتجنب حدوث أي مضاعفات.


كيفية الاستدلال على نجاح الإبرة التفجيرية

إن كنتِ من السيدات اللاتي لجأن للإبر التفجيرية وترغبين في التأكد من نجاحها فيمكنكِ الاستدلال على ذلك بمجموعة من الأعراض التي تظهر عليكِ في غضون ٣٦-٤٠ ساعة بعد عملية الحقن ومنها:

  • احمرار اليدين بشكل ملحوظ.
  • تورم العينين وخاصة في منطقة الجفنين.
  • الشعور بحكة شديدة في مناطق مختلفة من الجسم وتزداد حدتها في الصباح.
  • الشعور بحكة في منطقة المهبل نتيجة للإفرازات المهبلية التي تظهر بعد حدوث عملية التلقيح.
  • ظهور بعض التجاعيد في الوجه.
  • زيادة كثافة شعر الحاجبين.
  • بروز الحلمة وتحولها إلى اللون الداكن.
  • تغير في لون وحجم الثدي.
  • تقلب المزاج.
  • فقدان الشهية والميل إلى التقيؤ.
  • ازدياد عدد مرات الذهاب إلى دورة المياه.
  • التعرق الزائد.


نسبة حدوث الحمل بعد الإبرة التفجيرية

عند بلوغ البويضة الحجم المناسب للتلقيح تحقن الإبرة التفجيرية في العضل أو تحت الجلد، حيث تحدث الإباضة بعد مرور فترة زمنية لا تقل عن ٣٦ ساعة على الحقن وهذا يختلف باختلاف طبيعة الأجسام بلا شك، بعض ذلك تخضع المرأة للمراقبة والفحص لتحديد الوقت المناسب لانفجار البويضة والذي يجب بعده حدوث العلاقة الزوجية لإتمام الحمل، وفقًا للعديد من الدراسات فإن هذه الطريقة تعد واحدة من أكثر الطرق فاعلية، إذ إن نسبة حدوث الحمل بعدها مرتفعة جدًا ومضمونة إلى حد كبير.


الآثار الجانبية للإبرة التفجيرية

على الرغم من فاعلية هذه الإبرة إلا أن لها العديد من الآثار الجانبية التي تتضمن ما يلي:

  • الإصابة بمتلازمة فرط المبيض الموسع، وتجمع السوائل في كل من البطن والرحم.
  • حدوث نزيف دموي من الرحم بشكل غير طبيعي.
  • المعاناة من حالة من الغثيان والقيء المتكرر.
  • عدم وضوح الرؤية وذلك في حال زادت الجرعة عن الحد المطلوب.
  • الإصابة بمتلازمة فرط المبايض.

في نهاية هذا المقال لا بد من أنكِ قد توصلتِ إلى إجابة مفادها أن غالبية السيدات اللواتي أخذن الإبرة التفجيرية قد حملن بعدها، إذ إن هذه الطريقة -كما ذكرنا سابقًا- معروفة بفاعليتها الكبيرة وهذا مقترن بالطبع بمدى اتباعكِ لتعليمات الطبيب المختص لضمان نجاح الحمل.