افضل دش مهبلي لعلاج الالتهابات

افضل دش مهبلي لعلاج الالتهابات

ما هو الدش المهبلي؟

الدش المهبلي هو غسول يستخدم لتنظيف المهبل، ليس للتنظيف الخارجي فقط بل ينطوي الدش على التطهير الداخلي للمهبل نفسه، إذ تستخدم النساء من ثقافات مختلفة تقنياتٍ ومنتجاتٍ مختلفةً للدوش، وتستخدم أخريات الماء العادي، أو الماء والخل[١].


من الممكن أن يتوافر الدش المهبلي أيضًا على شكل خلطات معبأة مسبقًا تحتوي على صودا الخبز أو اليود ويحتوي قليل منها على المطهرات والعطور، وقد تلجأ معظم النساء لاستخدام الدش المهبلي لأنهن يعتقدن أنه يوفر فوائد صحيةً عديدةً مثل غسل دم الحيض بعد الدورة الشهرية أو تنظيف المهبل أو التخلص من الروائح الكريهة أو منع الحمل أو غسل السائل المنوي بعد ممارسة الجماع أو تجنب العدوى المنقولة جنسيًا، ولكن الغسل لا يحقق أيًا من هذه الأشياء[٢].


هل يمكن للدش المهبلي علاج الالتهابات؟

توصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بأن تتجنب النساء استخدام الدش المهبلي، كما أن معظم الأطباء لا ينصحون باستخدامه أيضًا، وذلك لأنه من الممكن أن يغير توازن البكتيريا في المهبل كما يغير الرقم الهيدروجيني الطبيعي له، مما قد يؤدي إلى حدوث تغييرات في تكوين البكتيريا التي توجد عادةً طبيعيًا داخله، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى المهبلية خاصةً الفطرية، ويمكن أن يُسبب الدش أيضًا انتشار البكتيريا الضارة في الجهاز التناسلي إذا كانت العدوى موجودةً بالفعل في المهبل[٣].


تعرّفي على الآثار الجانبية للدش المهبلي؟

يمكن أن يؤدي استخدامكِ للدش المهبلي إلى حدوث مشاكل في البيئة المهبلية الطبيعية، وقد ينتهي بكِ الأمر إلى التعامل مع العديد من المضاعفات التي من الممكن أن تكون شديدةً للغاية، وتتضمن الآثار الجانبية للدش المهبلي ما يأتي[٢]:

  • يزيد من مشاكل الحمل لديكِ: يمكن أن يؤدي استخدامكِ المستمر للدش المهبلي إلى مواجهتكِ لصعوبة أثناء الحمل أو حدوث الولادة المبكرة والإجهاض أو الحمل خارج الرحم.
  • يعزز حدوث العدوى: كما ذُكر في بداية المقال يُمكن أن يسبب الدش المهبلي حدوث العدوى الفطرية المهبلية لديكِ، كما أوجدت إحدى الدراسات أن المرأة التي تسخدم الدش المهبلي أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المهبل البكتيري بخمس مرات من المرأة التي لا تستخدمه.
  • زيادة خطر إصابتكِ بمرض التهاب الحوض: وهو عدوى تتطور في الأعضاء التناسلية، وتحدث معظم حالات مرض التهاب الحوض عن طريق العدوى المنقولة جنسيًا، ويزيد الدش المهبلي من خطر إصابتكِ بـه، إذ أوجدت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي يستخدمن الدش المهبلي أكثر عرضةً للإصابة بمرض التهاب الحوض بنسبة 73%، وأوجدت إحدى الدراسات أيضًا أن واحدةً من كل ثماني نساء لديهن مرض التهاب الحوض يجدن صعوبةً في الحمل.
  • زيادة خطر إصابتكِ بسرطان عنق الرحم: غالبًا ما يكون هذا الالتهاب نتيجةً للأمراض المنقولة جنسيًا، ويزيد استخدامكِ للدش المهبلي من خطر حدوث التهاب عنق الرحم.


من حياتكِ لكِ

تُعد أسهل طريقة تتبعينها لتنظيف المهبل هي غسله بالماء أثناء الاستحمام، كما أن الصابون ليس ضروريًا، ولكن إذا كنتِ تريدين استخدامه فتأكدي من أنه خفيف وليس معطرًا بشدة، إذ من الممكن أن تهيج العطور والمواد الكيميائية البشرة الحساسة للأعضاء التناسلية، وتوجد طريقة يمكنكِ اتباعها أثناء تنظيف المهبل وهي كالتالي[٢]:

  • بيد واحدة، شكلي حرف V بأصابعك الأولين للتحكم بالجلد الخارجي وفرد ثنيات المهبل.
  • استخدمي الماء الدافئ لرش المنطقة بلطف عدة مرات.
  • اغسلي المنطقة بصابون خفيف إذا كنت ترغبين في استخدامه، وتجنبي فرك الطيات بقسوة، ويجب عليكِ تجنب وضع الصابون داخل المهبل.
  • اشطفي المنطقة بالماء برفق حتى يُزال كل الصابون.
  • جففي المنطقة باستخدام منشفة نظيفة.


المراجع

  1. "Douching? Don't! The Vagina Does a Good Job of Cleaning Itself", verywellhealth, Retrieved 2020-6-2. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Is a Douche and Is Douching Safe?", healthline, Retrieved 2020-6-2. Edited.
  3. "Vaginal Douche (Douching) Safety, Methods, and Effectiveness", medicinenet, Retrieved 2020-6-2. Edited.
363 مشاهدة