طرق تحفيظ القرآن الكريم للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨
طرق تحفيظ القرآن الكريم للأطفال

القرآن الكريم

القرآن الكريم كتاب الله وخاتم الرسالات، أنزله على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ليحمل شعار الدين الإسلاميّ وينقله إلى كل أنحاء العالم، وهذا القرآن الكريم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فهو محفوظ عند الله إلى قيام الساعة، ومهما حاول المغرضون التشكيك في صحة ما ورد فيه، ومهما حاولوا تقليده فإن الله كان لهم بالمرصاد.


أهمية القرآن الكريم

للقرآن الكريم أهمية كبيرة في حياة المرء، فبقراءة القرآن يتقرّب الإنسان إلى ربه، ومن خلاله يعرف شعائر الدّين، والأمور التي أمر بها الله والأمور التي دعا إلى تجنُّبها، كما أنّه بالقرآن يستطيع التعرف على الأحداث المهمة في حياة الأنبياء، بالإضافة إلى أنّ فيه جوابًا شافيًا عن كل الأسئلة لكل من استطاع تدبره وفهمه، كما أنّ القرآن شفاء للصدور بما فيها من كدر وحزن وهم.


حفظ القرآن الكريم

منذ زمن الصّحابة رضي الله عنهم وحتى يومنا هذا ما زال المسلمون حريصين على حفظ القرآن الكريم، فمن حَفظ القرآن حفظه الله، ولأنّ الله عز وجل جعل الأجر الكبير والثواب العظيم لقارئ القرآن وحافظه، لا بدّ لكل مسلم أن يسعى لتعلم القرآن وحفظه، والحفظ يبدأ من الصغر؛ لأنّ العقل ما زال قادرًا على استقبال كل المعلومات، ولديه قدرة كبيرة على الحفظ والتخزين، ولكن هذه القدرة تقل وتتراجع مع التقدم في العمر ولذلك ظهر المثل العربي الشهير(العلم في الصغر كالنقش على الحجر).


طرق تحفيظ القرآن للأطفال

وهناك طرق وأساليب مختلفة تساعد على تحفيظ الطفل القرآن الكريم ومن هذه الطرق نذكر ما يلي:

  • تعويد الطفل على التوظيف الجيد لحاستي السمع والنطق، فعلى الطفل أن يتعلم أصول الاستماع والإصغاء للقران الكريم، وأن يعوِّد نفسه على إخراج الحروف بشكل متقن وسليم.
  • تخصيص وقت محدد من اليوم للاستماع إلى القرآن الكريم، ويُفضل عدم تغير القارئ حتى يعتاد الطفل على طريقة قراءته فهو سيحاول تقليده مع الوقت.
  • اتخاذ استاذ متخصص في القرآن الكريم لتعليم الطفل القرآن الكريم؛ لأنّه سيتسلسل مع الطفل في التّحفيظ بعد أن يحدد مستواه والطريقة التي يجب أن يتبعها معه في الحفظ.
  • البدء بتحفيظه السّور القصيرة حتّى لا يصاب الطّفل بالصدمة من طول السور الموكلة إليه، فالسّور القصيرة كلماتها بسيطة على الطفل ويمكنه أن يحفظها ممّا يشعره بأنّ الحفظ ليس مهمةً صعبةً، وسيتشجع على المتابعة.
  • الاستماع إلى السّورة المقرر حفظها أكثر من مرة، حتى ترسخ في عقل الطفل.
  • تسميع السورة المقررة للطفل بعد التأكد من أنه أنهى حفظها تمامًا، ومكافأته بشيء يحبه في حال كان متقن لها، والتحضير للبدء بسورة جديدة.
  • تكرار الخطوات نفسها مع السّورة الجديدة مع المواظبة على مراجعة السّورة السابقة حتى لا ينساها الطّفل.

عند تحفيظ القرآن الكريم للأطفال يبدأ المدرسّون في الغالب بتحفيظ الطلاب جزء عم، وهو الجزء الثلاثون في القرآن، أي الجزء الأخير منه، وكل السور فيه عدد آياتها قليل والآية نفسها قصيرة.