قصة فيلم موانا: هل ستنقذ عائلتها؟

قصة فيلم موانا: هل ستنقذ عائلتها؟

تعرفي إلى قصة فيلم موانا

موانا Moana الفتاة النابضة بالحياة، والمتفائلة والمفعمة بالحيوية، قوية الإرادة، تمتلك قدرة جسدية كبيرة، وهي ابنة رئيس جزيرة موتونوي، تُفضل موانا السباحة في مياه المحيط وقد خُلِقَت وحب البحار والمحيطات في أعماقها،[١] وحلمت بالإبحار داخل مياه المحيط، ولكنّ والدها رفض ذلك رفضًا تامًا وقال لها إنّها يجب أن تخُرِج الفكرة من رأسها، ولكن موانا فتاة عنيدة وازداد عنادها بعد أن بدأت تظهر على جزيرتها علامات غريبة كموت أشجار جوز الهند، وعدم إيجاد الصيادين للأسماك داخل مياه المحيط، وبدء حلول الظلام على الجزيرة، فقررت الخروج عبر مياه المحيط إلى ما وراء حاجز الشعاب المرجانية، لتتمكن معرفة ما يحدث لجزيرتها، فمنعها والدها من ذلك خوفًا عليها.

ويكمن السبب الرئيسي في منعها أنّ أصدقاءهُ خرجوا إلى ما وراء الشعاب داخل المحيط يومًا ما ولم يعودوا، فأخبرت جدة موانا بأنها هي الفتاة المختارة للذهاب في رحلة عبر المحيط لإنقاذ الجزيرة، وأظهرت لها الكهف السري الذي يحتوي على جميع قواربهم القديمة، وأنّ القبيلة قد اضطرت إلى التوقف عن الاستكشاف لأنَّ ماوي سرق قلب تي فيتي وأطلق الظلام على الجزيرة، وأعطتها حجر القلب تي فيتي لاستعادة الجزء المتبقي منه وإنقاذ الجزيرة من الظلم والتدمير، فعلِم والدها بالأمر وأخبرها بأنَّ السفر عبر المحيط أمر خطير، إلا إنَّها أصرت على قرارِها.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الذي ساعد موانا بالسفر عبر المحيطات هي السلحفاة البحرية ومياه المحيط، وأهداها أيضًا عقدًا من الأصداف، وحماها من ضربات سفينة القراصنة كاكامورا، وأبحرت موانا عبر المحيط دون تدريب أو خبرة مسبقة لها عن مياه المحيطات، إلى حين تضرب عاصفة قوية قارب موانا، ليسيطر عليه ماوي ويخبئه داخل أحد الكهوف للحصول على الجزء الآخر من قلب تي فيتي.[٢]

وهنا علمت موانا بأنّ ماوي يمتلك شخصية نرجسية، فعندما سرق قاربها لحِقت بهِ محاولة استرجاع القلب والقارب، فواجهت حشدًا كبيرًا من قراصنة كاكامورا وبدؤوا بإطلاق السهام المتتالية عليها، فساعدها ماوي بعد أن رأى ما حلَّ بها وقرر مساعدتها لدخول عالم الوحوش البولينيزية والحصول على الجزء المتبقي من القلب، واستعادة خطافهُ الذي سُرق منه، فبدأوا بصعود الجبال لمواجهة الوحوش واستعادة ما يريدون.

وفي هذه الأثناء واجها الوحوش واستعاد ماوي خطافه وقدم موانا كطُعم لتاماتوا للهروب، ولكنّها تمكنت من الهروب بمساعدة الطحالب المضيئة التي ساعدتها على تشكيل قلب مُزيف، فأتت روح جدتها فمنحتها الطاقة لاستعادة نصف القلب وإنقاذ الجزيرة، فزاد الحماس عند موانا وقررت الاستمرار في مجابهة الوحوش، ثم تراجع ماوي وساعدها وهربا معًا إلى مياه المحيط عبر خطاف ماوي باتجاة جزيرة موتونوي، وهكذا ساعدت موانا جزيرتها في التخلص من الهلاك والدمار.[٢]

تعرفي إلى مؤلف فيلم موانا

أُلِفَ فيلم موانا العديد من الكُتاب ومن أبرزهم:[٣]

  • جاريد بوش Jared Bush: ولِد جاريد بوش في 12 يونيو عام 1974، في ولاية ماريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو كاتب ومنتج ومخرج في استديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة، كتب بوش العديد من الأفلام منها البطل الكبير، رايا والتنين الأخير، إنكانتو، زوتوبيا.[٤][٥]
  • رون كليمنتس Ron Clements: عمل رون كرسام للرسوم المتحركة، ومخرج أفلام، ومنتج وكاتب سيناريو أمريكي في استديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة، ومن الأفلام التي شاركَ بها سواء بالكتابة أو الرسم والإخراج؛ المحقق الفأر العظيم، الثعلب والصائد، موانا، وكوكب الكنز، والبطل الكبير.[٦]
  • جون ماسكير John Musker: هو مخرج أمريكي لاستديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة، ويعمل مع رون كليمنتس، وعمِلا معًا في كتابة الأفلام وإخراجها ومن أهمها، الأميرة والضفدع، علاء الدين، هرقل، الحورية الصغيرة والمرجل الأسود[٧].

الموسيقى التصويرية في فيلم موانا

اختيرت أحدث موسيقى من استديوهات والت ديزني لفيلم موانا، واختيرت الكلمات بدقة لتتناسب مع التفكير التقدمي لشعب جزيرة موتونوي، واحترام تقاليد شعبها، والشجاعة التي تمتلكها موانا لشق طريقها نحو المستقبل، أصبحت موانا على وشك أن تكون أول رئيسة في التاريخ الفخور لقبيلتها البولينيزية، إذ حطمت السقف الزجاجي تحت سماء زرقاء مذهلة وتعدت حاجز الشعب المرجانية، وكتب أغاني فيلم موانا الكاتب الشهير لين مانويل ميراندا.

ولِد لين في 16 من شهر يونيو 1980 في مدينة نيويورك، درس وتخرج من مدرسة هانتر كوليدج الثانوية في مدينة نيويورك، ورشِحَ لجائزة بوليتسر للدراما لعام 2009، وأسهمت العديد من الأغاني التي تم غناؤها في فيلم موانا في دفع الحركة داخل أحداث الفيلم، ومن هذه الأغاني نشيد القوة "إلى أي مدى سأذهب"، التي تتحدث عن اشتياقها للتحرر واستكشاف ما وراء الشعاب المرجانية، ولحن ماوي التمهيدي "أنت مرحبًا"، وأغنية سلطعون متواطئ، وهي عبارة عن موسيقى صغيرة غنّتها موانا لِلأشياء اللامعة والذهبية داخل الجزيرة[٨][٩]

نقد فيلم موانا

فيما يأتي مجموعة من آراء النقاد حول فلم موانا:[١٠]

  • ريتشارد كروس: قال إن الأفضل من ذلك كله أنَّ المخرج قدّم أميرة الفيلم بأسلوب جديد، تتطلع إلى المستقبل بينما تحيي الماضي.
  • جوردي سيركين: مع كل ما تتوقعه من ديزني، تتمتع موانا بالسحر لترسيخ نفسها على الفور كأحد أفلام ديزني الكلاسيكية.
  • أماندا جريفير: أشادت أماندا بالموسيقى التصويرية للفيلم، التي تتميز بكلمات أصلية للين مانويل ميراندا.
  • برنت ماكنايت: ستكون موانا إضافة إيجابية لوسائل الإعلام الشعبية، ولكن في المناخ الاجتماعي السياسي الحالي فإنها تبدو حيوية ولا غنى عنها.
  • ستيفن بروكوبي: أسلوب الرسوم المتحركة الخاص به دافئ وجذاب ويتميز بنمط لوني غني يتناسب مع جذوره البولينيزية؛ وشخصياته ساحرة، والأغاني شاهقة وجذابة وملهمة ومضحكة.
  • كريستي كرونان: موانا تجلب الأمل لشاباتنا، وتُثبت بأنَّكِ لست بحاجة إلى رجل لتكوني امرأة قوية.
  • ألين آدامز: موانا شخصية مرحة ومخلصة، مع شخصيات مقنعة، ورواية مليئة بالمغامرات وبعض الأغاني الممتازة.
  • لويز بوريل: موانا بلا شك إحدى أقوى عروض ديزني في السنوات الأخيرة.

المراجع

  1. "Moana", disney.fandom, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Marshall Dotson (14/9/2018), "Story Structure Analysis: Moana", sixactstructure, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  3. "Moana", imdb, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  4. "Jared Bush", disney.fandom, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  5. "Jared Bush", imdb, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  6. "Ron Clements", disney.fandom, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  7. "John Musker", disney.fandom, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  8. Christy Lemire (22/11/2016), "Moana", rogerebert, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  9. " Lin-Manuel Miranda", imdb, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  10. "MOANA REVIEWS", rottentomatoes, Retrieved 23/6/2021. Edited.

12 مشاهدة