أسباب تغير الزوج عن زوجته

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب تغير الزوج عن زوجته

الزواج

الزواج علاقة تشاركية وعقد يجمع بين شخصين رجل وامرأة، وهو رباط اجتماعي قبل أن يكون رباطًا شخصيًا يجمعهما فقط، فمن خلال الزواج ترتبط العائلات، ويبدأ التأسيس لنواة صغيرة هي الأسرة. وعقد الزواج يحتاج من كلا الزوجين أن يكونا بالغين عاقلين، كما أن هذا العقد لا يتم إلا بموافقة كل منهما دون أي تأثيرات أو ضغوط خارجية، وفي كل المجتمعات وفي مختلف الأديان شُرع الزواج ليُهذب العلاقة بين الرجل والمرأة ويضعها على المسار الصحيح الذي يباركه الله عز وجل والمجتمع، كما أنَّ الزواج يُلزم كلًا من الطرفين احترام الآخر في الحضور والغياب، ويمنعه من إقامة أي علاقات خارج مؤسسة الزواج، الأمر الذي يجعل الكثير من الأشخاص خاصةً الرجال منهم يترددون قبل الإقبال عليه خوفًا من تحمل مسؤوليته الكبيرة وقيوده التي لا تنتهي خاصةً في البيئة العربية.


الزواج كما نعلم هو أساس الأسرة في المجتمع، ويُبنى على قواعد وسنن معينة يجب الالتزام بها من قِبل الأزواج، للحفاظ على حياة آمنة خالية من المشاكل، كما أنه ينشأ على مبادئ وقيم مجتمعية، ولكل طرف حق وواجب على الآخر، عليهم الالتزام به لضمان سلامة الزواج، وعدم تدخل الآخرين في بناء العلاقة الزوجية، وفي هذا المقال الأسباب التي تؤدي لتغير العلاقة الزوجية، خاصةً تغير الزوج عن زوجته، والوصول إلى الحل المناسب لإتمام الحياة الزوجية دون منغصات.


التفاهم بين الزوجين من أهم المقومات التي تضمن قيام علاقة سليمة وسوية، وفي حال كان الأمر غير ذلك، فإن هذا سيأخذ الزواج لا محالة لطريق مسدود، ليحوله لسبب تعاسة وبؤس بالنسبة للطرفين[١][٢].


أسباب تغير الزوج على زوجته

يكون الزواج بنظر المقبلين عليه حياةً حالمةً ومراسمَ جميلةً وطقوس حب لا تنتهي، ولكن سرعان ما يتغير الأمر بعد أول شهر من الزواج بما يسمى شهر العسل، ليجد كل من الزوجين نفسه أمام حياة جديدة وأمام شريك يشاطره كل تفاصيل الحياة الصغيرة والكبيرة،، وفي كثير من الأحيان يجد الشخص أن شريكه تغير لسبب أو لآخر، تبدأ الحياة الزوجية في بادئ الأمر بالحب، وتكون بالنسبة للطرفين أجمل أيام، ومع مرور السنين قد تبدأ بالتغير، مثل: نفور الزوج من تصرفات زوجته، أو من طريقة كلامها، أو خروج الزوج من بيته والابتعاد عن زوجته فتراتٍ طويلةً، فيبدأ الزوج بالتغير تجاه زوجته؛ مما يُثير زوجته فتتحول حياتها لحياة سيئة لا تُطاق إذ إن الشكوك تُسيطر عليها، فتلجأ لحلين؛ إما عدم النقاش والسكوت التام وإما عدم التحمل فتلجأ للغضب، وحينها تبدأ المشاكل[٣].


أهم الأسباب التي تقف وراء التغيير المفاجئ في الشريك ما يأتي[٤][٣]:

  • غياب الحرية، فالمرأة اعتادت على الرجل بصفات وطباع معينة قبل الزواج، ولكن بعد الزواج يصبح مقيدًا بعلاقة تجبره على ترك كل علاقاته السابقة والتفرغ فقط لعلاقة واحدة، وهذا ما تفعله النساء في الزواج، إذ تجبر زوجها على قطع كل علاقاته الخارجية والتفرغ فقط للأسرة والزواج الأمر الذي يُحدث في نفسه الضيق وشيئًا من الندم على الزواج وسيبدأ بالتغير إلى الأسوأ تدريجيًا.
  • فرض المثل العليا، وهذه المشكلة موجودة لدى الطرفين، فالزوج يرسم في مخيلته زوجةً مثاليةً خاليةً من أي عيب أو خلل من أي نوع، ولأن الزواج كفيل بكشف الحقائق يُفاجأ الزوج بكثير من الصفات التي لم يتوقع وجودها في زوجته مما يدفعه إلى التغير عما كان عليه من قبل حتى لو لم يلحظ هو ذلك ولم يقصده.
  • الشعور باللامبالاة من الزوجة وعدم التقدير، وهذا الأمر يؤرق الرجال كثيرًا، فالرجل يحب أن يجد في عيني زوجته الإعجاب والتقدير، وفي حال لم يشعر به فإنه سيتغير تدريجيًا وربما سيبحث عن هذا التقدير في الخارج.
  • الخيانة الزوجية، ودخول سيدة جديدة إلى حياة الرجل شغلته عن زوجته وأسرته ، الأمر الذي سيدفعه إلى التغير حتى لو حاول هو إخفاء ذلك.
  • اختفاء الأمور المشتركة التي تجمع الأزواج مع بعضهم البعض، فقد كان أساس الزواج التشارك والتفاهم، وفي حال غابت الأمور المشتركة سيبدأ كل منهما بالتغير على الآخر وسيبدأ الحب بالفتور والتراجع.
  • عدم اهتمام المرأة لحقوق الزوج، أو إهمالها.
  • كثرة ديون الزوج بسبب كثرة متطلبات الزوجة.
  • ضعف العلاقة الجنسية، أو غيابها بالمطلق، فبعض الزوجات بعد فترة معينة من الزواج قد يمتنعن عن العلاقة الحميمة مع الرجل أو أنهن يُشعرنه بعدم الرغبة بها، الأمر الذي يتسبب بتغييره، وفي بعض الأحيان يكون هناك علاقة ولكن يصاحبها خجل مبالغ به من قِبل الزوجة.
  • فقدان الزوجة جمالها وتغير جسمها بسبب الحمل والرضاعة، وتغيرات الزمن.


التفاهم بين الزوجين

عندما تلحظ الزوجة أن زوجها بدأ بالتغير عليها يجب أن تسعى جاهدةً لمعرفة السبب، وانقاذ أسرتها وعلاقتها به قبل أن تتفاقم المشاكل، ومن أجل الوصول لحالة من الاستقرار والتفاهم توجد بعض الأمور التي يجب فعلها، ومن أبرزها ما يأتي[٥]:

  • أخذ الوقت الكافي لمعاودة فهم الشريك من جديد، وفتح باب الحوار معه، فالإنسان بطبيعة الحال يمر بكثير من الظروف التي قد تغيِّر نظرته أو أفكاره تجاه الأمور، ولا بد من جلسات مصارحة من وقت لآخر بين الشريكين ليكشف كل منهما ما تغيَّر في شخصية الآخر ليختار الأسلوب المناسب والجديد في التعامل معها.
  • التعرف لحاجات النفس ليسهل بعد ذلك التعرف لحاجات الطرف الآخر.
  • إعطاء الحرية للشريك مع الثقة الكاملة به.
  • احترام حاجات الشريك الاجتماعية وعدم التأثير عليها، فالزواج لا يُلغي كون الإنسان كائنًا اجتماعيًا لديه علاقات وأصدقاء وأقارب ومعارف يحب التواصل والتفاعل معهم من وقت لآخر.
  • الأخذ بعين الاعتبار أن الإنسان ليس دائمًا على حق، وأن الخطأ وارد دائمًا، وعلى كل من الشريكين تفهُّم هذا والتسليم به وترك العناد والمكابرة جانبًا لأنها لا تقود إلا للخلاف.
  • الحوار في الأمور الجنسية بين الزوجين، وأن يعرف كل منهما احتياجات الآخر بدق ومن دون استحياء.


الحوار بين الزوجين

إن من أهم ما يغفل عنه الزوجان هو الحوار اليومي بين بعضهما البعض، فالزوجة يجب أن تجد في زوجها الصديق والحبيب وهو كذلك، فيأتي كل منهما في نهاية اليوم إلى الآخر ليعلمه بكل ما دار خلال اليوم وما حدث معه وما سبب له الفرح وما سبب له الضيق، الأمر الذي سيجعل كلًا منهما على علم ودراية بكل التطورات في حياة الآخر مما يجعله قادرًا على تفهمها وتقبلها وتفادي أي مشاكل أو تغيرات قد تنتج عنها، وهذا كله سيحول دون تغير كل منهما على الآخر فجأةً، وسيختصر الكثير من المشاكل والأزمات وسوء الفهم. والحوار يجب أن يرتكز على أسئلة تجعل فهم الآخر أسهل، مثل: ما الذي أثار فضولك اليوم، ما الذي استوقفك في العمل، ما الذي أثار غضبك من صديقك، ما الذي أزعجك مني، كل هذه الأسئلة ستوضح التغيُّر في نمط التفكير والمشاعر من أجل تغيير أسلوب التعامل معها أيضًا[٦].


المراجع

  1. "Marriage", Wikipedia , Retrieved 01-10-2019. Edited.
  2. "What Is the Definition of Marriage?", thespruce, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Reasons your husband is unhappy", thelist, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  4. "7 Reasons Men Leave Their Marriages, According To Marriage Therapists", huffpost, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  5. [ https://inspiringtips.com/ways-to-be-more-understanding-in-a-relationship/ "12 Ways to be More Understanding in a Relationship"], inspiringtips, Retrieved 01-10-2019. Edited.
  6. "What Happily Married Couples Don't Talk About", mydomaine, Retrieved 01-10-2019. Edited.