أسرع علاج للغازات والامساك

أسرع علاج للغازات والامساك

الإمساك والغازات

يُعدّ إخراج البراز بمعدل أقل من ثلاث مرات في الأسبوع إمساكًا، ويُعزى سبب الإمساك لقلة حركة عضلات الأمعاء، وأسباب أخرى مثل: استخدام أدوية معيّنة مثل: مضادات الحموضة التي تحتوي على الكالسيوم، أو الإصابة بأمراض معيّنة مثل: داء باركنسون، أو مرض السّكري، ويسبب الإمساك أعراضًا ومنها: انسداد مجرى الإخراج، ويُصبح البراز أكثر صلابةً، والإصابة بالألم والشّد العضلي عند الإخراج، والشعور بالثِقل حتى بعد الإخراج، أمّا الغازات فتحدث نتيجةً لدخول الهواء إلى البطن من الفم، نتيجةً للتدخين، أو الأكل بسرعة، ومضغ اللبان، أو الإصابة بحالات صحيّة مثل: عدم تحمّل بعض أنواع المواد الغذائية، أو زيادة الوزن، أو الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، أو الإصابة بالاكتئاب والضغط النّفسي وغيرها[١][٢].


علاج للغازات والإمساك

يُمكن علاج كل من الغازات والإمساك باستخدام علاجات منزليّة أو دوائية، وفيما يأتي توضيح لعلاج كل منهما:

علاج الإمساك

يُمكن علاج الإمساك بالالتزام بنصائح وطرق معيّنة تُطبق دون الحاجة لمراجعة الطّبيب، لكن توجد حالات من الإمساك تستدعي التّدخل الطبي، مثل: تزامن الإمساك مع الإعياء، أو خروج دم من فتحة الشّرج، أو المعاناة من ألم في فتحة الشرج، أو اضطراب حركة الأمعاء مما ينتج عنه الإصابة بالإمساك أو الإسهال بالتناوب، أو استمرار الأعراض الشديدة لمد تزيد عن 3 أسابيع، أمّا عن علاج الإمساك فيكون باتباع ما يأتي من النّصائح والطّرق[٣]:

  • المُلينات: يُفضل ألا يلجأ المُصاب بالإمساك إلى استخدام المُلينات التي تحتوي على مادة السنّا، لأنها تُؤثر على النّهايات العصبية في القولون، وعلى بطانة الأمعاء.
  • تجنّب المُنبهات: يُنصح الشّخص المُصاب بالإمساك بالتقليل من المنبهات مثل الشاي والمشروبات الغازية، والقهوة، ويُنصح أيضًا بالابتعاد عن المواد الكحوليّة، واستبدالها بشرب كميات كافيّة من الماء.
  • الألياف: تُعدّ الألياف خيارًا آمنًا وفعّالًا للتخلص من الإمساك، ويُمكن الحصول عليها من الأغذية أو مباشرةً على شكل مكملات غذائية، وتُضاف المكملات الغذائية من الألياف إلى كوب من الماء، ويُمكن تناولها ثلاث مرات في اليوم الواحد، ويجدر التّنويه إلى أنّ جرعتها البدائية تكون مرة واحدة في اليوم لمدة أسبوع ثم مرتين في اليوم في الأسبوع الثاني وهكذا، ويُعدّ كل من ميثيل السليولوز وبذور القطونة من أمثلة الألياف التي تكون على شكل مكملات غذائيّة، ويُمكن إضافة الألياف للروتين الغذائي اليومي للوقاية من الإصابة بالإمساك.
  • الإخراج: يجب الحرص على أن يكون الإخراج تلقائيًا دون إرغام للشخص نفسه على الإخراج، والحرص على تنظيم مواعيد الإخراج لتكون في ذات الموعد يوميًا، ويُفضل بعد تناول الطعام.
  • ممارسة التمارين الرّياضيّة: تُساعد التمارين الرّياضية اليومية التي تستهدف تنشيط عضلات البطن على التخلص من الإمساك؛ إذ يُمكن البقاء بوضعية ثني الركبتين لجهة الصّدر مدّة تتراوح بين 10-15 دقيقة مع الشهيق والزّفير بعمق.
  • الترطيب:يُساعد شرب ما لا يقل عن ستة إلى ثمانيّة أكواب من الماء في اليوم الواحد بالإضافة للمشروبات الأخرى بالتقليل من فرصة الإصابة بالإمساك، ويُفضل التركيز على عصائر الفواكه.

يُمكن اللجوء لعلاجات دوائية تعرف دون الحاجة لوصفة طبيّة مثل العائلات الدّوائية الآتية[٤]:

  • الملينات المحفزة مثل: البيساكوديل.
  • ملينات البراز مثل: الدوكوزات.
  • الملينات الصّلبة مثل: بوليكاربوفيل الكالسيوم.
  • الملينات الأوسمولارية مثل: فسفات الصّوديوم، وهيدروكسيد أو ستريت المغنيسيوم.
  • المُزلقات مثل: الزيوت المعدنيّة.
  • العلاج بدمج أكثر من خيار من الخيارات السّابقة.


علاج الغازات

يُنصح بتجنب الأسباب التي تُؤدي للإصابة بالغازات، مثل: تجنب تناول بلع الهواء بإبطاء تناول الطّعام، والتقليل من الأطعمة المسببة لغازات البطن، ويُمكن استخدام علاجات دوائية لا تحتاج إلى وصفة طبيّة تُساعد بتحريك عضلات الأمعاء بسرعة لمساعدتها على طرد الغازات ومن أمثلتها[٥]:

  • البروبيوتيك: يزيد استخدام البروبيوتيك من توازن البكتيريا النّافعة في القناة الهضمية.
  • مضادات الحموضة: تُساعد مضادات الحموضة التي تُحتوي على سيميثيكون على التّخلص من الإمساك.
  • اللاكتيز: يُساعد تناول المنتجات التي تحتوي على أنزيم اللاكتيز مثل: منتجات الألبان وواللاكتايد الأشخاص المصابين بحساسية اللاكتوز في التخلص من الغازات.

يجب زيارة الطّبيب للحصول على العلاج المناسب عندما تتزامن غازات البطن مع أعراض أخرى، مثل: نزول غير مبرر بالوزن، أو الإسهال، أو حرقان بالمعدة يسوء مع الوقت، أو أن يكون لون البراز قطرانيًا أو أن يظهر فيه دم، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو الإصابة بألم مستمر ومزمن في البطن[١].


عوامل خطورة الإصابة بالإمساك

تزيد احتماليّة الإصابة بالإمساك عند وجود عوامل معيّنة مثل: الإصابة بحالات صحيّة تُقلل حركة الشخص ونشاطه البدني مثل: إصابات الحبل الشّوكي، أو أن يكون العمر فوق 65 سنة، أو وجود تغييرات هرمونيّة كتلك التي تحدث أثناء الحمل، ويُعدّ الأطفال والنّساء أكثر عرضةً للإمساك[٢].


من حياتكِ لكِ

يُمكنِك تجنب الإصابة بغازات البطن بالحرص على تناول الأطعمة الخاليّة من اللاكتوز، وكذلك الأطعمة المسبية للغازات مثل: البقوليات والحبوب والقرنبيط، وننصحكِ بتجنب تناول المشروبات المحتوية على الكربون مثل: المشروبات المعلبة، وتجنب شرب المشروبات باستعمال القشة، والحرص على تناول الطعام ببطء[١].


المراجع

  1. ^ أ ب ت "What’s Causing My Abdominal Bloating, and How Do I Treat It?", www.healthline.com,11-12-2017، Retrieved 25-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What You Should Know About Constipation", healthline,23-8-2019، Retrieved 25-9-2019. Edited.
  3. Jerry R. Balentine, "Constipation (Adults)"، emedicinehealth, Retrieved 25-9-2019. Edited.
  4. "Over-the-Counter and Prescription Constipation Medications", healthline,27-8-2019، Retrieved 25-9-2019. Edited.
  5. "The Digestive System and Gas", webmd, Retrieved 25-9-2019. Edited.
196 مشاهدة