أضرار العادة السّريّة أثناء الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
أضرار العادة السّريّة أثناء الحمل

تُعتبر العادة السّريّة تعويضًا عن ممارسة العلاقة الحميمة وهي عبارة عن تنشيط الجهاز التّناسلّي للوصول إلى المُتعة الجنسيّة،وهي تتمّ باستخدام أدوات غير الأعضاء الجنسيّة مثل اليدين أو ألعاب خاصّة بالجنس أو أي مادة تُساعد على إثارة العضو التّناسلي للوصول للنّشوة.وممارسة هذه العادة غالبًا تبدأ بعد وصول الشّخص لسنّ البلوغ ويتعرّف عليها من خلال أصدقائه أو من خلال لمسه بالصّدفة لأعضائه التناسليّة وشعوره بالاستمتاع،ثمّ يصبح مدمنًا عليها.

رأي الدّين في ممارسة العادة السّريّة:

أجمعت الكثير من الآراء الدّينيّة على تحريم العادة السّريّة واعتبارها من المعاصي الّتي تؤذي صحّة الجسم وقد نهى اللهّ تعالى عن ممارسة أيّ عملٍ يضرّ بصّحّة الإنسان.

الآثار السلبية العامة للعادة السّريّة

1-الشّعور بالذّنب والخجل عند من يُمارسها.

2-فقد الثّقة بالنّفس والشّعور بالإحباط والفشل.

3-الشّعور بعدم الرّاحة وعدم التّركيز في التّفكير.

4-حدوث أضرار في مجرى البول ممّا يؤثّر على الكلى.

5-التّأثير سلبًا على العلاقة الحميمة بين الزّوجين.

 

الأسباب الّتي تؤدّي إلى مُمارسة العادة السّريّة:

1-عدم وجود الإيمان القويّ والابتعاد عن تعاليم الدّين الإسلاميّ.

2-الشّعور بالوحدة ووجود الكثير من أوقات الفراغ.

3-رؤيّة مشاهد جنسيّة مثيرة.

4-القلق والعصبيّة والتّغيّرات النّفسيّة.

أضرار العادة السّريّة أثناء الحمل:

1-احتقان في الحوض ومنطقة الفرج والآم شديدة في منطقة البطن.

2-حدوث دوالي في المبيضين والفرج والرّحم.

3-حدوث تقلّصات في جدار الرّحم بسبب الضّغط على عضلات البطن ممّا يؤدّي إلى الولادة المبكّرة.

4-انفصال المشيمة خاصّة إذا كانت ملتصقة بجدار الرّحم الأماميّ.

5-تعرّض الجلد المحيط بمنطقة المهبل إلى الاسوداد ويُصبح أكثر سماكة وحساسيّة.

6-إصابة منطقة المهبل بالالتهابات أو الأمراض الجلديّة مثل الأكزيما،وهذا يشكّل خطرًا على الجنين ويُضعف المشيمة.

7-انسداد القنوات الخاصّة بالغدد ممّا يُؤدّي إلى ظهور أكياس الغدد.

8-ممارسة العادة السّريّة باستخدام أدوات مُعيّنة ممكن أن يؤدّي إلى جرح المهبل وحدوث نزيف.وأيضًا من الممكن أن تنفصل بعض أجزاء هذه المواد داخل المهبل ممّا يستدعي تدّخل جراحيّ لتتمّ إزالتها.

بعض الطّرق للتّخلّص من ممارسة العادة السّريّة.

1-افعلي كل ما يقرّبك من رضا الله من صلاة وقراءة القرآن واستعيذي بالله من الشّيطان الرّجيم عند شعورك بالرّغبة في ممارسة العادة السّريّة.

2-قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة والاختلاط بهم عند الشّعور بالرغبة في ممارسة العادة السّريّة. 3- الابتعاد عن رؤيّة كلّ المشاهد الإباحيّة والمثيرة وجميع الإيحاءات الجنسيّة.

4-ابتعدي عن ممارسة العادة السّريّة بالتّدريج وليس مرّة واحدة.

5- ابتعدي عن الأماكن الّتي تثير لديكِ الرّغبة في مُمارسة العادة السّرية عندما تشعرين برغبتك فيها مثل السّرير أو الكمبيوتر.

6-عند الشّعور بالرّغبة في مُمارسة العادة السّريّة حاولي الانشغال بأيّ عمل مثل ترتيب المنزل أو قراءة كتاب أو ممارسة الرّياضة.

  • أخيرًا تذكّري عزيزتي الحامل أنّك تعرّضين نفسك وجنينك للخطر،وأنّ شُعورك بالمتعة ما هو إلّا دقائق تليها ساعات من النّدم وعدم الشّعور بالرّاحة.