أفكار لتزيين البيت في العيد

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٣ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أفكار لتزيين البيت في العيد

فرحة العيد تكتمل بتبادل الزيارات العائلية والاجتماعية، وإدخال السّعادة على قلوب الصغار، فالعيد فرحتهم ومبلغ سرورهم، فهم يدركون جمالية العيد بالملابس الجديدة وشراء الألعاب وكنز الحلويات، وما بما تضفيه العائلة من مراسيم لتزيين المنزل ومنحهم العيديات حتى تكتمل فرحتهم بالعيد، فيشبّون على مثل هذه العادات ويصبح من الموروثات التي يتناقلها الأجيال، وفي هذا المجال نستطيع اقتراح بعض الأفكار التي تساعد ربّة المنزل بمشاركة الأطفال على تزيين البيت لإضفاء بهجة العيد على أجواء المنزل، وهي كالتالي:

  • توزيع الزينة على أرجاء المنزل والتي تكون على أشكال وألوان وأحجام مختلفة، مثل: الفوانيس، والنجوم والهلال الذي يمثل هلال العيد ويكون بمثابة معلومة جديدة للأطفال حيث نصوم لرؤيته ونفطر لرؤيته.
  • إضافة الوسائد بألوان وأحجام مختلفة على الأرائك والأرضيات وترتيبها بشكل مرتب وأنيق يعكس بصمة ربة المنزل، ما يعطي المكان تغييرًا ولكسر للروتين وكأنه ارتدى حلة العيد.
  • توزيع الورود الطبيعيّة والمزهريات المميزة في أرجاء المنزل يمكن أن يكون من طقوس العيد التي يعتاد الأطفال عليها ولا يحلو العيد إلا بها، فما أجمل من الورود لتريح العين ويزكم أريجها الأنوف وتعطي راحةً واسترخاءً.
  • مدخل المنزل من أهم الأماكن في المنزل التي يجب الاهتمام بها، حيث يعطي الانطباع الأوّل عن مجمل زينة البيت، ويمكن تزيينه بمجموعة من أصيص النباتات المنزلية الطبيعيَّة، أو إضافة قطعة من إكسسوارات الأثاث، مثل: المرايا أو تسريحة صغيرة، ويمكن تزيينه بدرب من الورود المجففة أو الشموع.
  • من الأفكار الاعتيادية التي توجد بقوة في جميع المناسبات البلالين، حيث يمكن تعليقها لتتدلى من أسقف الغرف أو لصقها على الجدران بطريقة فنية وتكون بألوان وأشكال مختلفة، وبعضها يكون مطبوعًا عليه صور لشخصيات كرتونية أو عبارات تهنئة.
  • تغيير الستائر يمكن أن تنتهجها ربة المنزل كطقس من طقوس العيد، فهي تضفي روح الأناقة على المنزل، وتكون فرصةً للتغيير والتجديد واستقبال العيد في الوقت نفسه، فهناك بعض ربات البيوت تعكف على اقتناء قطعة مميزة في العيد للشعور بروحه، مثل: مفرش لطاولة غرفة الضيوف، أو حتى مفارش لأسرة الأطفال وغرفة نومها.
  • الحلويات هو الزائر الذي يؤكد على روح العيد فتستطيع أن تستغله السيدة ليكون هو نفسه الزينة، من خلال الاعتناء بالصواني التي يقدّم فيها، وتستطيع أن تغلفه بطريقة يدوية ملفتة تظهر بصمتها ويساعد الأطفال في عملها، وتحضير معمول العيد بحد ذاته يكون من أهم وأجمل مراسيم استقبال العيد التي تتشارك فيه العائلة لقضاء وقت حميم.
  • شراء هدايا للأطفال وتغليفها سرًّا عنهم ومفاجأتهم بها في صباح العيد بحيث يعطيهم الحافز للاستيقاظ مبكرًا واكتشاف كل منهم هديته والاستمتاع بها، فالمفاجآت السارة من أكثر ما يعشقه الأطفال.
  • عمل مجسم لأضحية العيد لمن يمتلك حسًّا فنيًّا وموهبةً يدويةً ويمكن الاستعانة بمقاطع الفيديو المتوافرة على الإنترنت، فتكون مادةً تعليميّةً لأطفال المنزل والزائرين تفيد أن الأضحية من مراسيم عيد الأضحى.