الحفاظ على الانتصاب بعد القذف

الحفاظ على الانتصاب بعد القذف

الصحة الجنسيّة من أهم الأمور التي يجب على الإنسان أن يوليَها الاهتمام، وللأسف تعتبر مثل هذه القضايا في مجتمعاتنا أمورًا ممنوعة المناقشة أو الطّرح، لذلك تجد أن أي شخص يعاني من مثل هذه المشاكل يفضل أن يكتمها على أن يبوح بها ويسعى لإيجاد الحل المناسب لها.

ومن بين كل المشاكل الجنسيّة التي تمر في حياة الرجل أو المرأة على حدٍ سواء اخترنا مشكلة يعاني منها كثير من الرجال، وهي مشكلة عدم القدرة على المحافظة على الانتصاب بعد القذف لأول مرة.

إن مثل هذه المشكلة قد تسبب الانزعاج للشخص المصاب بها، إذ إنّ الفذف لأول مرة لا يعني بالضرورة انتهاء الجماع، ولكن البعضَ بالفعل يعاني من هذه المشكلة، حيث إنّه قد يضطر إلى انتظار بعض الوقت ليستطيع القضيب الانتصاب من جديد.

 

أسباب ضعف الانتصاب وعدم القدرة على المحافظة عليه

  • التدخين: وهو من أبرز المشاكل التي لها علاقة بالضعف الجنسي وضعف الانتصاب عند الرجال، وعلى الرَّغم من معرفة الرجال بهذا الأمر إلا أنّك لا تعلم ما هو السر العجيب الذي يجعلهم يربطون التدخين بالرجولة وشدة البأس.
  • الحالة النفسية المضطربة: وذلك سواءً بسبب ضغط العمل، أو القلق من ممارسة العلاقة الجنسيّة والشعور أنه تحت اختبارٍ وتقييمٍ من قِبل الزوجة، الأمر الذي يسبّب الارتباك والقلق.
  • بعض الأسباب المرضية التي لها علاقة بمستوى الهرمونات في جسم الرجل، كما أن لصحة القلب دور في هذا أيضًا.

 

نصائح قد تساعد الرجل في المحافظة على الانتصاب لوقت أطول حتى بعد القذف

  • النظام الغذائي المتبع، إذ إنّ الغذاء يلعَبُ دورًا مهمًّا وأساسيًّا في العمليّة الجنسيّة وهو المحرك الأوّل لها، فالانتصاب في القضيب يعتمد على قوّة الدورة الدمويّة في جسم الرجل والقدرة على ضخ الدم إلى القضيب بكميات كبيرة تسمح له بالانتصاب لوقت أطول، لذلك يجب الحرص على الأطعمة التي تُقوّي الدم وتزيد نشاط الدورة الدموية.
  • الرياضة ثم الرياضة، إذ إنّ ممارسة الرياضة من أهم الأمور التي تضمن للرجل القوة والفحولة، حيث إنّها تقوي الدورة الدّموية وتزيد ضخ الدم إلى القضيب بكميات كبيرة تزيد من مدة انتصابه.
  • الوزن المناسب والمعتدل، إذ إنّ الوزن الزائد يكون سببًا لكثير من الأمراض ومن بينها مرض السكري والذي له تأثير قوي على الأعصاب، وبالتّالي عدم القدرة على التحكم بالقضيب وانتصابه بالشكل الصحيح.
  • علاج حالات ارتفاع ضغط الدم والارتفاع في الكوليسترول أو التّقليل من أثرها بالأدوية المناسبة، كل هذه الأمور لها تأثيرها السّلبي على الأوعية الدموية وجدرانها بما يعني أنه يؤثر أيضًا على الأوعية المغذية للقضيب، ممّا قد يسبب ضعفًا جنسيًّا، أو عدم القدرة على المحافظة على انتصاب القضيب لوقت طويل بعد القذف.
  • المنشطات الرياضيَّة التي يلجأ لها الرياضيون لبناء الجسم ونفخ العضلات في وقت أسرع، والجدير بالذكر أنّ مثل هذه العقاقير لربما تعطي الشكل الرّجولي الخارجي، إلا أنّها لها تأثيرها في إضعاف الخصيتين وتراجع قدرتِهِماعلى إنتاج التستوستيرون.
  • الابتعاد عن التدخين؛ لأنه كما ذكرنا في البداية يعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الانتصاب والتراجع في القدرة الجنسية عند الرجل مع الوقت.
  • الراحة النفسية والابتعاد عن التوتر والقلق، إذ إن شد الأعصاب وبالأخص قبل الجماع يؤدي إلى عدم القدرة على إتمام الجماع بالشكل الصحيح، وهو أيضًا سبب في عدم قدرة القضيب على الانتصاب مجددًا بعد القذف أول مرة.

يجب التعامل مع الأمر على أنه أمر عادي وطبيعي وليس اختبارًا، ومن الطبيعي جدًا أن ينجح في مرات ويفشل في أخرى، وأن هذه ليست نهاية العالم.