بحث عن الرشوة وأثرها على المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٣ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩

تعريف الرشوة

الرشوة هي عملية أخد خدمة أو مبلغ مالي لتحقيق منفعة لشخص ليس له حق في الحصول عليها، وهي من أهم أسباب الفساد في المجتمعات المختلفة، إذ إنها تخفي خلفها مظاهر مختلفة للفساد بمختلف أنواعه، وفي الغالب تكثر عملية الرشوة في الوظائف التي لها شأن كبير ونفوذ واسع، وفي وقتنا الحالي انتشرت الرشوة في مجتمعات عديدة، كما أن الرشوة تعد جريمةً كبيرةً تخل بالشرف والقانون، ونتيجةً لذلك فالقانون يعاقب عليها عقوبات كبيرةً، كما أنها محرمة في مختلف الأديان السماوية، وفي هذا المقال سنتناول بعضًا أهم الأسباب التي تجعل الأشخاص يرتكبون جريمة الرشوة، وسنتعرف على بعض أبرز الآثار التي تتركها في المجتمعات.[١]


آثار الرشوة على المجتمع

للرشوة آثار سيئة عديدة على المجتمع، ومن أبرزها:[٢]

  • عدم حصول صاحب الحق على حقه، وحصول أشخاص غير مستحقين على حقوق غيرهم.
  • إجبار صاحب الحق في بعض الأحيان على دفع مبالغ من المال للحصول على حقه.
  • التسبب بالاتكالية، فيعتمد من يأخذها عل الاتكال وسرقة أموال الناس.
  • نشر الكراهية، والحقد، والفوضى، وأكل الحقوق.
  • ضياع المبادئ والأخلاق، فانتشار ظاهرة الرشوة في المجتمعات يسبب ضياع أخلاق أبناء المجتمع وفقدان الثقة ببعضهم، وانتشار أخلاق سيئة مثل التسيب، واللامبالاة، وفقدان الولاء والانتماء، وشعور الناس بالإحباط.
  • ضياع الأموال، وتعرض الناس للخطر.


أسباب الرشوة

لانتشار الرشوة في المجتمعات العديد من الأسباب، ومن أهمها:[٣]

  • تراجع الأخلاق وضعف الدين عند الناس.
  • انخفاض مستوى الدخول لدى الأفراد، مما يعني المستوى المعيشي المنخفض، خاصةً لدى الموظفين الحكوميين وعائلاتهم.
  • زيادة الطمع ورغبة الناس في الانتقال إلى طبقة الأغنياء.
  • اتباع طرق المسائلة القانونية غير السليمة وغير الشفافة في المؤسسات المختلفة.
  • ضعف الإدارة، وينتج ذلك عن ضعف الشخص الذي يتولى الإدارة العليا أو فساده شخصيًّا، مما يسبب فساد الإدارة العليا، وبالتالي فساد الأقسام التي تترأسها.
  • ضعف وقلة الوعي المجتمعي لدى الأشخاص، وعدم إدراك آثار انتشار الرشوة في المجتمع، مما يسبب عدم تصدي أي شخص للرشوة.
  • الأشخاص ذوي المناصب الكبيرة والحساسة في الدولة بعلاقات القرابة والمعارف على حساب مصلحة الأفراد الآخرين.


كيفية التخلص من ظاهرة للرشوة

توجد أساليب عديدة يمكن اتباعها للتخلص من ظاهرة الرشوة، وأهمها:[٣]

  • تحقيق مبدأ العدل وتكافؤ الفرص بين أفراد المجتمع جميعهم.
  • إيقاع أقصى العقوبات على كل من يثبت تعامله بالرشوة.
  • استمرار الرقابة على الموظفين والمسؤولين الحكوميين وتنويع أساليبها.
  • إعطاء الحرية للصحافة، ووسائل الإعلام عامةً، وعدم فرض قيود على أعمالها، وذلك لدورها الحيوي جدًّا في كشف الفساد الذي تسببه الرشوة، بمعرفة كل من الراشي والمرتشي وفضحهم أمام الناس جميعًا.
  • تعيين الأشخاص الأكفاء لشغل المناصب العليا في الدولة، والاهتمام بأخلاقهم الحسنة، وحسن السيرة والسلوك لديهم.
  • رفع مستوى وضع الموظفين الحكوميين الاقتصادي وظروفهم المعيشة، كي لا يضطروا للجوء إلى الرشوة للحصول على المال.
  • زيادة توعية الناس، وضرورة تعريفهم بكل آثار الرشوة المدمرة لحياة الأفراد والمجتمع ككل، من خلال المحاضرات التثقيفية في مختلف المؤسسات، والتعاون مع وسائل الإعلام، وغيرها من الطرق الأخرى المفيدة للتوعية.

المراجع

  1. Sameh، "بحث شامل عن الرشوة وتعريفها واسبابها و اضرارها"، موسوعة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-19. بتصرّف.
  2. د.حنا عيسى (2017-6-15)، " الرشوة طريق الهلاك والفساد"، وكالة فلسطين، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-19. بتصرّف.
  3. ^ أ ب sahar (2016-12-26)، "تعريف الرشوة"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-19. بتصرّف.