ثقافة الاعتذار بين الزوجين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
ثقافة الاعتذار بين الزوجين

الأخلاقيات بين الزوجين

يعد رباط الزوجية أرقى وأقوى الروابط البشرية، إلا أنّ المشكلات بين الزوجين أمر لا مفر منه، نتيجة الاختلاط والتعامل اليومي وما ينتج عنه من زلات وأخطاء، لذلك من الضروري أن يتعلم الرجل والمرأة مهارات التعامل مع المشكلات الزوجية وطرق حل الأزمات بينهما بأساليب سامية وراقية، ومن بين هذه المهارات ثقافة الاعتذار والتسامح التي تعدّ من الأمور التي أكدت عليها الشريعة الإسلامية ومهارة ضرورية ليبقى التواصل فعالًا وموجودًا في العلاقات العائلية والاجتماعية امتثالًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: خيرُهما الَّذي يبدَأُ بالسَّلامِ الراوي: أبو أيوب الأنصاري | خلاصة حكم المحدث: صحيح [١]


ثقافة الاعتذار بين الزوجين

توثيق المحبة بين القلوب أكثر ما يرغب به الزوجان، ولكنّ الأمر السيئ هو جرح هذه القلوب دون أي محاولة لتقديم الاعتذار، لذا من الضروري أن يسعى كل من من الزوجين للاعتذار وتطييب خاطر الآخر ومصالحته عند وقوع المشكلات الزوجية، فالتأسف يساعد في التقريب بين الزوجين والتخفيف من المشكلات الناجمة عن الاحتكاكات اليومية، ومن الجدير ذكره أنّ التأخر في تطييب الخاطر والتأسف ينعكس سلبًا على معيشة الزوجين، ومع الوقت ونتيجة تراكم الأخطاء والهفوات والضغط قد يؤدي ذلك إلى مشكلات كبيرة يصعب السيطرة عليها، لذلك فإنّ عبارة واحدة تعبر عن الأسف والاعتذار كفيلةً بحل المشكلات وإنهاء الخلافات وإنقاذ الأسرة، فالاعتذار ليس دليلًا على الضعف بل دليل على قوة شخصية والتواضع ودليل واضح على طهارة القلب ونقاء النفس، وهو مؤشر على تحمل المسؤولية، وفيه تطيب للجروح والقلوب المكسورة، فالاعتذار والأسف أمر ضروري لإبقاء العلاقة الزوجية مستمرةً وقائمةً على المودة والرحمة والتسامح، وبغض النظر كانت المشكلات أوالنزاعات حول أمور بسيطة وكبيرة فإنّ جملة (أنا آسف) عادةً ما تريح الأجواء وتعطي فرصةً للتحدث والحوار وتفتح أبوابًا للبدء من جديد، كما أنّها تمنح شعورًا بالثقة والأمان.[١]


أنواع الاعتذار بين الزوجين

يوجد أسلوبان للتأسف والاعتذار بين الزوجين، الأول مباشر والآخر غير مباشر، ويسعى لها الأزواج الذين ليست لديهم القدرة الكافية للاعتذار مهما كانت المشكلة، إذ إنّهم يشعرون أنّ في ذلك شيئًا من الإهانة والضعف، لهذا يحاول هؤلاء التأسف بطريقة غير مباشرة، كأن يرسل الواحد منهم رسالةً إلى زوجته يطيب خاطرها أو يدخل البيت ويستفسر منها عما حضرت لسفرة الغداء، ومن الجدير الإشارة إليه بحسب رأي ونصيحة خبراء العلاقات الأسرية والزوجية، أنّه يجب أن تكون السيدة فطينة وذكية وتعلم كيفية التعامل مع الزوج الذي يستخدم الأسلوب غير المباشر للاعتذار.[٢]


الطريقة الصحيحة للاعتذار

إنّ الاعتذار والأسف فن يتطلب مجموعةً من المهارات بالإضافة إلى الصدق، والأهم من ذلك، شعور عالٍ بالمسؤولية:[٣]

  • الشعور بالندم والأسف قبل قول ذلك: التفوه بكلمة آسف ليس كافيًا، وعلى الشخص أن يشعر بالندم على الخطأ الذي اقترفه ثم يعطي الفرصة للكلمات لتعبر عن إحساسه، فإذا لم يكن الشحص يشعر بالأسف الحقيقي، فستكون الكلمات مجرد كلمات فارغة، وسيعلم الطرف الآخر بالتأكيد أنّه اعتذار كاذب مجرد من الأحاسيس، وعلى الأغلب أنّه سيكررالخطأ مرةً أخرى.
  • السباق في الاعتذار: من الضروري أن يستوعب الزوجان أنّه ليس من المهم التركيز على الشخص الذي بدأ المشكلة أو السبب، لأنّ كلا الزوجين يلعبان دورًا متعادلًا فيه، لذلك فإنّ قول كلمة آسف ليس دليلًا على الضعف وقوة الشريك، بل دليل على الصفح عن الخطأ والاستعداد للتسامح.
  • تجنب الاعتذار عبر الرسائل الإلكترونية أو الرسائل: الاعتذار هو أمر شخصيّ ويجب التعبير عنه بطريقة شخصية، فالاعتذار يتعدى كونه كلمات فحسب، فأسلوب الاعتذار هو الأكثر أهميةً، لذا فالرسالة العادية التي ممكن أن ترسلها للشريك أو الرسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليست كافيةً للتعبير عن مشاعر الشخص كما هي عند التعبير عنها وجهًا لوجه وبصوته وحضوره.
  • الفعل أقوى من الكلمات: في الكثير من الأوقات، تكون العيون أو لغة الجسد أكثر قدرةً على التعبير وإيصال الفكرة من الكلمات، إذ إنّه عندما يشعر الشخص بالندم، فإنّ ذلك سيبدو واضحًا على ملامح وجهه وتصرفاته، وبهذا يصبح الطرف الآخر أكثر قدرةً على التعامل مع المشكلات التي يواجها بمجرد استغلال هذه النقطة، وسيتمكن من التعبير عن نفسه بأسلوب واضح ومفهوم.


نصائح للاعتذار بطريقة غير مباشرة للرجل

يستطيع الرجل التعبير عن اعتذاره بطريقة غير مباشرة، وهذه بعض النصائح التي تساعد على ذلك :[٤]

  • اجعل الزهورتتأسف عنك، إذ إنّ للزهور فعلًا كالسحر فى مثل هذه الأمور.
  • عند مغادرة المنزل وترك الزوجة غاضبة، يُنصح الرجل عندها بجلب هدية معه عند العودة وإعطائها إياها بأسلوب يوحي بأنّه كان يتذكرها في وقت خروجه.
  • الخروج للتنزه في أجواء الطبيعة الخلابة، فمثل هذه النزهات تبعث الحيوية والنشاط بالروح والحياة وتخفف من العصبية وتكسر الروتين والملل.
  • دعوة الزوجة لتناول وجبة العشاء في مكان رومانسي وهادئ مليء بالدفىء والألفة والطاقة الإيجابية.
  • عند وجود ضرورة للعتاب ينصح الرجل بإعطاء الزوجة المجال الكافي للتعبير عما يدور في عقلها والاكتفاء بالاستماع لها.
  • تخصيص الزوج وقتًا خاصًا لدعوة عائلة الزوجة على الغداء أو العشاء إذ إنّ هذه المناسبة فرصة للاحتكاك بها بمساعدتها في تحضير المائدة ومن الضروري أن يركز الرجل على معاملة أهلها أفضل معاملة تحديدًا والدتها.
  • تذكير الزوج للزوجة بالمواقف المضحكة التي مروا بها سويًا أو أي منهم بمفرده، فالضحك طريقة مهمة للتواصل العاطفي الذي يبعث الطاقة الإيجابية وهو أسلوب للتجديد وتنقية القلب والروح.

المراجع

  1. ^ أ ب فاطمة العرباوي (5_6_2010)، "ثقافة الاعتذار بين الزوجين"، www.mouminate.net، اطّلع عليه بتاريخ 20_3_2010. بتصرّف.
  2. نجوئ درديري (21_2_2016)، "ثقافة الاعتذار تجدد حيوية الزواج بشروط"، www.alarab.co.uk، اطّلع عليه بتاريخ 20_3_2019. بتصرّف.
  3. "فن الاعتذار بين الأزواج"، www.albawaba.com، 19_5_2018، اطّلع عليه بتاريخ 20_3_2019.
  4. نورا الحمود (8_1_2019)، "الاعتذار بين الزوجين"، www.rjeem.com، اطّلع عليه بتاريخ 20_3_2019. بتصرّف.