علاج تكيسات المبايض بالأعشاب

علاج تكيسات المبايض بالأعشاب

تكيّس المبايض

تعبّر متلازمة تكيّس المبايض عن وجود مشكلة هرمونية في توازن الهرمونات التناسلية بما يؤثر في قدرة الفتاة الإنجابية، وتسبب هذه المشكلة نمو الشعر غير المرغوب فيه على الجسم، وتصعّب التنبؤ بموعد الدورة الشهرية أو تسبب توقفها من خلال تأثيرها على المبايض، كما تزيد المتلازمة من احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري، وتتضمن الهرمونات المتأثرة بالمتلازمة هرمون البروجسترون والذي يصبح مستواه غير كافٍ مما يؤثر على الدورة الشهرية، كما أن الجسم لا يعود يتفاعل مع هرمون الإنسولين كما يجب مما يؤثر على التحكم بسكر الدم، وهرمون الآندروجين أو ما يعرف بالهرمون الذكري والذي يصبح متوفرًا بكميات كبيرة مما يصعّب الحمل ويسبب ظهور الأعراض المتمثلة بنمو الشعر في المناطق غير المرغوبة وتساقط الشعر[١].


علاج تكيس المبايض

يبدأ علاج متلازمة تكيّس المبايض عادةً بإجراء تغييرات على نمط الحياة مثل ممارسة التمارين الرياضية، وفقدان 5 إلى 10% من الوزن في حالة زيادته، واتباع نظام غذائي يساهم بتقليل الوزن، إذ أشارات الدراسات إلى أن تناول الأطعمة قليلة المحتوى السكري والتي تعتمد على أخذ معظم الكربوهيدرات من الحبوب، والخضراوات، والفواكه تساهم بتنظيم الدورة الشهرية بصورة أفضل من الحميات الغذائية المعتادة، وفيما يأتي توضيح للعلاجات المتبعة في تخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض بالتفصيل[٢].


العلاجات العشبية

تشير الأدلة إلى أن المستخلصات العشبية التي تحتوي على مادة الفايتواستروجين تزيد من الإباضة، في حين أنها تقلل من وزن المبيض، ومن مقاومة الإنسولين، ومن فرط الأندروجين، وهذا يعني أن هذه النباتات فعّالة في علاج متلازمة تكيّس المبايض، وتتضمن هذه النباتات ما يأتي[٣]:

  • نخيل التمر: يعطي نخيل التمر تأثيرًا مضادًا للأندروجين، بالتالي فهو يزيد من عدد حويصلات غراف والحويصلات الأولية، كما يزيد من مستويات الهرمون المنشط للحويصلة وهرمون البروجيسترون، في حين أنه يقلل من عدد الحويصلات الكيسية ومن مستويات الهرمون المنشط للجسم الأصفر وهرمون الإستروجين.
  • الحلبة: تحسّن الحلبة من الحساسية للإنسولين بالتالي فهي تحسن من الدورة الشهرية لدى النساء، وتقلل من تكيّسات المبيض.
  • البردقوش الحلو: يعمل البردقوش الحلو كمضاد للأندروجين كما أنه يحسّن من الحساسية للإنسولين.
  • المايتاكي: تحسّن المايتاكي من الحساسية للإنسولين ويؤدي إلى نتائج ملحوظة في الإباضة.
  • القرفة: تحسّن القرفة أيضًا من الحساسية للإنسولين مما يقلل من مقاومة الجسم له.
  • النعناع: يقلل النعناع من نمو الشعر غير المرغوب فيه، كما أنه يزيد من مستوى الهرمون المنشط للحويصلة والهرمون المنشط للجسم الأصفر، ويقلل من مستوى التيستوستيرون الحر والكلّي.

العلاجات الدوائية

يركّز علاج متلازمة تكيّس المبايض على التحكم بالأعراض التي يواجهها كل شخص، وفيما يأتي توضيح للعلاجات المستخدمة لكل عرَض محتمل[٤]:

  • يعالج النمو الزائد للشعر باستخدام دواء من تركيبة السبيارونولاكتون، علمًا أنه لا ينصح باستخدامه في حال كانت المرأة تخطط للحمل أو حامل إذ إنه يسبب مشاكل خلقية للجنين، فتعمل هذه التركيبة على تثبيط تأثير الأندروجين على الجلد، ويمكن أن ينصح الطبيب باستخدام كريم بتركيبة الإيفلورنيثين والذي يبطئ من نمو الشعر، أو اتباع تقنية التحليل الكهربائي والتي تقوم على إدخال إبرة رفيعة في كل بصيلة شعر لتدميرها بموجة من التيار الكهربائي، كما يمكن أن ينصح باستخدام الحبوب المنظمة للحمل والتي تقلل من إنتاج الأندروجين.
  • يمكن أن ينصح الطبيب باستخدام دواء من تركيبة الليتروزول والذي يعمل على تحفيز المبايض للمساعدة على الإباضة، أو يمكن أن ينصح باستخدام حقن هرمونية من الغونادوتروبين، أو استخدام دواء من تركيبة الكلوميفين خلال الفترة الأولى من الدورة الشهرية، وتعمل هذه التركيبة كدواء مضاد للإستروجين، وفي حال لم تحمل المرأة باستخدام هذه التركيبة يمكن أن ينصح الطبيب بإضافة تركيبة الميتفورمين لها والذي يقلل من مستوى الإنسولين ومن المقاومة له.
  • يمكن أن ينصح الطبيب بأخذ تركيبة البروجستين لمدة 10 إلى 14 يوم في الشهر أو تكرار ذلك في الشهر المقبل بهدف الوقاية من الإصابة بسرطان بطانة الرحم وتنظيم الدورة الشهرية، أو يمكن أن ينصح باستخدام الحبوب المركبة المنظمة للحمل أو الحلقة المهبلية المحتوية على البروجستين والإستروجين أو اللصقات الجلدية بدلًا من الحبوب، وتعدّل هذه الأدوية من ظهور الحب والنمو الزائد للشعر والنزف غير الطبيعي، كما أنها تقلل من احتمالية الإصابة بسرطان بطانة الرحم من خلال تنظيمها للهرمونات إذ إنها تنظم الإستروجين وتقلل من إنتاج الأندروجين.


أسباب تكيّس المبايض

لا يعرف المسبب الفعلي للإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، ولكن يعتقد الاطباء أن ما يمنع المبايض من إنتاج البويضة والهرمونات بصور طبيعية هو ارتفاع مستويات الهرمونات الذكرية، تتضمن الأمور المرتبطة بالإنتاج الزائد لهرمون الأندروجين ما يأتي[٢]:

  • زيادة الالتهاب بالجسم، ويساهم الوزن الزائد بحدوث هذه الالتهابات.
  • مقاومة الإنسولين والمتمثلة بعدم مقدرة الخلايا على استخدام الإنسولين بكفاءة، وتعد السمنة المسبب الرئيسي لهذه المشكلة، كما تزيد مقاومة الخلايا للإنسولين من حاجة الجسم له مما يضظر البنكرياس لإنتاج كميات أكبر منه مما يحفز المبايض على إنتاج كميات أكبر من الهرمونات الذكرية.
  • تساهم العديد من الجينات بالإصابة بهذه المتلازمة.


من حياتكِ لكِ

من الضروريّ سيدتي زيارة الطبيب في كلٍ من الحالات التالية[٢]:

  • إذا انقطعت الدورة الشهرية لديكِ ولم تكوني حاملًا.
  • إذا ظهرت لديكِ أعراض تكيس المبايض مثل نمو الشعر على الوجه.
  • إذا كنتِ تحاولين الحمل لأكثر من 12 شهرًا ولم ينجح ذلك.
  • إذا كان لديكِ أعراض مرض السكري مثل العطش الشديد، أو الجوع الشديد أو ضبابية الرؤية، أو فقدان الوزن غير المبرر.


المراجع

  1. "What Is PCOS?"، webmd, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Polycystic Ovary Syndrome (PCOS): Symptoms, Causes, and Treatment"، healthline, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  3. "A review on role of medicinal plants in polycystic ovarian syndrome: Pathophysiology, neuroendocrine signaling, therapeutic status and future prospects"، sciencedirect, Retrieved 15-9-2019. Edited.
  4. "Polycystic ovary syndrome (PCOS)", mayoclinic, Retrieved 15-9-2019. Edited.
231 مشاهدة