كيف انظم الدوره الشهريه

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٣ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
كيف انظم الدوره الشهريه

الدورة الشهرية

تغيّرات شهرية تحدث في جسم المرأة استعدادًا لحدوث حمل، ففي كل شهر تخرج بويضة واحدة من أحد المبيضين، وهذا ما يُعرف بالتبويض، وتحدث الدورة الشهرية نتيجة عدم تلقيح البويضة، وعدم حدوث حمل، إذ تنسلخ بطانة الرحم خارج المهبل مُسببة نزيفًا دمويًا يُعرف بالدورة الشهرية، ويتدفق دم الحيض كل 21-35 يومًا في الحالة الطبيعية، ويستمر من 3-7 أيام.


طرق تنظيم الدورة الشهرية

عدم انتظام الدورة الشهرية يعني أن تأتي الدورة في مواعيد مختلفة دون انتظام، مع حدوث اختلافات في كمية دماء الحيض المتدفقة، إذ تكون الفترة الزمنية بين الدورة والأخرى تقل عن 21 يومًا أو تزيد عن 35 يومًا، ويستمر تدفقّها لأكثر من 7 أيام.

تنظيم الدورة الشهرية بالأدوية

تستدعي بعض حالات عدم انتظام الدورة استخدام الأدوية لتنظيمها، وهذه الحالات تتلخص بما يلي:

  • حبوب منع الحمل: من أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية تناول حبوب منع الحمل، والتي قد لا تلائم جسم المرأة، ففي هذه الحالة يمكن استبدالها بحبوب أخرى، ومنها: "حبوب الياسمين"، لأنها تقلل من إفراز هرمون الحليب، وتنظّم الدورة الشهرية.
  • تكيّس المبايض: إنّ تناول حبوب "جلوكوفاج" علاجًا فعالًا لتكيّس المبايض، فهو يقلل من هرمون التستوسترون، وينظّم مستوى السكر في الدم.
  • مشاكل الغدة الدرقية: تُعالج بتناول أدوية مضادة لهرمون الغدة الدرقية، لتعوّض النقص الناتج من الخلل في عمل الغدة الدرقية.
  • السمنة: في حالات عدم انتظام الدورة الشهرية الناتجة عن السمنة لا يصف الطبيب أدوية، بل ينصح باتباع حمية غذائية لتنظيم التبويض، وخفض هرمون التستوستيرون.
  • أورام الغدة النخامية: والتي يدخل في علاجها الأدوية الناهضة للدوبامين، فيُخفّض إفراز هرمون الحليب، ويُنظمّ الدورة الشهرية.

توجد حالات لا تُعالج بالأدوية، مثل وصول المرأة لسن اليأس، فهذا أمر طبيعي، وحالات أخرى ناتجة عن عيوب خلقية في الجهاز التناسلي، أو أمراض وراثية تحتاج لتدخّل جراحي.


تنظيم الدورة الشهرية بطرق طبيعية

تلجأ بعض النساء إلى استخدام وصفات طبيعية لتنظيم الدورة الشهرية بدلًا من الدواء، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • المكملات الغذائية: حصول الجسم على العناصر الغذائية المتوازنة، يُقلل من إفراز هرمون التستوسترون.
  • التغذية السليمة: تناول الخضار والفواكه يمد الجسم بالفيتامينات اللازمة، والتي تحفّز عمليات الأيض، وتنشّط الدورة الدموية.
  • الحبوب الكاملة: تعزّز من التمثيل الغذائي في الجسم، وتزيد معدل حرق الدهون، وتعالج تكيّسات المبايض، كما تقوّي جهاز المناعة، ومن الأمثلة على الحبوب الكاملة الشوفان، والشعير، والقمح.
  • الأعشاب: والتي تلعب دورًا هامًا في تحفيز المبيضين على الإباضة، ومن هذه الأعشاب ما يلي:
    • القرفة: وهي من أفضل العلاجات المتناولة لتنظيم الدورة الشهرية، وتنظيم إفراز الهرمونات في الجسم، خاصةً حين تُمزج مع العسل.
    • الألوفيرا: تنظم الدورة الشهرية في الجسم، كما تُوزان الهرمونات بنسبها الطبيعية، ومن الأفضل خلطها مع ملعقة كبيرة من العسل، وتناولها قبل الفطور، للحصول على نتائج فعالة.
    • البابايا: تُنظّم البابايا الخضراء تدفق الدورة الشهرية، مع الحرص على تناول عصير البابايا باستمرار لعدة أشهر، والامتناع عن شربه أثناء الدورة الشهرية.
    • الزنجبيل: يُنظم مغلي الزنجبيل من الدورة الشهرية، ويُنصح بتناوله ثلاث مرات يوميًا بعد الأكل.
    • الكمون: ويُستفاد من الكمون في الدورة الشهرية عن طريق نقع ملعقتين منه في الماء، وتركه لمدة ليلة كاملًا، وتناوله صباحًا.