فوائد التكنولوجيا

التكنولولوجيا

تتغير حياة الناس كثيرًا مع تقدم الزمن، وتتغير وفقًا لذلك وسائل وطرق التواصل بينهم، وتخلق وسائل للترفيه، لتصبح للناس صبغة معينة يتميزون فيها، ومن أهم النقلات التي حدثت في تاريخ البشر الثورة التكنولوجية التي حدثت في القرن العشرين، وأصبحت جزءًا من حياة المجتمعات والدول، ومصطلح التكنولوجيا الشائع هو استخدام الأجهزة الحديثة والحاسوب، فالحاسوب هو من نتائج التكنولوجيا، بينما التكنولوجيا هي أسلوب للتفكير توصل الفرد للنتائج المرغوبة. والتكنولوجيا technology، تعني علم التطبيق أو علم الأداء، ولا تقتصر التكنولوجيا على استخدام الأجهزة الحديثة والحواسيب، بل تستخدم في تكنولوجيا المعرفة، وتكنولوجيا التصميم، والتكنولوجيا الحيوية، وعلم الطب الحديث، والحرب والصناعة، والأمن الداخلي[١].


فوائد التكنولوجيا

تُوجد فوائد كثيرة للتكنولوجيا ونذكر منها ما يأتي[٢]:

  • ساهمت التكنولوجيا في مكافحة الأمراض، فقد طورت المضادات الحيوية، وساهمت الأجهزة الطبية في التصوير الإشعاعي، وتخطيط القلب، وتشخيص الأمراض وفحصها، ووصلت إلى نتائج مذهلة جدًا.
  • ساهمت التكنولوجيا في التدخل لإجراء العمليات الجراحية الدقيقة والمعقدة والقسطرة والجراحة بالمنظار.
  • ساهمت تكنولوجيا صناعة الأدوية في شفاء العديد من الحالات المرضية المستعصية، وسهلتها على الطاقم البشري من صيادلة وأطباء وممرضين.
  • ساهمت التكنولوجيا في تسهيل التنقل على الناس، بواسطة وسائل المواصلات والنقل الحديثة، كظهور الطائرات والقطارات الكهربائية وأنظمة النقل البحري.
  • ساهمت التكنولوجيا في تسهيل البحوث العلمية، والوصول للمعلومة بأقل التكاليف وفي وقت قصير، إذ وفرت شبكة الإنترنت للجميع الحصول على المعلومات التي يرغبونها.
  • ساهمت التكنولوجيا في تسهيل التواصل الاجتماعي بين البشر، إذ أصبح أكثر سهولةً من ذي قبل، بسبب ظهور التطبيقات والتقنيات المرتبطة بأنظمة التكنولوجيا الحديثة، إذ وفرت الاتصالات الحديثة كالأجهزة الخلوية المتنقلة حدوث التواصل الاجتماعي بأسهل الطرق.
  • ساهمت التكنولوجيا في تقديم الخدمات الأمنية بواسطة دخول وسائل التكنولوجيا المتطورة في أجهزة الجيش والشرطة والأمن الداخلي، عن طريق مراقبة الناس المشتبه بهم، وضبط السرقات، فالتكنولوجيا حافظت على السلام والأمن الداخلي للمجتمع والدولة.


مجالات استخدام التكنولوجيا

تُوجد عدة مجالات استُخدِمَت فيها التكنولوجيا الحديثة ونذكر منها ما يأتي[٣]:

  • مجال التعليم والتعلم: قدمت التكنولوجيا خدماتٍ كثيرةً في المجال التعليمي، ابتُدِئ باختراع القلم والورقة، مرورًا بمرحلة الطباعة ومرحلة التصوير والتسجيل، فجهاز الحاسوب أقوى الوسائط المستعملة في مجال التعليم، واستخدام الفيديو وشاشات العرض في مجال التعليم.
  • مجال الاتصالات: أصبح بإمكان الناس مشاهدة ما يدور في أبعد منطقة في العالم وسماعها، فالاتصال أصبح غير مقتصر على المكالمات الهاتفية أو رسائل البريد، إذ توجد الدردشة الإلكترونية والبريد الإلكتروني، والكثير من وسائل الاتصال، وكذلك التحدث مع الآخرين من خلال اللقاءات المرئية بفضل شبكات الحاسوب وتكنولوجيا الاتصالات، إذ أصبح العالم شبيهًا بالقرية.
  • التجارة الإلكترونية: وهي القيام بعملية عرض وبيع وشراء السلع والمعلومات والخدمات بواسطة نظام إلكتروني بين منتج ومورد ومستهلك، إذ تحصل الشركات على العديد من الفوائد، منها: التقليل من عدد العمال الذين ليست لديهم حاجة في أعمال الإدارة والحسابات، إضافةً لفاعلية التسويق، والتواصل مع الزبائن والشركات.
  • المجال الإداري: تستخدم الكثير من المؤسسات الشبكات الداخلية والخارجية والحواسيب لتسيير أمورها الإدارية، وكذلك للتواصل بين فروعها، وقد لجأت الدول الحديثة لنظام الإدارة الإلكترونية المعتمدة على تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في إدارة شؤونها.
  • الصحة والطب: ساهمت تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في مجال الطب والصحة في رفع المستوى الصحي لسكان الأماكن النائية والأماكن الريفية، للتقليل من نفقات السفر والعلاج، وتحقيق الراحة للمريض من متاعب الوصول لأماكن العلاج في المدن، وتبادل المعرفة بين المراكز من خلال المؤتمرات الطبية والعلمية، وربط المشافي البعيدة بشبكة اتصال، ليتمكن الأطباء من تشخيص المرض بواسطة تبادل التقارير والصور، وأصبحت شبكة الإنترنت المصدر الأساسي للمعلومات الطبية.
  • مجال الإعلام والثقافة: ساهمت التكنولوجيا في تقديم خدمات كبيرة لرفع مستوى الشعوب الثقافي، فالورق والطباعة والكتب والمجلات والصحف ساهمت في إيصال المعارف لقطاعات واسعة، ومكنت الكثيرين من النشر بتكاليف معقولة، وساهمت وسائل الإعلام في إيصال المعلومة ونقلها في أقصر وقت، سواء كانت مرئيةً كالبث التليفزيوني أم مسموعةً عبر الهاتف أو الإذاعة، وساهمت التكنولوجيا في توفير المعلومات ومعالجتها وترجمتها وبثها في وقت قصير.
  • المجال العسكري: استخدمت التكنولوجيا في الحرب، وكان السلاح العامل الأساسي في كسب الحرب، واستخدم الإنسان التكنولوجيا لتوصيل المعلومات والرسائل بسرية بين الميدان والقيادة، وذلك بهدف التجسس، واستطاعت تكنولوجيا المعلومات حديثًا دخول المجالات العسكرية، كالصواريخ المتجهة بأنظمة الاتصالات الحديثة والحاسوب، مما كان له أثر كبير على أداء الجنود.
  • المجال الترفيهي: تُوجد العديد من ألعاب الحاسوب التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على الصوت، ورسومات ثلاثية الأبعاد، وتكنولوجيا المعلومات تستخدم في إنتاج الأفلام والموسيقى والتأثيرات المرافقة لها وعرضها وتسجيلها، وتستخدم شبكة الإنترنت في توزيع المنتجات، مما ساهم في انتشارها.
  • المجال الصناعي: تُشكل صناعة تكنولوجيا المعلومات قطاعًا مهمًا في اقتصاد العديد من دول العالم، واستخدم جهاز الحاسوب في فحص وتصميم نماذج الآلة المعقدة كالطائرة والسيارة، كما انتشر الإنسان الآلى والآلة الموجهة بالحواسيب في الصناعة خاصةً الخطيرة، والكثير من الأجهزة أصبحت تستخدم الحواسيب الصغيرة لمراقبة أعمالها، فقد أصبحت العديد من الحواسيب الصغيرة تتحكم بعمل السيارة الحديثة.


أهم الاختراعات التكنولوجية في العالم

تُوجد المئات من الاختراعات التكنولوجية التي ساهمت بتغيير العالم، فالتكنولوجيا هي الأساس في كل شيء من حولنا في الشارع والبيت والمدرسة والعمل، وهي حصاد تطور المجتمعات البشرية، ومن أهم الاختراعات التكنولوجية في العالم[٣]:

  • الهواتف المحمولة.
  • الساعة.
  • البوصلة.
  • الغواصات.
  • السفن.
  • الطائرات.
  • سفن الفضاء.
  • الكمبيوتر الشخصي.
  • الآلات المستعملة في المجال الصناعي والطبي.
  • الطابعات ثلاثية الأبعاد.
  • الأقمار الصناعية.
  • شبكة الإنترنت.
  • الكهرباء السلكية.
  • الكهرباء اللاسلكية.


المراجع

  1. "فوائد التكنولوجيا"، mqtrend.com، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
  2. "فوائد التكنولوجيا"، wiki.kololk.com، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "موضوع متكامل حول تعريف التكنولوجيا وفوائدها وأهم مجالات استخداماتها"، www.mawhopon.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-7-2019. بتصرّف.
361 مشاهدة