قصة سندريلا: إليكِ تلخيص عن أبرز أحداثها

قصة سندريلا: إليكِ تلخيص عن أبرز أحداثها

تعرفي على تلخيص قصة ساندريلا

سنادريلا؛ قصة قصيرة من التراث الشعبي العالمي ولا يُعرَف لها مؤلف محدد،[١] فقد ظهرت أول نسخة مكتوبة في القرن التاسع الميلادي ولكنها كانت معروفةً قبل ذلك بكثير، وفي العالم ما يزيد على 1500 نسخة من هذه القصة،[٢] ففي أوروبا وحدها ما يزيد على 500 نسخة،[٣] وتلخيصها فيما يأتي:

كيف كانت معاناة ساندريلا؟

بعد مرض والدة ساندريلا ووفاتها بعدة سنوات، اضطُّرَ والدها أن يتزوج امرأةً أخرى لتقوم بتربية ابنته والاعتناء بالمنزل، لكن الزوجة الجديدة كانت تكره ساندريلا وتُسيء معاملتها، وكانت والدةً لفتاتين شاركاها في كره ساندريلا والإساءة إليها، وبعد عامين تُوفي والد ساندريلا، وكانت في العاشرة من العمر، "فشعرت بمعنى الفراق، وأحسَّت الفراغ الذي تركه أبوها".[٤]

كانت ساندريلا تزداد جمالًا كل يوم، وتزداد غيرة زوجة أبيها وبناتها من جمالها، وبقيت العائلة في المنزل واستولت زوجة الأب على كامل ثروته، فشعرت ساندريلا بقسوة الحياة، "حتى صارت حياتها لا تُحتَمل، كلها متاعبٌ وأحزانٌ"،[٥] فكانت ترتدي الملابس الممزقة، وتأكل بقايا الطعام، وتعمل طيلة اليوم بالتنظيف.

إلى ماذا دعا الأمير ساندريلا؟

أُعجب الأمير بساندريلا عندما خرج لاستقبالها لدى وصولها إلى القصر، وقام بالانحناء أمامها ليُعبر لها عن احترامه، "ورحَّب بها وسارَ أمامها إلى القاعة الكبيرة للاحتفال وأجلسها في أحسن مكانٍ"،[٦] ثم جلس بجانبها يتبادل الأحاديث معها، فأُعجب بِرُوحها وجمالها وحديثها وأدبها.

لم يعد الأمير يستطيع النظر لِسواها أو التفكير بأيِّة فتاةٍ غيرها، ثُمَّ تناول عشاءه معها، وكان عقله مشغولًا بها فلم يأكل جيدًا، وعندما استأذنته للمغادرة خرج بصحبتها ودعاها أن تأتي في الليلة التالية لحضور الاحتفال الذي يُقام في القصر.

ما قصة العصا السحرية؟

كانت هذه العصا في يد السيدة التي جاءت إلى ساندريلا لتُنفذ لها رغباتها في حضور الحفل الذي يُقيمه الملك، وبواسطتها حولت السيدة قرعةً أحضرتها ساندريلا إلى مركبةٍ عظيمةٍ مفروشة بالحرير، وعندما مسَّت العصا الفئران الستة تحولوا إلى أحصنةٍ جميلةٍ لتقود المركبة.

حوّلت العصا الفأر السمين إلى سائقٍ للعربة، كما قامت بتحويل ستة سحالي إلى خدمٍ، ثُمَّ أشارت الحورية مجددًا "فتحوّلت ملابس ساندريلا الممزقة إلى ملابس حريريةٍ مطرزةٍ بالجواهر الثمينة"،[٧] لكن سحر العصا كان ينتهي عند الساعة الثانية عشرة.

كيف سلبت ساندريلا الأنظار إليها؟

منذ وصول العربة إلى القصر استطاعت ساندريلا أن تسلب الأنظار إليها، "واعتقد الحرس الواقفون بباب القصر أنَّ أميرةً من أعظم الأميرات قد حضرت فاستقبلوها استقبالًا عظيمًا"،[٦]

كانت تُشبه الأميرات في مشيتها وتصرفاتها، وسلبت أنظار الأمير بشخصيتها، وشعر الحاضرون نحوها بالإعجاب لشدة جمالها وأناقتها، وحسن تصرفها وأدبها في شكرها للأسرة الملكية والاستئذان عندما كان عليها مغادرة القصر.

ماذا حدث بعد أن نست ساندريلا حذاءها؟

ظلَّ الأمير طيلة الليل يحلم بساندريلا، وعندما استيقظ جلس يفكر في جمالها وذوقها، وامتنع عن الطعام وحزن جدًا، ثمَّ خطر له أن يُرسل رجالًا للمرور على كل المدينة، والبحث عن الفتاة التي تتمكن من لبس الحذاء الذي وقع من قدم ساندريلا ليتزوجها.

بعد الكثير من البحث وعندما جرّبت ساندريلا أن تلبس الحذاء فناسبها، دخلت الحورية الحُجرة دون أن يراها أحد، "ومسّت ساندريلا بعصاها السحرية فتحولت إلى أميرةٍ جميلةٍ".[٨]

نقل الرجل الخبر للأمير، وندمت الأُختان واعتذرا لساندريلا فسامحتهما، وقد أمر الملك بالاحتفال لاستقبال خطيبة الأمير ثمَّ انتقلت إلى القصر وأخبرت ساندريلا قصتها للملك والملكة، وأُقيمت الاحتفالات وتمَّ الزواج، وعاشت حياةً سعيدةً، وكانت أخلاقها النبيلة وعطفها على المساكين ونصرها للمظلومين، ورحمتها بالجميع من أسباب سعادتها.

العبرة من القصة هي أنّ الإنسان مهما كان ضعيفًا إلّا أنّه بالصدق والإخلاص والوفاء يتمكن من هزيمة كل الصعاب، ولا بُدّ أنّه سينتصر في النهاية فالظلم لا يدوم.

المراجع

  1. "Cinderella History", readyed, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  2. " The History of Cinderella", pookpress, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  3. "Cinderella", britannica, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  4. سلسلة المكتبة الخضراء، سندرلا، صفحة 7.
  5. سلسلة المكتبة الخضراء، سندرلا، صفحة 8.
  6. ^ أ ب سلسلة المكتبة الخضراء، سندرلا، صفحة 27.
  7. سلسلة المكتبة الخضراء، سندرلا، صفحة 25.
  8. سلسلة المكتبة الخضراء، سندرلا، صفحة 40.
40 مشاهدة