ما تفسير رؤية الكعبة في المنام للمتزوجة؟

ما تفسير رؤية الكعبة في المنام للمتزوجة؟

تفسير رؤيا الكعبة في المنام

إن جميع ما ذكره المعبرون في كتبهم يندرج تحت العلم الظني، وأمر تحقق الرؤيا يبقى في علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله -تعالى- وقد ذكر عبد الغني النابلسي عدّة دلالات لرؤيا الكعبة في المنام؛ فقد تدل على السلطان، أو الصلاة، أو الخير، أو المسجد، أو الجنة، وتفصيل ذلك فيما يأتي:[١]

  • قد تدل على الخليفة.
  • ربما ترمز للولاية والعز والجاه.
  • قد تدل على الزواج.
  • ربما تشير إلى دخولها حقيقةً.
  • قد تشير الكعبة إلى الصلاة.
  • قد ترمز الكعبة إلى المسجد والجامع.
  • قد تشير الكعبة إلى الجنة؛ لأنها بيت الله والجنة داره.
  • قد تدل على خير ومنفعة تحصل للرائي.
  • ربما تدل على ابتعاد شرٍ وأذى كان سيحصل للرائي.
  • رؤيا الصلاة في الكعبة؛ قد تشير إلى نيل خير.
  • دخول الكعبة؛ ربما يشير إلى الدخول على الملك وأخذ غنيمة منه.
  • النظر إلى الكعبة في المنام؛ ربما يؤول على تحصيل الأمن مما يخافه الرائي.
  • ربما تدل على صلاح الدين وإخلاص الرائي في أعماله وطاعاته.
  • رؤيا الكعبة في دار الرائي؛ قد تؤول على أن الرائي سيكون من أهل السلطان والخدم والجاه والسمعة الطيبة.

تفسير رؤيا المناسك في المنام

فسّر ابن سيرين في الكتاب المنسوب إليه رؤيا المناسك في المنام بعدة تإويلات محتملة، وسنذكر بعضها فيما يأتي:[٢]

  • إذا رأى الرائي أنه يمسح وجهه بالحجؤ الأسود إو يقبله؛ فربما دلّ منامه على صحبة شخص فاضل من أهل العلم.
  • إذا رأى الرائي أنه يسعى؛ فربما دلّ على أنه يسعى في الخير بين الناس.
  • إذا رأى الرائي أنه واقف في عرفات؛ فربما يدل على تكفيره للذنوب وغفران الزلل والأخطاء.
  • إذا رأى الرائي أنه في منى؛ فقد يشير منامه إلى تحقيق المنى، أو الشفاء من المرض.
  • رؤيا أي فعل من المناسك أو العمرة في المنام؛ قد يؤول على تحقيق خير ومنفعة للرائي.
  • رؤيا الرائي نفسه قد حج وعاد من الحج؛ قد يؤول على بلوغ مقصود الرائي وتكفير ذنوبه.

تفسير رؤيا مكة في المنام

أشار خليل بن شاهين في كتابه "الإشارات في علم العبارات" إلى عدّة تأويلات ظنية لرؤيا مكة في المنام، ومنها ما يأتي:[٣]

  • قد تدل على حصول خير ومنفعة للرائي في دينه ودنياه.
  • رؤيا مكة وفيها الكثير من المنافع؛ قد يؤول على مال ورزق وخير يحصل عليه الرائي.
  • رؤيا الرائي نفسه في حرم مكة؛ قد يشير إلى أمانه وابتعاده عن آفات الدنيا.
  • دخول مكة؛ ربما يدل على الدخول على السلطان أو صاحب عز وجاه.

وتجدر الإشارة إلى قول النبي الكريم عن عالم الرؤى والأحلام: (إذا رَأَى أحَدُكُمْ رُؤْيا يُحِبُّها، فإنَّما هي مِنَ اللَّهِ، فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ عليها ولْيُحَدِّثْ بها، وإذا رَأَى غيرَ ذلكَ ممَّا يَكْرَهُ، فإنَّما هي مِنَ الشَّيْطانِ، فَلْيَسْتَعِذْ مِن شَرِّها، ولا يَذْكُرْها لأحَدٍ، فإنَّها لا تَضُرُّهُ).[٤]

المراجع

  1. عبد الغني النابلسي، تعطير الأنام في تعبير المنام، صفحة 292. بتصرّف.
  2. ابن سيرين، منتخب الكلام في تفسير الأحلام، صفحة 60. بتصرّف.
  3. خليل بن شاهين، الإشارات في علم العبارات، صفحة 635. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:6985، صحيح.
14 مشاهدة