هل المتزوجات أفضل صحة من العازبات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠
هل المتزوجات أفضل صحة من العازبات

الزواج والعزوبية

الزواج والعزوبية مفهومان اجتماعيان متعاكسان في المعنى تمامًا؛ فالزواج يعني تلك الرابطة الاجتماعية التي تجمع ما بين رجل وامرأة ضمن قوانين وأعراف وأديان معينة، ويترتب على تلك الرابطة الالتزام من كلا الزوجين بأداء واجباته للطرف الاَخر، وللزواج العديد من الأهداف التي يطمح كلا الزوجين لتحقيقها، إلّا أن إنجاب الأولاد وتأسيس الأسرة يُعدّ من أوائل أهداف الزواج، وبالنسبة للمرأة المتزوّجة فإن وظيفتها مهمّة جدًّا في تكوين الأسرة والإنجاب، كما أن وظيفة الرجل أيضًا لا تقلّ أهميةً عن وظيفتها في تدبير أمور الأسرة وغيرها من الأمور، أما بالنسبة لمفهوم العزوبية فيعني حالة عدم الزواج والامتناع عنه للعديد من الأسباب سواءً لأسباب دينية أو أسباب شخصية لدى الفرد، ولكلّ من الزواج والعزوبية ما يميّزه، فعلى الرغم من اعتقاد البعض بأن العزوبية أفضل من الزواج واعتقاد البعض الاَخر بأن الزواج أفضل من العزوبية، إلّا أن الحقيقة هي وجود ما يميّز كلا الأمرين، وفي هذا المقال سنُلقي الضوء على تأثير الزواج والعزوبية على المرأة في العديد من الأمور كالجوانب الصحية والنفسية، كما سنُلقي الضوء على المفارقات ما بين النساء المتزوجات والعازبات[١][٢].


هل المتزوجات أفضل صحة من العازبات؟

لعلّكِ تتساءلين حول ما إذا كانت النساء المتزوّجات يتمتّعن بصحةٍ أفضل من النساء العازبات، وقد بحثت العديد من الدراسات في هذا الأمر، وكانت النتائج كالتالي:[٣]

  • تعيش النساء المتزوّجات لفترة أطول من النساء العازبات؛ ويعود السبب وراء ذلك إلى أن المرأة المتزوجة تتمتّع بصحة أفضل من العازبة أو الأرملة أو المطلّقة، كونها تعاني من مشكلات نفسية أقل من تلك التي تعاني منها الأُخريات والتي تجعلها تعيش حياةً طويلة دون حدوث العديد من المشكلات الصحية، لذلكِ فإنكِ كامرأة متزوجة غالبًا ما ستعيشين لفترات أطول من غيركِ.
  • تُعدّ نسبة شفاء النساء المتزوّجات المصابات بأمراض خطيرة كالسرطان أعلى من النساء المصابات من غير المتزوّجات.


هل المتزوجات أكثر سعادةً من العازبات؟

يرتبط الزواج كثيرًا بسعادتكِ في الغالب، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى ذلك، وبحثت في علاقة الزواج بسعادة المرأة والرجل، وبالنسبة لكِ كامرأة متزوجة فإنكِ ستكونين سعيدةً جدًّا في زواجكِ إذا كانت علاقتكِ مع زوجكِ سليمة وبعيدةً عن المشكلات علمًا بأن الفرق في السعادة بينكِ وبين غير المتزوجة قد يكون قليلًا في عمر صغير في حين تبدأ هذه الفجوة بالازداياد عند تعدّي سن 60 عامًا، وبالطّبع إنكِ لن تكوني سعيدةً إذا كنتِ تعانين من العديد من المشكلات مع زوجكِ، كما أشارت الدراسات إلى أن المرأة المتزوجة غالبًا ما تكون سعيدة أكثر من الرجل، كما أن المرأة المتزوّجة تمتلك الدعم النفسيّ أكثر من المرأة غير المتزوّجة؛ وذلك بسبب وجود الشريك الذي يدعمها ويقف إلى جانبها في العديد من الأمور ويُخفّف عنها الكثير من المتاعب والمصاعب التي تمرّ بها في الحياة، وهذا كلّه يُخفّف من العبء الذي تحملينه كامرأة متزوجة ويُقلّل من حدّة الضغوطات التي قد تمرّين بها[٣][٤].


تعرّفي على الفرق بين المتزوجات والعازبات

توجد العديد من الفروقات بين حياة كلّ من المرأة المتزوجة والعازبة، ولتتعرّفي إلى هذه الفروفات تابعي قراءة النقاط التالية[٥]:


اختلاف أنماط الحياة

تختلف حياتكِ كسيدة عزباء عن حياتكِ كامرأة متزوجة اختلافًا يكادُ يكون كليًّا، وقد تجدين هذه الاختلافات في أبسط الأمور كالطعام الذي تأكلينه، فعندما تكونين فتاةً عزباء فإن بإمكانك تناول الطعام الجاهز والسريع وتصبير جوعكِ بأي وجبة خفيفة، بينما عندما تصبحين امرأةً متزوجة فإن عليكِ إعداد الطعام بنفسكِ لزوجكِ وأولادكِ، كما أن أنماط حياتكِ ستختلف في العديد من الأمور الأخرى كقيمة الوقت بالنسبةِ لكِ وما تفعلينه خلال يومكِ؛ فعندما تكونين عزباء فإن وقتكِ يكون لكِ لتخرجي وتفعلي ما تشائين، بينما بعد الزواج فإن وقتكِ سيمتلئ بأولويات أخرى كالاهتمام بالأطفال وتربيتهم، ولمعرفة المزيد عن تربية الأبناء اضغطي هنا.


اختلاف الاهتمامات

فاهتماماتكِ قبل الزواج ستكون مختلفة كليًّا عن اهتماماتكِ بعد الزواج؛ فكلّ ما تفكرين به في الغالب قبل الزواج كفتاة هو مشاهدة الأفلام، والخروج والاستمتاع بالوقت، وشراء الملابس، بينما ما سيشغل تفكيركِ بعد الزواج هو تعلُّم الطبخ والوصفات الجديدة والاعتناء بأطفالكِ.


الأسئلة التي تُطرح عليكِ من الآخرين

إن تفكير الاَخرين في الأمور المتعلقة بكِ سيختلف كليًّا بعد الزواج عمّا كان عليه من قبل؛ فعندما تكونين عزباء فإن جُلّ اهتمام الاَخرين يكون بكِ هل أنتِ مرتبطة، ومتى ترغبين بالزواج، بينما عندما تكونين امرأةً متزوجة فإنهم يبدؤون بالسؤال عن وجود حمل وطفل مستقبليّ، وتلك الأمور والمواضيع المتعلّقة بالحياة الزوجية.


المراجع

  1. Robert Longley (15-1-2020), "Understanding Celibacy"، learnreligions, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  2. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Marriage"، britannica, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Does Marriage Really Make Us Healthier and Happier?", ifstudies, Retrieved 26-5-2020. Edited.
  4. "Marriage And Happiness: Will Marriage Make You Happy?", happy-relationships, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  5. Natalya Roshchenko, "9 differences between single and married women"، brightside, Retrieved 15-5-2020. Edited.