أسباب برودة الجسم

أسباب برودة الجسم

برودة الجسم

تُعدّ درجة حرارة الجسم مقياسًا لقدرة الجسم على اكتساب الحرارة وفقدانها، وعلى الرغم من تغير درجة حرارة الطقس فإنّ الجسم قادر على الحفاظ عليها ضمن المعدلات الطبيعية التي تبلغ حوالي 37 درجةً مئويةً، إذ تتسع الأوعية الدموية لإيصال فائض الحرارة إلى سطح الجلد عند تعرض الشخص لدرجات حرارة عالية، كما يصاحب ذلك فقدان الحرارة عبر التعرق، بينما تتضيق الأوعية الدموية للحفاظ على أكبر كمية من الحرارة عند انخفاض درجة حرارة الطقس، ويُعدّ هذا الانخفاض طبيعيًا طالما لا يُصاحبه ظهور أي أعراض أخرى، مثل المشاكل في التنفس، أو القشعريرة، أو الرجفة، أو الارتباك، إذ تُشير في هذه الحالة إلى وجود اضطراب صحي خطير، عندها تصنف برودة الجسم كعَرَض لحالة مرضية خطيرة تستدعي الرعاية الطبية[١].


أسباب برودة الجسم

لا يقتصر انخفاض درجة حرارة الجسم على التعرض المزمن للبيئة الباردة كفصل الشتاء، أو التعرض المفاجئ لبرودة عالية، مثل السقوط في الماء البارد، لكن ذلك لا يقتصر على الأجواء شديدة البرودة، إذ يمكن إصابة الشخص بانخفاض في درجة حرارة الجسم عند بلوغ درجة حرارة الجو حوالي 4.4 درجة مئوية، كما يمكن التعرض لدرجات حرارة باردة داخل المنزل عبر التعرض لهواء المكيف شديد البرودة، أو أخذ حمام بارد، وتؤدي هذه الحالات إلى ظهور نتائج سلبية تؤثر عند كبار السن على وجه الخصوص، ويجدر بالذكر أنّ فقدان درجة حرارة الجسم نتيجة تعرضه للماء أشد تأثيرًا من تعرضه للأرض الباردة، إذ يُصاب الشخص بفقدان للقوة العضلية عند بلوغ درجة حرارة الماء حوالي 5 درجات مئوية، مما يدخله في مرحلة فقدان درجة حرارة الجسم، ولكنها لا تقتصر على هذه الدرجة فقط إذ تزداد فرصة الإصابة ببرودة الجسم في حال التعرض المفرط لمياه تبلغ حرارتها حوالي 26 درجةً مئويةً[٢]، وتجدر الإشارة إلى وجود بعض الحالات المرضية التي تؤدي إلى الإحساس ببرودة الجسم، ونذكر منها[٣]:

  • الأنيميا: إذ يفقد الجسم قدرته على إنتاج كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى باقي أعضاء الجسم لدى المصابين بالأنيميا، ويُعدّ كل من الإحساس بالتعب، وبرودة الجسم، وشحوب الوجه أعراض الإصابة بها.
  • اضطرابات الأوعية الدموية: عادةً ما يرافق اضطرابات الأوعية الدموية الإحساس ببرودة الجسم نتيجة انخفاض التروية الدموية في اليدين والقدمين، ومن الأمثلة على هذه الحالات؛ التصلب الشرياني، وظاهرة رينو، واضطرابات التخثر.
  • داء السكري: قد يصاحب الإصابة بالسكري تعرض المصاب لبعض المضاعفات، ويُعدّ اعتلال الكلى السكري من هذه المضاعفات ويعاني فيه المصاب من الإحساس ببرودة في أغلب الأوقات، بالإضافة إلى الإحساس بالغثيان والتقيؤ، وفقدان الشهية، وضيق التنفس، والارتباك، وانتفاخ اليدين أو الوجه أو القدمين.
  • قصور الغدة الدرقية: إذ تنظم الغدة الدرقية عمليات الأيض في الجسم، وفي حال الإصابة بقصور الغدة الدرقية ستختل التفاعلات الكيميائية المسؤولة عن الحفاظ على وضعية الجسم، بما في ذلك درجة حرارته، كما يعاني المصاب من أعراض أخرى، مثل جفاف البشرة، والتعب، والإمساك، وفقدان الوزن، وعدم انتظام الدورة الشهرية أو غزارتها.
  • فقدان الشهية العصابي: وتُعدّ هذه الحالة من اضطرابات الطعام، إذ يخاف المصاب من اكتساب الوزن، مما يُسبب انخفاضًا شديدًا في الوزن.


عوامل خطر الإصابة ببرودة الجسم

تُوجد مجموعة من العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة ببرودة الجسم، وفيما يأتي بيانٌ لها بشيء من التفصيل[٤]:

  • زيادة عمر الشخص تقلل من قدرة جسمه على تنظيم درجة حرارة الجسم، مما يزيد من فرصة تعرضه للبرودة.
  • فقدان الحرارة السريع لدى الأطفال وصغار السن أعلى منها لدى البالغين، إذ لا يستطيع الأطفال الحكم جيدًا على درجة حرارة الطقس وارتداء الملابس الدافئة خلال الطقس البارد مما يزيد من فرصة تعرضهم لبرودة الجسم.
  • استخدام بعض الأدوية التي تقلل من درجة حرارة الجسم، مثل مضادات الاكتئاب، والأدوية الناركوتية، والمهدئات، ومضادات الذهان.
  • شرب الكحول يُسبب توسع الأوعية الدموية وفقدانًا سريعًا لحرارة الجسم عبر الجلد.
  • التعرض للإرهاق مما يقلل قدرة الجسم على تحمل البرد.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية، مثل الخرف وغيرها من الحالات التي تتدخل في كيفية حكم الشخص على الطقس والحاجة إلى ارتداء الملابس، إذ يسهل ضياع المصابين بالخرف وعدم قدرتهم على العودة إلى منزلهم بالإضافة إلى تحديد قرارات ارتداء الملابس بالاعتماد على الحالة الجوية.


من حياتكِ لكِ

سيدتي يُعدّ انخفاض درجة حرارة الجسم من الحالات التي تستدعي اللجوء إلى الطوارئ، إذ يجب إجراء بعض الأمور لرفع درجة حرارة الجسم قدر المستطاع إلى حين وصول الرعاية الطبية الطارئة المناسبة، وفيما يأتي بيان لبعض هذه الأمور بشيء من التفصيل[٥]:

  • البدء بالاعتناء بالمصاب وذلك بنقله عن منطقة البرد، وتجنب تدليكه كمحاولة لرفع درجة حرارته فقد يتسبب ذلك بإصابته بسكتة قلبية.
  • وضع كمادات دافئة على الصدر أو الرقبة أو المغبن، وتجنب وضعها على الساقين أو الذراعين، فذلك يؤدي إلى تعريض المصاب لحالة خطيرة ناجمة عن رجوع الدم البارد إلى القلب والدماغ والرئتين.
  • إزالة ملابس المصاب المبتلة وتغطيته لكامل جسمه ببطانية دافئة، كما يمكن إعطاء المصاب بعض المشروبات الساخنة في حال كان واعيًا، الأمر الذي يساهم في رفع درجة حرارة جسمه.
  • اللجوء إلى العلاجات الطبية التي تتضمن إعادة تدفئة الدم من قبل الطبيب، وتدفئة المعدة عبر ضخ محلول ملحي دافئ داخل المعدة، بالإضافة إلى تحسين مجرى الهواء عبر وضع قناع أو أنابيب أنفية خاصة لإيصال الهواء الدافئ.
  • مراقبة تنفس المصاب وإجراء الإنعاش القلبي الرئوي في حال انخفاض التنفس وإغماء المصاب.


مراجع

  1. "Body Temperature", healthlinkbc,20-2-2019، Retrieved 16-9-2019. Edited.
  2. Sy Kraft (17-8-2018), "Everything you need to know about hypothermia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-9-2019. Edited.
  3. "Why Am I Cold?", webmd,29-1-2018، Retrieved 16-9-2019. Edited.
  4. "Hypothermia", mayoclinic,13-3-2019، Retrieved 16-9-2019. Edited.
  5. Kristeen Moore (4-3-2016), "What Causes Hypothermia?"، healthline, Retrieved 16-9-2019.
183 مشاهدة