أضرار ماكينة إزالة الشعر

أضرار ماكينة إزالة الشعر

 

لاقت ماكينة إزالة الشعر رواجًا عندما طُرحت في الأسواق لأول مرة قبل عدّة أعوام على الصعيدين المحلي والعالمي، حيث اشتُهرت بفعاليتها في إزالة الشعر من الجذور بسهولة دون أن يتأثر سطح البشرة بهذه العمليّة ودون أيّة أضرار مذكورة، كما أنها ليست عسيرة الاستخدام ولا تحتاج لتقنية مخصصة لاستخدامها، فقط تمرر الماكينة بعكس اتجاه نمو الشعر بعد تشغيلها وبذلك ننتهي من المظهر المزعج غير النظيف بيُسر وسُرعة وسهولة.

ولأنها مناسبة لجميع أنواع البشرة بما فيها ذوي البشرة الحساسة، وإذا استُخدمت بطريقة صحيحة فإنها لن تسبب تهيجًا للبشرة، فهي الخيار الأفضل لإزالة الشعر في برودة فصل الشتاء ودرجات الحرارة المرتفعة في فصل الصيف، حيثُ إنّها سجلت رقمًا قياسيًا كأسرع طريقة لإزالة الشعر مقارنةً بالطرق التقليدية المتبَّعة.

إلّا أنَّه ليس هنالك جهاز يخلو من العيوب والسلبيات على الإطلاق، الأمر الذي يجعلنا دائمًا في دوامة البحث عن جهاز يخلو من العيوب التي تُعكر صفو حياتنا، وتجعل التنقل من مشكلة إلى مشكلة أخرى أمرًا مُحتمًا علينا، وفيما يلي نُقدم لكم في هذا المقال قائمة بأهم سلبيات ماكينة إزالة الشعر:

1- تتسبب بألم لا يُطاق، ولا يضطرنا لتحمله سوى الرغبة في التخلص من شعر الجسد الزائد بسرعة، مما يسبب رهبة لدى السيّدات، الأمر الذي يحتاج إلى وقت تقرر به المرأة استعمال الماكينة أم لا.

2- عودة الشعر بعد أسبوع نسبيًا، وهي فترة قصيرة جدًا مقارنةً بطريقة إزالة الشعر بالحلاوة أو الشمع التي يظهر الشعر بعد استعمالهما بفترة طويلة تقدر بالشهر.

3- لا تُزيل خلايا الجلد الميتة كما تفعل طرق إزالة الشعر الأخرى، الأمر الذي يحتاج إلى معالجة مشكلة الجلد الميت وإزالته بالوصفات.

4- ظهور الشعر المحبوس تحت الجلد بعد فترة قصيرة من استعمالها حتى بعد إزالة الشعر، مما يجعل مظهر الجسد بشعًا ومُزعجًا ومُنفرًا، حيث إنّ إزالة الشعر المحبوس تحت الجلد ليس بالأمر الهّين، الأمر الذي يتطلب عناية مكثفة وجُهدًا للبحث عن وصفات وأدوية تخلص الجلد من هذه المشكلة.

5- بعد فترة طويلة نسبيًا من الاستعمال يصبح تنظيف الماكينة من الأوساخ والشعر العالق بها وبالشفرات أمرًا مُستحيلاً، ما قد يشكل خطورة على البشرة؛ خوفًا من التعرض للالتهابات ومواجهة الأمراض خاصةً إذا استعملت من قبل العديد من الأشخاص.

6- يصبح من العسير إزالة الشعر بالماكينة عند بداية نموّه، حيث يجب أن يكون الشعر ظاهرًا لتتمكن الماكينة من إزالته، الأمر الذي يمنحنا مظهر مزعج.

7- قد تتسبب في التهاب الجلد والبشرة، إذا مُررت الماكينة على الجلد لعدة مرات متتالية.

لذلك ننصح بإزالة الشعر بالليزر للتخلص نهائيًا من الشعر دون الحاجة إلى إزالته أسبوعيًا؛ تجنبًا للألم والقلق منه ومن آثار الماكينة السيئة على البشرة، فقد لا تتضح المشاكل من أول عدة استعمالات للماكينة، ولكنها بالتأكيد ستظهر بعد فترة ليست بطويلة.. 

363 مشاهدة