اجمل هدية للام في عيد ميلادها

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٣ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩
اجمل هدية للام في عيد ميلادها

الأم

الأم هي أقرب مخلوق إلى قلب الإنسان، وأكثر الناس صدقًا في حبها له، فالأم تحب دون أن تنتظر أي مقابل أو حتى شكر، فكل ما تتمناه أن ترى أولادها سعداء وبأفضل صحة وفي أعلى المراتب والمناصب حتى لو كان هذا على حساب راحتها وسعادتها، والأم هي القدوة لأبنائها، وهي المُشجّع الرئيسيّ لهم، وهي التي تمنحهم الحب دون أي شروط أو مقابل، وتقدير الأم وردُّ جميلها ربما يكون أمرًا مستحيلًا، فمهما فعل الإنسان في حياته لن يستطيع أن يكافئها على ما صنعت منذ ولادته، وحتى آخر يوم لها، إلا أنه يمكن فعلها بعض الأمور كتعبير لطيف عن الحب أو الامتنان أكثر من كونها ردًّا للجميل، ومن هذه الأشياء الاحتفال بأعياد ميلاد أمهاتهم، وإحضار الهدايا البسيطة، فالأم تحب أن تشعر من حين لآخر أن أولادها ملتفون حولها ويتذكرون التواريخ المهمة في حياتها.[١]


أجمل هدية للأم في عيد ميلادها

يمكن تقديم العديد من الهدايا المتنوعة للأم في عيد ميلادها، ويعتمد ذلك على ذوق الأم وذوق صاحب الهدية، كما يمكن الاحتفال بعيد ميلاد الأم من خلال عمل رحلة ومفاجأتها بها، أو دعوة صديقاتها والأشخاص المقربين منها إلى حفلة بسيطة في المنزل، أو الاحتفال احتفالًا ضيقًا، والذي يحدد أسلوب الاحتفال، هو طبيعة السيدة ونمط الاحتفال الذي تفضله، ومن الهدايا التي يمكن تقديمها للأم في عيد ميلادها:[٢]

  • أدوات منزلية تنقصها، كالأواني أو بعض الأجهزة البسيطة أو ربما الثقيلة، كأجهزة إعداد الطعام والشراب الكهربائية الحديثة المتنوعة، على سبيل المثال اَلة إعداد القهوة الكهربائية، وتكون هدية كل شخص حسب قدرته، ويمكن أن تكون الهدية مشتركة بين الأبناء.
  • هدايا شخصية، مثل العطور أو الملابس أو مستحضرات التجميل أو الحلي، كل سيدة حسب اهتماماتها.
  • حجز وجبة غداء أو عشاء في مطعم، ودعوة الأم، فهذه فكرة تُشعر الأم بالسعادة وتُريحها من عناء إعداد الطعام اليوميّ.
  • اصطحاب الأم لمشاهدة فيلم ما سيكون أمرًا مميّزًا وجميلًا، طبعًا بالاعتماد على مدى محبة الأم لمشاهدة الأفلام، وذوقها في الأفلام.
  • شراء صندوق وملئه بالشوكولاتة المفضلة إذا كانت الأم من مُحبّي الشوكولاتة.
  • كتابة بعض العبارات المُعبرّة عن الأم، وعن حبّ الابن لوالدته.
  • صنع ألبوم صور يجمع صورًا للأبناء والأم خلال مراحل مختلفة من الزمن، وهذه ستكون هدية رائعة، وستُدخل السرور إلى قلب الأم.
  • تقديم هدية مميّزة كاشتراكات في النوادي الرياضية، أو دورات تعليم لغة أو حرف مختلفة كالخياطة والطّهي والرسم وغير ذلك.
  • تحضير وجبة فطور للأم وتقديمها إليها في غرفتها ممّا سيُشعرها بالسعادة وهذه من أجمل الهدايا وأكثرها بساطة.


معايير اختيار الهدية المناسبة

في أي حفلة عيد ميلاد تُقدم للأم الهدايا، واختيار الهدية قد يبدو أمرًا صعبًا لدى البعض ومحيرًا أيضًا، ولكنه سيكون سهلًا في حال اتبع الشخص المعايير التالية:[٣]

  • تحديد المبلغ المالي المرصود للهدية، فتحديد المبلغ المالي المخصص لشراء الهدية يحصر الاختيارات ضمن دائرة معينة؛ ففي بعض الأحيان تكون الميزانية المالية للشخص متواضعة، أو شبه معدومة، فمن الممكن في هذه الحالة اللُّجوء إلى العديد من الأفكار عندما لا يملك الشخص المبلغ المالي الكافي لشراء هدية، كتقديم هدية من إعداد الشخص نفسه، كعمل لوحة فنية، أو أشغال يدوية، أو حتى كتابة عبارات جميلة تُعبّر عن حبه للأم.
  • معرفة الأشياء التي تحبها الأم، فبعض السيدات على سبيل المثال، عادةً ما يُفضلن شراء أدوات المطبخ، أو الملابس البيتية، أو ملابس الخروج، أو الأجهزة الكهربائية، أو الإكسسوارات، وبتحديد ما تحبه الأم تسهيل للأمر، وإن من أهم الأمور التي تجعل من تجربتك لشراء هديةٍ ما لأحدهم هو معرفة ذوق الشخص والأمور التي يحبها.


ما يمكن فعله لجعل الأم تشعر بالسعادة

على الرغم من كل ما تقدّم، يبقى الأهم من كل هذه الهدايا المادية، الحب ثم الحب، فلو سُئلت أي أم في هذا العالم عن الهدية التي تفضلها، لكان جوابها بعيدًا كل البعد عن الماديات جميعها، وكلّ امرأة تريد أن يُشعرها أولادها طوال الوقت بالحب والامتنان، وأن يبروها طوال حياتها، وأن لا يكونوا في يومٍ من الأيام سببًا في دخول الحزن والكدر إلى قلبها، ومن الأمور التي من الممكن فعلها للمرأة من قبل أبنائها لتشعر بقيمتها واهتمامهم بها، ما يلي:

  • معاملة الأم بكلّ احترام؛ فالأم تتعب طوال حياتها في سبيل راحة أبنائها، لذلك فهي تستحق أن يعاملها أبناؤها بكلّ احترام، وأن يكونوا بارّين بها.[٤]
  • التعبير عن الرأي بأسلوب هادئ دون اللجوء إلى المُغالطة بالكلام، فقد يسمع الأبناء بعض القرارات التي تصدُر عن الأم والتي لا تعجبهم، وعليهم في حال رفضهم تلك القرارات اللجوء للنقاش المؤدّب مع الأم، والحرص على عدم رفع الصوت أثناء الكلام معها.[٥]
  • مساعدة الأم دومًا؛ فالأم تحب أن ترى ثمرة تعبها في أبنائها، وتحب أن تشعر بأن تعبها عليهم لم يذهب سُدًى، لذلك على الأبناء أن يكونوا المعين واليد اليمنى للأم، ويقدّموا لها المساعدة في كلّ ما تحتاجه، كمساعدتها في الأعمال المنزلية، وتقليم الأشجار على سبيل المثال، ويبدأ دور الوالدين في تعليم الأبناء أهمية مساعدة الأم منذُ الصغر، كي يكونوا واعين وعلى معرفة تامة أن الأم تتحمّل العديد من أعباء المنزل، ولكنها لا تقوى دائمًا على فعل كلّ شيء وحدها.[٤][٦]
  • إظهار التقدير والامتنان للأم؛ الجميع يحبون المديح والتقدير، والأم كذلك تحب أن تسمع عبارات الشكر والثناء والتقدير من أبنائها، ومن الجميل أن يمدح الأبناء الأم ويُثنوا عليها أمام الجميع من أهلها وأصدقائها.[٤]
  • جعل الوالدين دومًا في مكانة مميّزة عن الجميع، وخاصةً الأم؛ فيجب أن تكون مكانتها فوق الاَخرين، وأهميتها في قلوب الأبناء أكبر من الأصدقاء وباقي المعارف؛ لأن الأصدقاء من الممكن تعويضهم والتعرُّف على غيرهم، ولكنّ الأم هي واحدة ولا يمكن تعويضها.[٥]
  • الصدق مع الأم؛ فعلى الأبناء أن يكونوا صادقين مع أمهاتهم، بعيدين كلّ البعد عن الكذب عليهنّ. [٦]
  • إبداء الانتباه لكل ما تقوله الأم؛ إذ يجب على الأبناء الاستماع جيدًا للأم عندما تتحدث، وألّا يهملوها ويُديرون لها ظهورهم، كما أن عليهم تنفيذ ما تقوله الأم وعدم معاندتها.[٦]


المراجع

  1. "My Mother: My Role Model and Best Friend", A Research Guide, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. "54 Things to Do for Your Mother", SUCCESS RESOURCES, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  3. Sílvia Bastos, "How to Offer Gifts that Transform Relationships and Accelerate Personal Growth"، Meduim, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "10 Ways to Make Your Mother Feel Special", ALL PRO DAD, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب JOAN CYRIL ABELLO, "40 Ways to Respect Your Parents"، INSPIRING TIPS, Retrieved 24-10-2019.
  6. ^ أ ب ت Kathryn Rateliff Barr, "Showing Respect for Your Mother"، the BUMP, Retrieved 24-10-2019. Edited.