الغناء النسائي العربي يحفظ التراث

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٤ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠
الغناء النسائي العربي يحفظ التراث

أهمية الفنون المختلفة في حفظ التراث

تلعب الفنون السالفة دورًا جوهريًا في حفظ التراث ودراسة الثقافات الإنسانية القديمة، ويمكن استخدام الفن في نقل التراث لأي مجمتع أو بيئة معينة ليس فقط بكتابات منحوتة أو رموز منقوشة بل بأعمال فنية مادية تعطي لمن يجدها الكثير من المعلومات القيمة عن التراث والهوية الماضية، وقد اكتُشفت الكثير من القطع الأثرية مثل اللوحات الحجرية والأنتيكات التي تُعبر عن ثقافة مجموعة من الناس في جميع أنحاء العالم وفي الوقت الراهن تطوّر مفهوم حفظ التراث من قبل الفنانين باستخدام أدوات مثل التصميم الجرافيكي وصناعة الأفلام والموسيقى والمسرح والرقص[١].


هل لغناء النساء العربي دور في حفظ التراث؟

سطعت نجوم كبيرة من المغنيات العربية خلال السنوات الماضية وتركن خلفهنّ بصمةً واضحةً في حفظ التراث الموسيقي؛ إذ عبرت الأغاني التي ما زالت موجودةً في الوقت الراهن عن التراث المرتبط بحياة الناس وتراثهم وعاداتهم، وأصبحت تلك الأغاني المعيار الذهبي لموسيقى البوب في الشرق الأوسط، ونعرض لكِ عزيزتي فيما يأتي أسماء بعض الفنانات وإنجازاتهن في حفظ الموروث الغنائي[٢]:

  • أم كلثوم: أُطلق على الراحلة أم كلثوم لقب كوكب الشرق ونجمة الغناء العربي، ويوجد في رصيدها الفني 300 أغنية عبَّرت من خلالها عن الثقافة الشعبية للعالم العربي.
  • فيروز: يُعد صوت السيدة فيروز صوت الحب والأمل والوطن للكثير من سكان العالم العربي وقد ساهمت في حفظ التراث بأغانيها الممزوجة بترانيم الكنيسة مع الكلمات العذبة.
  • وردة الجزائرية: امتدت أدوارها السينمائية والغنائية لأربعين سنة وتألقت في رفد التراث الغنائي ما بين عدة دول ولديها ما يقارب 300 أغنية جميلة.
  • ريم بنا: ولدت الشاعرة والمغنية ريم بنا في بلدة الناصرة في فلسطين، وبعد عودتها في أوائل التسعينيات من رحلة الدراسة في المعهد العالي للموسيقى في موسكو شقّت طريقها في الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني بصوتها المغنّي بالتهاويد لأجيال العائلات الفلسطينية وللأطفال المشتتين[٣].


تعرّفي على التحديات التي واجهت النساء في الغناء العربي

تواجه النساء العربيات تحدياتٍ كبيرةً تُقصيها عن المشاركة في عدة مجالات مثل المشاركة في القرار السياسي وإبداء الرأي والعمل والصحة وعلى الصعيد الفني يصعب وجود فرصة حقيقية لمشاركتها في الغناء، وفيما يأتي نعرض لكِ أبرز التحديات التي واجهت النساء في الغناء العربي والتحرَر[٤]:

  • يوجد حوالي ما نسبته 48% من نساء العالم العربي لا يملكن الهاتف النقال.
  • اتسعت الفجوة بين الجنسين في استخدام الإنترنت إذ يوجد مستخدمون من كل ثلاثة مستخدمين للإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هم من الرجال.
  • تحتل منطقتا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعلى المراتب في تصنيف اكتئاب النساء.
  • لا تتعدى نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة 25% فقط.
  • احتل العالم العربي المرتبة الأخيرة عالميًا في تقرير الفجوة بين الجنسين الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.


المراجع

  1. "why-art-history-is-important", theschoolcreativecentre, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  2. "women-who-impacted-Arab-pop-culture", english.alarabiya, Retrieved 22-5-2020. Edited.
  3. "rim-banna-transformed-pain-into-art", thenational, Retrieved 23-5-2020. Edited.
  4. "facts you didn’t know about women in the Arab world", worldbank, Retrieved 23-5-2020. Edited.