تعرّفي على لغة العيون في الحب

تعرّفي على لغة العيون في الحب

كيف تكون لغة العيون في المحب؟

فيما يأتي توضيح لغة العيون في المحب:[١]

  • تشير النطرات المتواصلة إلى الحب والإعجاب، فالشخص الذي ينظر إليك دائمًا بنظرات مستمرة ومتواصلة وفيها ابتسامة فهو على الأغلب شخص يحبك، فالنظر المتواصل يساعد على زيادة الحب في قلب الإنسان.
  • وجدت تجربة شهيرة أجراها عالم النفس في جامعة هارفارد زيك روبين أن الأزواج الذين وقعوا في حب عميق بعد عدة سنوات كانوا قد نظروا إلى بعضهم البعض بنسبة 75٪ من الوقت أثناء تحدثهم مع بعض، بمقابل متوسط ​​30-60٪ من الوقت.
  • تكون نظرات المحب مكررة وذات تركيز عالٍ، فالمحب يركز على أدق التفاصيل الموجودة فيك، ويسعى للبحث عن مواطن التميز فيك وعن مواصفاتك، لذا فهو يركز عليك بعينيه وبفكره كثيرًا.
  • كلما اتسعت حدقة العين أثناء التواصل كان الحب أكبر، فالمحب يسعى إلى التركيز أثناء التحدث معك، ما يؤدي إلى اتساع حدقة العين.
  • يجعلنا الاتصال بالعين مباشرة ولمدة طويلة نشعر بالرضا ويربطنا بالشخص الذي نحبه أكثر.

لغة العيون في الحب بين الرجال والنساء

فيما يأتي تفريق في لغة العيون في الحب بين الرجال والنساء:[٢]

  • في الحب تقضي النساء وقتًا أطول في التحديق في عيني الرجل، بينما يميل الرجال إلى النظر أكثر إلى جسد المرأة.
  • تكون نظرات الرجل المحب واضحة تجاه المرأة أكثر من نظرات المرأة تجاه الرجل، فالمرأة قد تشعر بالحياء ولا تنظر إليه بشكل مستمر على عكس الرجل.

أبيات شعرية عن لغة العيون في الحب

فيما يأتي أبيات شعرية عن لغة العيون في الحب:

  • يقول جرير:[٣]

إنّ العيون التي في طرفها حَوَرٌ

قتلننا ثمّ لم يُحيين قتلانا

يصرعن ذا اللّبّ حتى لا حراك به

وهن أضعفُ خلق اللّه إنسانًا
  • يقول ابن الرومي:[٤]

نظرت فأقصدتْ الفؤاد بطرفـهـا

ثم انثنت عني فكدتُ أهيمُ

ويلاه إن نظرتْ وإن هي

أعرضت وقع السهام ونزعهن أليمُ

ليت الذي خلق العــيون السودا

خــلق القلـوب الخافقات حديدا

لولا نواعـسهـا ولولا سـحـرها

ما ودّ مالك قـــلبه لـو صـيدا

عَـوذْ فـؤادك من نبال لحـاظها

أو مـتْ كمـــا شاء الغرام شهيدا

إن أنت أبصرت الجمال ولم تهم

كنت امرءًا خشن الطباع بليدا
  • يقول بهاء الدين زهير:[٦]

لِلَّهِ غانِيَةٌ يَومًا خَلَوتُ بِها

في مَجلِسٍ غابَ عَنّا فيهِ واشيها

كُلٌّ لَهُ حاجَةٌ مِن وَصلِ صاحِبِهِ

لَولا يَسيرُ حَياءٍ كادَ يَقضيها

وَلِلعُيونِ رِسالاتٌ مُرَدَّدَةٌ

تَدري القُلوبُ مَعانيها وَنُخفيها
  • يقول ابن الساعاتي:[٧]

عيونَ المها مالي بسحركِ من يدِ

ولا في فؤادي موضع للتجلُّدِ

رويدًا بقلبٍ مستهامٍ متيَّمٍ

ورفقًا بذا الجفن القريح المسهَّد

قفي زوّدينا منك يا أمَّ نالكٍ

فغيرُ كثيرٍ وقفة المتزوّد

ففي الظعن ألوى لا يرقُّ لعاشقٍ

سرى منجدًا لكنَّه غير منجد

وبيض الطُّلى حور المناظر سودها

وما كحلتْ أجفانهنَّ بإثمد

لعلَّ رجاءً فات في اليوم نيله

يداركهُ حظٌ فيدرك في الغد

المراجع

  1. "The Look of Love: the role of eye contact in human connection", coopervision, 11/2/2015, Retrieved 7/9/2022. Edited.
  2. Joe Navarro M.A., "The Body Language of the Eyes", psychologytoday, Retrieved 7/9/2022. Edited.
  3. "إن العيون التي في طرفها حور"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 7/9/2022.
  4. "قلبي من الطرق السقيم سقيم"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 7/9/2022.
  5. "ليت الذي خلق العيون السودا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 7/9/2022.
  6. "لله غانية يوما خلوت بها"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 7/9/2022.
  7. "عيون المها ما لي بسحرك من يد"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 7/9/2022.
9 مشاهدة