رسالة الى جدتي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٤ يونيو ٢٠٢٠
رسالة الى جدتي

ما الذي يجعل الجدة مميّزةً لأحفادها؟

لا يمكن مقارنة الجدة مع أي امرأة أخرى، لأنها ببساطة ستتفوق بقلبها الطيب وروحها المرحة وحكمتها التي بلورتها مئات الأحداث والمواقف التي شهدتها على مدار سنوات حياتها، الجدة هي الصديق الأمثل والشخص الذي لا يتردد في إسداء أفضل النصائح، لكن إذا ما أردنا الإجابة على السؤال التالي: ما الذي يجعل الجدة مميّزةً لأحفادها؟ سنجد أن قائمة الأسباب التي تؤكد حقيقة أن الجدة هي الأفضل ستطول وقد لا تنتهي أبدًا.


يمكن تحديد بعض الأسباب فيما يأتي[١]:

  • الجدة هي الشخص الذي يطبخ ألذ طعام حتى وإن كان ما تعده مجرد طبق عادي من السلطة، فمذاقه يستطيع مضاهاة أفخم المطاعم.
  • الجدة تمتلك الكثير من الحب الذي تستطيع الإغداق به على كل من يحيط بها وكل ما يُحيط بها، وحبها غير المشروط تحديدًا لأحفادها يجعلها تحبهم بطريقة لا يمكن تخيلها.
  • الجدة تضحك على كل شيء تقريبًا، لأنها ببساطة وصلت مرحلةً من حياتها لا تضغط فيها على نفسها من خلال الاهتمام بالتفاصيل التي تسلب منها فرصة الاستمتاع بالحياة.
  • الجدة ترغب بالمساعدة بغض النظر عن مقدار الجهد الذي يبذله مَن يحيطون بها لإقناعها بأخذ قسط من الراحة والقليل من الوقت للاسترخاء.
  • الجدة لا تستسلم أبدًا فحتى وإن كانت بالكاد تستطيع القيادة على سبيل المثال، فإنه لا يوجد أحد سيستطيع منعها من ترك القيادة.


كيف أكتب رسالة إلى جدتي؟

يتساءل البعض حول الطريقة التي يمكن من خلالها كتابة رسالة لطيفة لجداتهم، أيًا كانت طبيعة محتوى الرسالة سواء أكانت رسالة شكر أم اطمئنان أم تهنئة، لذلك فيما يأتي نعرض طريقتين أو نموذجين لكتابة رسالة إلى الجدة[٢]:

  • النموذج الأول:
    • تُبدأ الرسالة بعبارة افتتاحية تلامس القلب على غرار (عزيزتي جدتي الحبيبة).
    • تُكتب مقدمة بسيطة تختصر موضوع الرسالة أو الغاية منها، على سبيل المثال (أشكرك جدتي على هديتك الرائعة)، ولكن في حال الرغبة في جعل الرسالة أكثر عاطفيةً وحميميةً خاصةً إذا كانت هذه رسالة الحفيد الأول لجدته، فتُفضل كتابة جملة تسبق موضوع الرسالة يجري خلالها تذكير الجدة بذكرى معينة مميزة تربط بينها وحفيدها كقول: (أتذكرين عندما كنا نغني أغنيتنا المفضلة قبل النوم؟)، هذا النوع من الذكريات يجعل الجدة تشعر بأنها تحتل مكانةً مميزةً في قلب حفيدها، وهو أمر سيسعدها بكل تأكيد.
    • يُملأ موضوع الرسالة الذي يمثل الجزء الأكبر من الرسالة بالحقائق والآراء واللحظات الخاصة بالجدة، فهذه الفقرة من الرسالة التي يُكتب خلالها سبب إرسال الرسالة في المقام الأول والغاية منها بالتفصيل، كما يمكن خلالها مشاركة الجدة أحداثًا أو مواقفَ مميزةً في حياة الحفيد.
    • تُختم الرسالة بفقرة نهائية تُكتب خلالها خلاصة بمثابة تلميح على اقتراب الرسالة من نهايتها، إذ يمكن خلال هذه الفقرة إعادة التأكيد على سبب إرسال الرسالة، فإذا كانت الرسالة رسالة شكر يفضل أن تكون النهاية مثل (أشكرك على هديتك لأنها واحدة من أفضل الهدايا التي تلقيتها على الإطلاق، أنت ألطف امرأة في حياتي)، بعد ذلك يفضل إنهاء الرسالة بوعد اللقاء قريبًا.
  • النموذج الثاني:
    • تُبدأ الرسالة بتحية مصحوبة بكلمات لطيفة مثل (جدتي الحبيبة أو جدتي العزيزة)، ويمكن هنا مشاركة الجدة ذكريات تجمعها مع حفيدها متبوعة بجملة تعبر عن الشوق أو الرغبة في لقاء القريب.
    • تُكتب مقدمة يثني خلالها الحفيد على تصرف لطيف تقوم به الجدة تجاهه ويشعره بمقدار حبها له، كطهوها لطبق خاص به أو مشاركتها نشاط مميز معه.
    • يُملأ موضوع الرسالة بكل ما يرغب الحفيد بإيصاله لجدته من أخبار ومشاعر، لكن يفضل خلال هذا الجزء تجنب الكلام العاطفي المبالغ فيه أو استخدام الصيغة العامية وغير المهذبة أو التحدث عن أحد ما بسوء، فكل ذلك كفيل بإفساد الرسالة والتأثير المرجو تحقيقه منها لدى الجدة.
    • تُختم الرسالة بملاحظات إيجابية، كأن تتضمن وعدًا بالقيام بشيء غير متوقع لها كزيارة أو هدية.


من حياتكِ لكِ

على الرغم من أن الأجداد في مجتمعاتنا الشرقية لا يواجهون مقدار فقدان الأهمية الاجتماعية التي يعاني منها الأجداد في المجتمعات الغربية، إلا أن الفجوة بين الأجيال تتسع بإطراد وتبعد الكثير من الأجداد عن أحفادهم، ليجد الأجداد أنفسهم بعد فترة لا يلعبون دورًا مهمًا في حياة أحفادهم، ولكن يبقى الجزء الأكثر إيلامًا لكل من الآباء والأجداد على حد سواء عدم معاملة الأحفاد لأجدادهم بطريقة لبقة أو عدم إظهار الاحترام لهم، ولتجنب هذه السلوكيات المنبوذة جملةً وتفصيلًا، إليكِ فيما يأتي عزيزتي الأم مجموعة من النصائح التي تعلم أطفالكِ أصول التعامل مع الأجداد[٣]:

  • امنحي الأجداد فرصة مساعدتكِ في تربية أطفالكِ، فوجود الأجداد في حياة الطفل تجعله يشعر بالاحترام لهم لمساعدتهم في تنشئته.
  • تحاوري وتواصلي مع الأجداد باستمرار، فعندما يرى أطفالكِ لباقتكِ واحترامكِ التي تظهر ينهما خلال حديثكِ مع أجدادهم حتى وإن كانت لديكم آراء مختلفة، سيجعلهم يفهمون أن أجدادهم مميزون ويستحقون الاحترام.
  • اجعلي الأجداد جزءًا مهمًا من كل حدث مميز في حياة أطفالكِ، فلقاء أطفالكِ الدائم بالأجداد يمنحهم فرصةً كافيةً لقضاء الكثير من الوقت معهم، وهو ما من شأنه تعزيز مشاعر الاحترام والحب في نفوس أطفالكِ تجاه أجدادهم.
  • امنحي الأجداد سلطة فرض الانضباط واتخاذ القرارات، فإعطاء الأجداد هذا النوع من القوة يثبت لأطفالكِ مدى ثقتكِ واحترامكِ لحكمهم، وهو ما سيجعل أطفالكِ يشعرون بهذا الاحترام لأجدادهم.


المراجع

  1. LIZ RAE (2015-4-11), "10 Reasons Why Your Grandma Is The Greatest Woman In Your Life"، elite daily, Retrieved 2020-6-3. Edited.
  2. "How to Write a Letter to Grandma", wiki how,2020-1-31، Retrieved 2020-6-3. Edited.
  3. Anna Johnson (2019-2-25), "10 Ways to Teach Your Children to Respect Their Grandparents"، amerikanki, Retrieved 2020-6-3. Edited.