طيور نادرة في العالم

الطيور

تعد الطيور من الحيوانات الفقارية ذات الدم الحار، ويغطي جسمها الريش الذي يعطيها العزل الحراري والحماية والمساعدة على الطيران، وتستطيع الطيران باستثناء عدد قليل منها مثل النعام والبطريق، وتشبه الزواحف من ناحية التشكل الجيني، والتكاثر بالبيض، وبناء الأجهزة الداخلية، وعظام القحف، وغياب الغدد الجلدية باستثناء الغدة الذيلية، وتصنف الطيور في شعبة الفقاريات، وشعبة الحبليات، وغالبيتها نهارية تستيقظ نهارًا لتسعى لتأمين طعامها، كما أن عددًا قليلًا منها ليلي ينشط في الليل مثل البوم، واسمه العلمي (Bird)، وتنقسم من ناحية حركة الهجرة إلى ثلاث مجموعات هي: [١]

  • طيور محدودة الهجرة تسافر لمسافات غير بعيدة من أجل البحث عن الطعام مثل: السفر من الجبال إلى الوادي.
  • طيور مستقرة أو مستوطنة تظل في مناطق عيشها وتكاثرها دائمًا.
  • طيور مهاجرة تترك مكان عيشها وتكاثرها في أواخر فصل الصيف أو في فصل الخريف لتقضي فصل الشتاء في الأراضي الدافئة وتعود إلى موطنها في فصل الربيع.


طيور نادرة في العالم

من أبرز الطيور النادرة في العالم كالآتي: [٢]

  • طير الكركي الأحمر الياباني: والذي يعرف باللغة الإنجليزية باسم (Red-Crowned Crane)، ويكثر تواجده في الأراضي الواقعة في الجهة الشرقية من قارة آسيا، ويعد رمزًا لطول العمر والإخلاص والحظ، ويبلغ عددها الموجود في البرية تقريبًا 2750 طائرًا، وسبب ندرته نتيجة تدمير البيئة الخاصة به، ويمتاز بكلٍ من:
    • اعتباره أحد أكبر الرافعات؛ إذ يبلغ حجمه تقريبًا ما بين أربعة وخمسة أقدام، ويبلغ طوله ما بين أربعة وخمسة أقدام، كما يبلغ طول جناجه ما بين سبعة أقادم وثلاث بوصات وثمانية أقدام وبوصتين.
    • تكاثره في مستنقعات القصب، وحقول الأرز، والجزر العشبية الواقعة في الأراضي الشرقية في جمهورية الصين الشعبية وكوريا الجنوبية، ومسطحات المد والجزر، والمروج الرطبة الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من سيبيريا والجهة الشمالية من منشوريا.
    • عيشه في البرية لفترة خمسة وعشرين عامًا في الأسر.
    • تغذيته على الفقاريات واللافقاريات، والسرطانات الصغيرة، وديدان الأرض، وبعض بذور النباتات، ويتغذى شتاءً على الأرز.
  • طير الببغاء ذو اللون البرتقالي في البطن: والذي يعرف في اللغة الإنجليزية باسم (Orange-Bellied Parrot)، ويكثر تواجده في الأراضية الجنوبية من أستراليا، وفي ولاية تسمانيا، وتطير شتاءً إلى السواحل، وأصبح نادرًا نتيجة تعرضه لخطر الانقراض بسبب التنافس على الغذاء ودخول الحيوانات المفترسة، بالإضافة إلى الافتراس من الثعالب والقطط، وفقدان الموائل، وانتشار العشب الضار، ويمتاز بكلٍ من:
    • تكاثرة في فصل الصيف.
    • عيشه في ولاية فيكتوريا الساحلية وفي الأراضي الجنوبية من أستراليا شتاءً، وعيشه في ولاية تسمانيا صيفًا.
  • طير الببغاء الكاكابو: والذي يعرف في اللغة الإنجليزية باسم (Kakapo)، ويطلق عليه أيضًا اسم ببغاء البومة، ويكثر تواجده في نيوزيلندا فقط، ويمتاز بكلٍ من:
    • اعتباره طائرًا ليليًّا، وأطول الطيور عمرًا على مستوى العالم؛ إذ يعيش ما بين ستين عامًا ومئة عام.
    • ريشه الناعم جدًّا، ومواجهته للطيور المفترسة مثل: النسور الحادة في بصرها.
    • استخدامه حاسة الشم من أجل إيجاد فريسته.
    • عدم قدرته على الطيران لكنه يستعمل جناحيه ليحقق التوازن.
  • طير أبو منجل الأصلع الشمالي: ويبلغ حجمه ما بين ثمان وعشرين إلى واحد وثلاثين بوصة، ويكثر تواجده في دول الشرق الأوسط، والأراضي الشمالية من قارة أفريقيا، والأراضي الجنوبية والأراضي الوسطى من قارة أوروبا، ويعد طائرًا نادرًا بسبب فقدان الموائل الخاصة به، والصيد الجائر، والتسمم بالمبيدات الحشرية، ويمتاز بكلٍ من:
    • لونه الأحمر.
    • حنجرته والعنق العاري.


طيور غريبة في العالم

من أبرز الطيور الغريبة في العالم كالآتي: [٣]

  • طير الكويتزل: الذي يكثر تواجده في الغابات الاستوائية والجبال الواقعة في قارة أمريكا الوسطى، ويعد رمزًا للعملة التجارية في دولة غواتيمالا، وقديمًا كان طائرًا مقدسًا عند قبائل الأزتك والمايا القدماء، ويتغذى على السحالي والحشرات والفاكهة، ويمتاز بكلً من:
    • الألوان الجميلة جدًّا.
    • حفر العش في جذع الأشجار بواسطة منقاره، والبيض يحتضنه كلٌّ من الأنثى والذكر بالتناوب.
    • الذيل الطويل جدًّا.
  • طير التودي صغير الحجم: وتتواجد منه خمسة أنواع، ويكثر تواجده في جزر الكاريبي مثل: جزيرة كوبا، وجزيرة جامايكا، وجزيرة إيسبانيولا، وجزيرة بورتريكو، ويتغذى على الحشرات، وأنواع من الفاكهة، ويمتاز بكلٍ من:
    • الأجنحة ذات اللون الأخضر، وصوتها المرتفع جدًّا باستثناء النوع الذي يعيش في جزيرة جامايكا.
    • الذيل ذي اللون الأصفر، وطوله البالغ ما بين عشرة سنتيمترات وأحد عشر ونصف.
    • الأعناق ذات اللون الأحمر، ووزنها البالغ ما بين خمسة وسبعة غرامات.
  • طير آكل النحل: الذي يوجد منه ستة وعشرون نوعًا مختلفًا يجمع بينهما عدة ألوان زاهية تعطيه جمالًا ساحرًا، ويكثر تواجده في غالبية دول قارة أفريقيا وقارة آسيا، ومنه عدة أنواع تتواجد في الأراضي الجنوبية من قارة أوروبا، وغينيا الجديدة، وأستراليا، ويمتاز بكلٍ من:
    • الجسد الصغير جدًّا، والجناح المدبب والطويل.
    • الغذاء على الحشرات التي تطير خاصةً الدبابير والنحل، وقبل أكلها يخلص جسمها من مفرزات السم.
    • حفر العش في التلال الرملية الجافة.
  • طير مونال الهيمالايا: الذي يوجد منه ثلاثة أنواع، ويكثر تواجده في جبال الهيمالايا التي تمتد من الجهة الشرقية من أفغانستان إلى الجهة الغربية من جمهورية الصين الشعبية، ويغير مكان عيشه مع تغير الفصول الأربعة؛ إذ يعيش في الأراضي العشبية المفتوحة في فصل الصيف، والغابات الصنوبرية في فصل الشتاء، ويمتاز بكلٍ من:
    • الشكل الذي يشبه طائر الطاووس لكنه في الحجم أصغر منه.
    • الطول البالغ سبعين سنتيمترًا، ووزنه الذي يزيد عن 2 كيلوغرام.
    • التكيف مع الثلوج البيضاء.
    • الغذاء على العديد من الفقاريات الصغيرة، وجذور النباتات.


المراجع

  1. "طائر"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 1.7.2019. بتصرّف.
  2. أسماء سعد الدين (28.5.2015)، "أندر أنواع الطيور في العالم"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 1.7.2019. بتصرّف.
  3. "أجمل وأغرب 20 طائر في العالم – الجزء الأول"، أراجيك، اطّلع عليه بتاريخ 1.7.2019. بتصرّف.
325 مشاهدة