علاج بقع الوجه

علاج بقع الوجه

بقع الجلد

يُصلح الجسم عادة عند جرح البشرة الضرر طبيعيًا، ويعتمد ذلك على مدى الضرر الحاصل على الجلد ففي حال كان الضرر سطحيًا أي فقط في الطبقة العليا من البشرة التي تضررت كما هو غالبًا، فقد تظهر بشرة جديدة بعد عملية الشفاء، أما في حال كان التندب عميقًا فغالبًا ما يُنتج بقعًا بعد الشفاء، لونها يتراوح بين الوردي والأحمر ومع الوقت قد تصبح أفتح أو أغمق من لون الجلد الطبيعي، كما قد يختلف غمق البقعة على حسب إنتاج الجسم للأنسجة ففي حالات حب الشباب أو جدري الماء قد تكون الندبة غائرة إلى الداخل بسبب الالتهابات التي تحدث على الجلد وتدمر الكولاجين، أما في حال كان الجسم يُنتج الكثير من الأنسجة الزائدة، فقد تظهر الندبة مرفوعة أي أكبر من مستوى الجرح الأصلي[١].


علاج بقع الوجه

قد تكون ندبات الوجه على هيئة العديد من الأشكال التي تتضمن الحروق وحب الشباب، أو إجراء جراحة سابقة، ومن الطرق العلاجية المختلفة التي يمكن أن تزيل الندبات ما يأتي[٢]:

  • العلاج بالأدوية الموضعية: مثل أحماض هيدروكسي ألفا وهي أحماض فواكة طبيعة كحمض الستريك وحمض الجليكوليك، التي تقوم بترطيب البشرة وتقشيرها وعلاج التمدد وندبات حب الشباب، علمًا أن هذه الأحماض قد تسبب بعض الحروق بالجلد والتهيجات والاحمرار والتورمات، كما يجب التنويه إلى ضرورة استخدام واقي الشمس عند استخدام هذه المنتجات التي تكون حساسة اتجاه أشعة الشمس، بالإضافة إلى فيتامين هـ ووالذي يعد أحد مضادات الأكسدة الرئيسية القابلة للذوبان في دهون الجلد، والتي تقضي على الجذور الحرة وتمنع تكونها، كما يمكن استخدام هرمون فورفورال وهو هرمون نمو يستخدم في بعض الحالات موضعيًا لإزالة البقع البنية، والتجاعيد، ولمعان الجلد، والخشونة من خلال زيادة رطوبة البشرة[٣].
  • التقشير الكيميائي: وهو تقشير الطبقة العليا من البشرة لتظهر بعدها طبقة أخرى جديدة، وذلك من خلال تطبيق أحماض خفيفة على البشرة، ويتضمن التقشير الكيميائي عدة أنواع كالتقشير العميق والتقشير السطحي والتقشير المتوسط، إذ يستخدم التقشير العميق لإزالة الندبات العميقة مثل الفينول، أما التقشير المتوسط الذي يستخدم فيه حمض الجليوكوليك فيستخدم غالبًا في تغيير لون الجلد، أما التقشير البسيط أو التقشير السطحي فقد يحسن من لون الندب قليلًا، ومن أبرز إيجابيات التقشير الكيميائي أنه يعالج العديد من مشاكل الجلد التي تتضمن التجاعيد وغيرها من المشاكل، كما قد يؤدي إلى ظهور بشرة أكثر سلاسة، أما سلبيات التقشير الكيميائي لبشرة الوجه فقد يتسبب بتهيج البشرة وخاصة إذا كان الفرد يعاني من الأكزيما، كما قد يترك التقشير الكيميائي البشرة أكثر حساسية لأشعة الشمس مما يؤدي إلى ظهور بقع أخرى وحروق، كما قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الصدفية والوردية ومن الجدير بالذكر أن التقشير الكيميائي لا يمكن استخدامه للحوامل والمرضعات، بالإضافة إلى كونه لا يبدي تفاعلًا جيدًا على الأشخاص الذين لديهم بشرة داكنة.
  • التقشير باستخدام الليزر: ينقسم التقشير بالليزر إلى نوعين وهما الإربيوم الذي يعد أكثر أمانًا وثاني أكسيد الكربون الذي يعد أكثر فعاليةً في علاج الندبات، إذ إن التقشير عبر الليزر مشابه جدًا للتقشير الكيميائي فالطريقتان تهدفان إلى إزالة الطبقة العليا من الجلد إلا أن التقسير عبر الليزر يستخدم طاقة عالية لإزالة طبقات الجلد على عكس التقشير عبر الأحماض والأدوات، ومن أبرز الإيجابيات الليزر هي سرعة العلاج التي لا تتجاوز 10 أيام غالبًا، ورغم ذلك لا يعد الليزر خيارًا جيدًا لمن يمتلكون بشرة داكنة أو الأشخاص الذين لا يزالون يعانون من حب الشباب، كما يمكن أن يتسبب الليزر في حدوث الالتهابات وبعض الندب والتغيرات في صبغة الجلد.
  • الجراحة التجميلية: التي تعتبر خيارًا جيدًا اعتمادًا على شدة الندبة والأهداف، ويتم ذلك عن طريق إزالة بعض الأنسجة بالمشرط، ومن أبرز إيجابيات هذه الطريقة أن نتائجها عادة ما تكون الأفضل مقارنة بالطرق الأخرى، أما السلبيات فتكمن بالعدوى التي قد تسببها وتخليف الندب.


أنواع البقع

توجد عدة أنواع من البقع التي قد تظهر على الجلد والتي تتضمن ما يأتي[٤]:

  • الندبات الجدرة: هي ندبات عميقة وعدوانية تبقى إلى ما بعد الشفاء من الإصابة والتي تكون أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يملكون بشرة داكنة، ويمكن التخلص من تلك الندبات في عدة طرق تتضمن الجراحة أو حقن الستيرويد، أو السيليكون لتسطيح الندبة.
  • الندبات ضخامية: هي ندوب حمراء تشبه الجدرة، ولكنها لا تتجاوز حدود الإصابة، ويمكن علاجها عن طريق صفائح السيليكون، التي تسطح الندب، وحقن المنشطات التي تقلل من الالتهابات.
  • ندبات حب الشباب: تتراوح بقع حب الشباب بين البقع العميقة التي تكون على هيئة حفر أو التي تكون على هيئة زوايا أو تموجات، ويعتمد علاج هذه الندب على نوع البقعة عادةً.
  • الندبات المنكمشة: هي ندوب عميقة تؤثر على العضلات والأعصاب وتضعف من القدرة على الحركة، مثل التي تحدث في حالات الإصابة بالحروق الجلدية.


من حياتكِ لكِ

تعد العلاجات المنزلية أقل كلفةً والتي تتوفر في كل منزلٍ في الغالب، وعليه نذكر لكِ بعض العلاجات المنزلية التي يمكنكِ استخدامها لعلاج الندوب[٢]:

  • الفازلين إذ تعمل آثاره الترطيبية على منع تشكل الندب.
  • مجموعات التبييض والتي تباع دون الحاجة لوصفةٍ طبية.
  • العسل الذي يمكنه أن يساعد على التقليل من الالتهاب والاحمرار.


المراجع

  1. "SCARS: OVERVIEW", aad, Retrieved 10-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Treatment Options for Facial Scars"، healthline, Retrieved 16-9-2019. Edited.
  3. "OTC Treatments for Skin Scars"، pharmacytimes, Retrieved 16-9-2019. Edited.
  4. "Cosmetic Procedures: Scars"، webmd, Retrieved 16-9-2019. Edited.
172 مشاهدة