فوائد عصير الأفوكادو: يعزز نضارة البشرة!

فوائد عصير الأفوكادو: يعزز نضارة البشرة!


هل يعزز عصير الأفوكادو نضارة بشرتكِ؟

يساعدكِ شرب عصير الأفوكادو في الحصول على الكثير من المُغذِّيات المهمة لنضارة بشرتكِ، مثل فيتامين ج الذي يلعب دورًا في تحسين صحة بشرتكِ من خلال تسريع التئام الجروح، وتقليل جفاف الجلد، وتقليل الالتهابات، وإضافةً إلى نضارة بشرتكِ يمكنكِ الحصول على فوائد أخرى عديدة لبشرتكِ من خلال شرب عصير الأفوكادو، منها ما يلي:[١][٢]

  • منع تلف البشرة: يساعدكِ الأفوكادو في تقليل آثار العوامل الضارة بالبشرة مثل أشعة الشمس والالتهابات، والتي تسبِّب ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة الأخرى وحتى سرطان الجلد، ويعود ذلك لاحتواء الأفوكادو على فيتامين ج.
  • تقليل ظهور البثور: يؤدي تراكم بقايا الجلد في المسام إلى ظهور البثور على بشرتكِ، ويساعد الأفوكادو بدوره بفضل الخصائص المضادة للميكروبات التي يمتاز بها زيت الأفوكادو على تقليل ظهور تلك البثور.
  • التخفيف من مشاكل البشرة: يساعد محتوى الأفوكادو من الفيتامينات، والدهون الصحية، والمُركَّبات الأخرى في تسريع تجديد بشرتكِ، وهذا بدوره قد يُوحّد لون بشرتكِ، وقد يُحسّن من أعراض بعض الأمراض الجلدية التي تعانينَ منها، مثل الإكزيما وحب الشباب.
  • تحسين مرونة البشرة: يُعتقد أن الدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في الأفوكادو مع خصائصه المضادة للأكسدة قد تُقلل ظهور التجاعيد على بشرتكِ وتزيد مرونتها.
  • تقليل جفاف البشرة: وذلك لاحتواء الأفوكادو على فيتامين ب7 أو البيوتين، والمعروف بقدرته على ترطيب البشرة، كما أنه مفيد للأظافر والشعر المتقصّف.
  • يحسن صحة البشرة عامةً: يساعد زيت الأفوكادو تحديدًا في تحسين صحة بشرتكِ عامةً، والتي تنعكس من ناحيةٍ أخرى على تقليل ظهور المشاكل الجلدية الشائعة، نتيجة للحصول على كُلٍّ من المركبات النباتية، وأحماض الأوميغا 9 الدهنية، والفيتامينات، مثل فيتامين ج وهـ، والمعادن، ومضادات الأكسدة.


إليكِ فوائد عصير الأفوكادو الأخرى

إضافةً إلى فوائد عصير الأفوكادو لبشرتكِ، فإنه مفيدٌ أيضًا لصحتكِ الجسدية، ومن هذه الفوائد ما يلي:[٣]

تعزيز صحة العينين

وذلك بفضل المركبات النباتية التي توفر خصائصًا مضادةً للأكسدة، وبالتالي تحمي أنسجة العين لديكِ من العوامل المؤدية إلى التلف الناجم عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

إضافةً لما سبق تلعب الأحماض الدهنية في الأفوكادو أيضًا دورًا مهمًا في دعم امتصاص مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الدهون، مثل البيتا كاروتين، والتي تقلِّل بدورها من مخاطر الإصابة بمرض التنكُّس البقعي المرتبط بالعمر والذي يصيب العين.

تعزيز صحة القلب

يساعد الأفوكادو في الحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم ضمن المعدلات الطبيعية بفضل احتوائه على مركباتٍ نباتيةٍ، منها الستيرولات التي تساعد عند استخدامها المنتظم في تقليل مستويات الكوليسترول وبالتالي تحسين صحة القلب.

الوقاية من السرطان

تساعد المركبات النباتية الموجودة في الأفوكادو في منع تشكُّل الطفرات المؤدية إلى السرطان في خلايا جسمكِ، ممّا يُسهِم في الوقاية من بعض أنواع السرطان التي تشمل سرطان عنق الرحم، والبنكرياس والقولون.

قد يقي من هشاشة العظام

يساعد الأفوكادو بسبب محتواه من فيتامين ك في الحفاظ على صحة العظام في جسمكِ، فحبة واحدة من الأفوكادو تُوفر لكِ 25% من حاجتكِ اليومية لفيتامين ك، ومن المعروف أن فيتامين ك مهم للعظام لأنه يُقلل إفراز الكالسيوم في البول ويزيد امتصاص الكالسيوم في الجسم.

قد يُقلل خطر الإصابة بالاكتئاب

يلعب حمض الفوليك الموجود في الأفوكادو دورًا مهمًا في منع تراكم مادة الهوموسيستين التي تسبِّب إضعاف الدورة الدموية وتقلِّل القدرة على إيصال العناصر الغذائية إلى الدماغ، وعلى العكس فإن تناوله يساعد في تقليل مخاطر الاكتئاب، وتنظيم الحالة المزاجية، والنوم، والشهية.

يفيد الحامل وجنينها

إذ يساعد حمض الفوليك الذي ستحصلين عليه عند تناولكِ للأفوكادو في تقليل مخاطر الإجهاض وعيوب الأنبوب العصبي لدى جنينكِ نظرًا لاحتوائه على حمض الفوليك المهم لجنينكِ.

قد يقي من الأمراض المزمنة

ويعود ذلك لاحتواء عصير الأفوكادو على الألياف بكمياتٍ كبيرةٍ، مما يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة، وذلك لدور الألياف في خفض مستويات ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، بالإضافة إلى تحسين حساسية الخلايا للإنسولين والمساعدة في فقدان الوزن.

الوقاية من الميكروبات

وذلك من خلال تأثيره المضاد للميكروبات والذي يساعد في الوقاية من المشاكل الصحية مثل التسمُّم الغذائية.


هل توجد محاذير لشرب عصير الأفوكادو؟

يُعدّ تناولكِ للأفوكادو آمنًا عامةً ولا يُسبب لكِ آثارًا جانبيةً، ولكن عادةً يفضَّل أن تحافظي على التنوع في نظامكِ الغذائي، وألا تعتمدي على أطعمةٍ فرديةٍ، وتشمل أهم محاذير شرب عصير الأفوكادو فيما يخص النساء اللواتي يأخذنَ أدوية مميعات الدم، إذ من المهم تجنُّب تناول الكثير من الأفوكادو بشكلٍ مفاجئ لاحتوائه على فيتامين ك الذي يلعب دورًا في تخثُّر الدم، وهذا قد يؤثر على فعالية هذه الأدوية.

ومن ناحيةٍ أخرى من المهم الحذر لكمية الأفوكادو عند تناوله وأنتِ ترغبين بخسارة الوزن، إذ على الرغم من كون الأفوكادو مفيدًا للرجيم، إلا أنّه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من السعرات الحرارية، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن في حال عدم التمكُّن من خسارة تلك السعرات أو تعويضها في مكانٍ ما ضمن النظام الغذائي.[٣][١]


إليكِ كيفية تحضير عصير الأفوكادو

يمكنكِ صنع عصير الافوكادو بثلاث مكونات فقط، تشمل الافوكادو والحليب والعسل، وذلك من خلال الخطوات التالية:[٤]

  1. قطِّعي حبة الافوكادو واستخرجي اللب منها وضعيه في الخلاط.
  2. أضيفي العسل إلى الأفوكادو واضربي المزيج جيدًا إلى أن تمتزج المكونات وتتدفق السوائل.
  3. أضيفي الحليب بالتدريج إلى المزيج للتحكم بكثافة العصير حسب الرغبة، ويمكنكِ استخدام حليب اللوز لتقليل دهنية العصير.
  4. تناولي العصير باردًا.

يمكنكِ الآن تناول الأفوكادو وإدخاله إلى نظامكِ الغذائي بكل سرور بعد معرفة فوائدة العديدة للبشرة والجسم، بما في ذلك تحسين صحة العظام والقلب والعينين والأجهزة الحيوية في الجسم أيضًا، مع التنويه إلى إهمية استشارتكِ للطبيب أو أخصائي التغذية في بعض الحالات، مثل اتباع الحميات الغذائية بهدف خسارة الوزن أو تناول علاجات دوائية معينة، مثل أدوية مميعات الدم.


المراجع

  1. ^ أ ب Katie Robinson (12/7/2020), "What Are the Health Benefits of Avocado, and Can It Help You Lose Weight?", everydayhealth, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  2. Sara Lindberg (13/5/2020), "Can Avocados Improve the Health of Your Skin?", healthline, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Megan Ware (28/6/2021), "Why is avocado good for you?", medicalnewstoday, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  4. "How to Make Avocado Juice", wikihow, 28/6/2021, Retrieved 28/6/2021. Edited.