كيف أتعلم تفصيل الملابس

كيف أتعلم تفصيل الملابس

تفصيل الملابس

يُعدّ تفصيل الأزياء مجالًا مثيرًا للاهتمام ومتطورًا باستمرار، ويُعدّ مصمم الأزياء الشخص الذي يضع غالبًا الأفكار الأساسية ومفاهيم الملابس العصرية وأنماطها وإكسسواراتها عن طريق الرسم الحرّ، واليوم يُمكن لمصممي الأزياء أيضًا استخدام تقنية التصميم بمساعدة جهاز الحاسوب لإنهاء الأفكار، كما يصمم مصممو الأزياء أنماطًا لعناصر من الملابس، بما في ذلك تحديد الأقمشة والأنماط المُستخدمة، لذلك لا تُعدّ مهمةً سهلةً إذ يجب أن يكون المصمّم على دراية بالتغييرات في الأسلوب الموسمي، ولديه القدرة على توقع أنماط الموضة القادمة، كما يعمل مصممو الأزياء في مجالات أخرى غير الملابس، فيهتمّ البعض بتصاميم الأحذية مثل الأحذية الرياضية والأحذية الرسمية، ويتخصص آخرون في الملحقات التي تتناسب مع الملابس، بما في ذلك الأوشحة والمجوهرات وحقائب اليد والأحزمة[١].


خطوات تفصيل الملابس

توجد بعض الخطوات البسيطة التي يُمكن اتخاذها لبدء عملية تصميم الملابس، وهذه أهمها[٢]:

الإلمام بالأدوات اللازمة

لبدء تصميم الملابس لا بدّ من تعلّم ما يأتي:

  • الرسم: لا يحتاج الشخص إلى أن يكون رسامًا محترفًا؛ فالكثير من المصممين يستخدمون أسلوبًا شخصيًا عند تصميمهم، إذ يكفي أن يكون قادرًا على توصيل الفكرة العامة للتصميم بصريًا، لذلك يمكن أخذ حصة للتدريب على الرسم، أو قراءة بعض الكتب، أو الممارسة المتكررة لبعض التدريب، فهو الجزء الأكثر أهميةً لتعلم المهارات الجديدة، ويُمكن تخصيص وقت يوميًا لممارسة الرسم الذي يتعلق بالتصميم.
  • الخياطة: دراسة صنع الأنماط المختلفة من تصاميم الملابس حتى وإن لم يرد الشخص خياطة تصاميمه بنفسه، فهو بحاجة لمعرفة مفاهيم الخياطة، إذ يُعدّ فهم الإمكانيات التي يقدمها الخياط جزءًا مهمًا من القدرة على توصيل الأفكار المبتكرة، كما يحتاج إلى معرفة كيفية تنسيق الملابس على الجسم، فتُعدّ معرفة كيفية تقسيم التصميم لعدّة أجزاء أساسيةً في القدرة على خياطة الملابس.
  • تعلم التصميم: يجب تعلّم كلّ ما يتعلق بمهارة التصميم إن كانت توجد رغبة بإنتاج التصاميم المبتكرة.
  • التعرّف على الموضة: الرغبة بتصميم الملابس تقودنا إلى الرغبة بمعرفة كل ما يخص عالم الموضة، لذلك يمكن مشاهدة مقاطع فيديو متعلقة بتصميم الأزياء أو إلقاء نظرة على صور عروض الأزياء رفيعة المستوى على الإنترنت، أو الذهاب شخصيًا إلى هذه العروض، فيُمكن أن تُعطي هذه العروض فكرةً عن أنواع الاتجاهات التي ستتحول إلى أزياء مطلوبة في المستقبل.
  • التعرف على الموارد: توجد المزيد من الأدوات المتاحة للمصممين الآن أكثر من أي وقتٍ مضى، علاوةً على معرفة ممارسة الرسم واستخدام آلة الخياطة، إذ يحتاج الراغب بالتعلّم إلى معرفة استخدام البرمجيات المختلفة مثل (Adobe Photoshop) وبرمجية (Adobe Illustrator)، كما تُعدّ مواقع الويب المختلفة مواردَ جيدةً للمعرفة عبر الإنترنت، وإذا كان الراغب بالتعلم يُريد استخدام جهاز الحاسوب لرسم تصاميمه بدلًا من دفتر رسم سيحتاج إلى شراء جهاز لوحي جيد يسهل فيه استخدام القلم.


التصميم المثالي

لخلق التصاميم المبتكرة يحتاج الراغب بالتعلّم إلى ما يأتي:

  • إيجاد الإلهام: وقد لا توجد وسيلة صحيحة للحصول على الإلهام، فالشيء المهم هو العثور على شيء ما يثير الرغبة داخل الشخص للبدء بالتصميم، لذلك فالإلهام هو الشغف في إيجاد نسيج معين، أو تصميم مبتَكَر، أو شيء يرغب به الشخص لكن لا يُمكنه العثور عليه بسهولة في المتاجر مثل نمط ألوان معين أو تصميم قديم يرغب باستعادته، كما يُمكن أن يكون الجمع بين أنماط التصميم الحالية واتجاهاتها طريقةً ممتعةً لإنشاء مظهر جديد عبر مزج عناصر الملابس الرجالية في الملابس النسائية.
  • اختيار النسيج: يُمكن أن يكون مصدر الإلهام الأصلي نسيجًا رائعًا وجده الشخص، خلاف ذلك يجب التفكير في نوع المواد التي يتطلبها التصميم، فيما كان يحتاج إلى مادة مطاطية أو شيء أقل ليونةً، بعدها يجب النظر في الزينة مثل الأزرار والدانتيل والخرز أو خيوط التطريز، هذه جميعها يمكن أن تؤثر في كثير من الأحيان على اختيار النسيج الخاص بالتصميم.
  • اختيار اللون والنمط: يتوقف الكثير من تأثير التصميم على استخدام اللون والنمط، إذ يمكن النظر إلى عجلة الألوان واستخدام أنظمة الألوان عن طريق اختيار ودمج لونين أو ثلاثة أو أربعة ألوان في إطلالة واحدة فيجعل بعضها البعض الآخر يبدو بارزًا، كما يُمكن أن يُضيف هذا تأثيرًا كبيرًا على التصميم، لكن إذا لم يُتعامل معه جيدًا فيمكن أن يكون مزعجًا وغير متناسق.


رسم التصميم

  • رسم الخطوط العامة للشخص: عند تصميم الملابس من المهم التفكير في كيفية شكل الملابس على الجسم، هذا هو السبب في أن معظم المصممين يرسمون تصميماتهم على شكل بشري، قد يكون الأمر مضيعةً للوقت في رسم شخصيةٍ بشريةٍ من نقطة الصفر في كل مرة يُطبق فيها تصميمًا جديدًا، لذلك يستخدم العديد من المصممين نموذجًا يمكن استخدامه في كل مرة يرسم فيها ملابسَ جديدةً، فبدايةً يحتاج إلى البدء من خلال رسم الخطوط العامة لشخص بالقلم الرصاص مع عدم القلق بشأن التفاصيل الصغيرة، أو يُمكن استخدام رسومات شخص آخر من خلال تتبّع صورة من كتاب أو مجلة، أو تحميل أحد القوالب المجانية التي يُمكن العثور عليها عبر الإنترنت، كما يمكن استخدام طريقة رسم المصميمن من خلال رسم خط رأسي مستقيم وتقسيمه لعشرة أجزاءٍ متساويةٍ فيكون هذا دليل الرسم، إذ يبدأ الجزء الأول أسفل الرأس مباشرةً ويقيس الجسم من أعلى الرقبة إلى منتصف الصدر، والجزء الثاني من منتصف الصدر إلى الخصر، والجزء الثالث من الخصر إلى أسفل الوركين، والجزء الرابع من أسفل الخصر إلى منتصف الفخذ، والجزء الخامس من منتصف الفخذ حتى الركبة، والجزء السادس من الركبة إلى الساق العليا، والجزء السابع من الساق العليا إلى منتصف الساق، والثامن من منتصف الساق إلى الكاحل، والجزء التاسع يقيس القدم.
  • التأكيد على الشكل بالقلم الغامق: يجب تتبع الرسم على قطعة أخرى من الورق توضع فوقه، ورسم خطوط الشكل بقلم غامق.
  • البدء برسم التصميم: البدء برسم الملابس برفق وباستخدام قلم الرصاص حتى يتمكن من محو الأخطاء، كما يجب البدء بأشياء أكثر عمومية مثل الشكل الأساسي للملابس، ثم إضافة التفاصيل تدريجيًا عند تشكيلها.


الخياطة

  • دمية الملابس: سيحتاج المصمم إلى دمية خياطة ليتمكن من رؤية الثوب وهو يعمل عليه، والتأكد من أنه يناسب شكلًا بشريًا.
  • رسم النمط على الورق: باستخدم قلم رصاص لتجنب وجود أخطاء يجب رسم نمط التصميم على الورق، وتسمية كل جزء لتجنب الالتباس لاحقًا، ومن الناحية المثالية معرفة بعض الأشياء عن صنع الأنماط قبل محاولة ذلك، لكن ليس على الشخص أن يكون خبيرًا، فهو بحاجة إلى أن يكون قادرًا على تصور كيفية تجميع قطع التصميم معًا، وأن تكون لديه المهارات اللازمة لتنفيذها.
  • تصميم النمط على نسيج الموسلين: وذلك بوضع القطع الورقية على قطع نسيج الموسلين وتتبعها وتثبيتها في الشكل الأساسي للملابس.
  • الخياطة: باستخدام ماكينة الخياطة تُخاط قطع نسيج الموسلين المثبتة وفك الدبابيس.
  • تقييم الملابس: بالنظر إليها والتأكد من شكلها إن كانت مناسبةً، وتدوين الملاحظات التي تساعد على فهم التغييرات التي يريد الشخص إجراءها قبل الانتقال إلى التصميم الحقيقي واستخدام الأقمشة الحقيقية.
  • الانتقال إلى التصميم الحقيقي: لقد حان الوقت لخياطة التصميم الحقيقي، بالخطوات نفسها التي طُبقت مع نموذج نسيج الموسلين لكن باستخدام الأقمشة الحقيقية للتصميم، مع الأخذ بعين الاعتبار أن يمنح الشخص نفسه مزيدًا من الوقت والتأكد دائمًا من القياسات.


أدوات الخياطة

توجد الكثير من خيارات الأدوات المتاحة للبدء بتعلّم الخياطة، كما توجد أدوات ضرورية يجب الحصول عليها مثل ماكينة الخياطة ومكواة جيدة، لكن في البداية يُمكن فقط الحصول على الأساسيات وفيما يأتي قائمة تُعد الدليل المثالي لأدوات الخياطة الأساسية ومعداتها[٣][٤]:

  • شريط القياس: هو أداة يجب توافرها لأخذ قياسات الجسم، كما يمكن استخدامه في أي مهمة قياس أخرى نظرًا لأنه مرن وثابت، وقد يحتاج المصمم لأكثر من واحد بما في ذلك شريط قياس صغير قابل للحمل.
  • الدبابيس: تأتي الدبابيس في مجموعة متنوعة من الأشكال ولكلٍ منها أغراضه الخاصة، لكن مجموعةً من الدبابيس ذات الرؤوس الكبيرة المرئية ستُستخدم في معظم احتياجات الخياطة الخاصة بأي تصميم.
  • إبر الخياطة اليدوية: إبر الخياطة اليدوية تأتي بأحجام مختلفة مع أنواع مختلفة من الاستخدامات، لذا يجب اختيار الإبرة حسب نوع القماش، فالإبر الثخينة تُستخدم لخياطة الألياف السميكة أو القماش صعب الخياطة، وتُستخدم الإبر الرفيعة على الأقمشة الدقيقة أو الحساسة، كما تشمل إبر الخياطة اليدوية إبر التطريز وإبر التنجيد وإبر خياطة اللحف وإبر الدمى وغيرها.
  • مقص الخياطة: تُساعد مقصات الخياطة الحادة في الحفاظ على دقة القطع والتقليل من المجهود اليدوي، وعمومًا يستحق الأمر اختيار زوج من المقصات عالية الجودة والحفاظ عليها؛ إذ إن استخدامها على أي شيء آخر غير القماش سوف يؤدي إلى تلفها، مما يتسبب بقطع غير متساوٍ في القماش ونسيجٍ متمزقٍ، وللحفاظ على المقص في حالة جيدة يجب تنظيف الشفرات بانتظام وتزييتها من حين لآخر.


أنواع الغُرز في الخياطة

توجد العديد من أشكال الغُرز، وكُل غُرزة لها استخدامات مُعينة ويُمكن تقسيم الغُرز إلى ما يأتي[٥]:

  • غُرز الخياطة اليدوية: ومن هذه الغُرز ما يأتي:
    • الغُرز المتتالية: تُعد من أبسط وأسهل الغُرز، وتعتمد على التكرار، وتُستخدم غالبًا لوصل قطعتين من القماش ببعضهما، وإصلاح الثقوب.
    • غُرزة البطانية: تُستخدم عادةً في نهاية البطانيات، ويُمكن استخدامها كأُسلوب زُخرفي.
    • غُرزة الأطراف: هي الغُرز التي تظهر على الجانب الأيمن من الملابس، وهي الغُرزة المُستخدمة في خياطة جيوب بناطيل الجينز.
  • غُرز ماكينة الخياطة: منها ما يلي:
    • غُرزة مُستقيمة: هي الغُرزة الأكثر استخدامًا في الماكينات، والتي تُستخدم لخياطة قطعتين من القماش.
    • غُرزة التعرُّج: هي الغُرزة التي تظهر على شكل قمم صغيرة وتُسمى بغُرزة "Zig Zag".


مراحل تطور الخياطة

ظهرت الخياطة مُنذ حوالي 45 ألف سنة قبل الميلاد بعد أن زادت حاجة الإنسان إلى ملابس دافئة؛ إذ إنه وَصَل قطع الجلود ببعضها من خلال صُنع ثقوب بجلود الحيوانات باستخدام أدوات مُدببة، ثُم بدأ بابتكار أدوات تُساعده في عملية الخياطة، واختُرعت أول إبرة في آسيا منذ حوالي 40 ألف سنة قبل الميلاد وكانت من العاج والعظام، وانتشرت إلى أن وصلت إلى أمريكا الشمالية وشمال أوروبا، ثُم تطورت الإبرة وأصبحت تُصنع من البرونز وكان ذلك مُنذ حوالي 3 آلاف سنة قبل الميلاد، ورغم أن وزنها خفيف إلا أنها كانت سميكةً وغير قوية، ثُم صُنعت الإبر من الحديد؛ إلا أنها كانت ضعيفةً أيضًا إلى أن صنعوا الإبر الصلبة الموجودة[٦]، ومع مرور الوقت اخترع الإنسان آلات الخياطة الميكانيكية وسُجلت أول براءة اختراع مُرتبطة بالخياطة الميكانيكية في 1755 ميلادي وكانت عبارة عن إبرة مُصممة لآلة خياطة[٧]، ومرّت آلة الخياطة بالعديد من المحاولات لتطويرها كالآتي[٧]:

  • حصل المخترع الإنجليزي توماس سانت على أول براءة اختراع لاختراعه آلة خياطة كاملة في عام 1790م، وكانت عبارة عن خرزة مثقوبة وإبرة تمر عبر الثقب.
  • صنع المُخترع الألماني بالثازار كريمز آلة خياطة أوتوماتيكية في عام 1810م؛ إلا أنه لم يحصل على براءة اختراع لأن الآلة لم تكن تعمل جيدًا.
  • حصل كُل من توماس ستون وجيمس هندرسون براءة اختراع في عام 1804م؛ لاختراعهما آلة خياطة تُحاكي الخياطة اليدوية، وحصل سكوت جون في العام نفسه على براءة اختراع عن آلة تطريز ذات إبر مُتعددة.
  • حصل جوزيف مادسبيرجر على براءة اختراع في عام 1814م نتيجة قيامه بعدة محاولات لاختراع آلة خياطة رغم أن هذه المحاولات لم تكن ناجحةً.
  • اخترع جون آدمز وجون نولز أول آلة خياطة أمريكية في عام 1818م؛ إلا أن الآلة فشلت في الخياطة.
  • اخترع الفرنسي بارتيميلي ثيمونييه أول آلة خياطة وظيفية في عام 1830م.
  • اختُرعت آلات الخياطة الكهربائية في عام 1905م، والتي استُخدمت في المنازل ومصانع الألبسة.


طريقة أخذ المقاسات للخياطة

إن سر الملابس المناسبة، هو القياسات التي تحدد حجم نمط الخياطة، وتُوجد بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند أخذ القياسات [٨]، ومنها:

  • التحرر من حمالة الصدر، عند أخذ محيط الصدر فهو يؤثر على القياسات، إلا إذا كان الفستان يحتاج لارتداء حمالة صدر، فيمكن أخذ القياسات مع وجودها.
  • الوقف أمام المرآة في حال كان الشخص يقيس نفسه بنفسه، وطلب المساعدة في حالة قياس طول الظهر.
  • استخدام متر قياس مرن ويمكن التحكم به وأن يكون مناسبًا.
  • الوقوف بانتصاب أثناء القياس، والتنفس بطريقة طبيعية، والتأكد بأن متر القياس على الجسم مريح.


المراجع

  1. "Fashion Design: Definition & Types", study, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. "How to Design Clothes", wikihow,2019-4-4، Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. Debbie Colgrove , "Essential Sewing Tools and Equipment"، thesprucecrafts, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  4. KATRINA , "15 Sewing Tools You Need For A Complete Starter Toolkit"، katrinakaycreations, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  5. "Types of stitches and their uses", legit.ng, Retrieved 10-1-2020. Edited.
  6. "Essential Sewing Tools and Equipment", thesprucecrafts, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "History of the Sewing Machine", thoughtco, Retrieved 10-1-2020. Edited.
  8. Meg Healy (2016-6-23), "A Seamstress Offers Her Tricks to Taking Accurate Body Measurements"، marthastewart, Retrieved 2019-11-9. Edited.
445 مشاهدة