كيف أسعد نفسي وزوجي وأولادي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٣ ، ١١ مايو ٢٠٢٠
كيف أسعد نفسي وزوجي وأولادي؟

أهمية السعادة في جوانب حياتنا

تعد السعادة واحدة من الجوانب المهمة في حياة الإنسان، إذ يرتبط هذا المفهوم بالرفاهية والرضا، وللسعادة عدد من الفوائد الإيجابية في عدة مجالات منها الصداقة، والزواج، والأعمال الخيرية، ويعد الأشخاص السعداء ذوي أثر إيجابي على الآخرين، فهم يبتسمون أكثر، ويمارسون الرياضة، ولا يشعرون بالغيرة من الآخرين، كما أنهم يتمتعون بصحة أكبر، ولديهم طاقة إبداعية وإنتاجية كبيرة، وترتبط السعادة بالصحة النفسية ارتباطًا وثيقًا، إذ يعد الأشخاص السعداء هم الأكثر صحة نفسيًّا، كما أن السعادة تحمي من الأمراض العقلية، وهي أولوية لدى العديد من الباحثين والأطباء والمعلمين والمهنيين[١]، وقد يتملك الإنسان عددًا من المشاعر السلبية التي تثير الكآبة لديه، ولهذا يجب أن لا يجعل تلك المشاعر تسيطر عليه، إذ إنّ السعادة تجعل الإنسان أكثر حيوية وقادرًا على تغيير حياة من حوله بإيجابية.[٢]


كيف تسعدين نفسكِ؟

عليكِ أن تكوني على دراية تامة بأن الشعور بالسعادة يعزز معنى الحياة لديكِ، ويمكّنكِ من تحديد الهدف من الحياة، فمن الممكن أن تشعري بالسعادة في حال الحصول على تجربة إيجابية مثل عمل شيء أو نشاط تحبينه، أو قراءة كتاب، أو الاستماع لموسيقاكِ المفضّلة، أو حتى تناول فطور جيد على أبسط الأحوال، كما أن عدم تسبّبكِ بمشكلة طوال اليوم يعزز تقديركِ لذاتكِ، ويشعركِ بالسعادة، بالإضافة لتعلم القدرة على التخلص من المشاعر السلبية، وذلك لأنها تؤثر على نشاط الدماغ فتبدئين بالتفكير كثيرًا عوضًا عن الشعور بالسعادة.[٣]


كيف تسعدين زوجكِ؟

من أجل أن يشعر الزوج بالسعادة، يجب أن تشعريه بالرومانسية والحب، وأن تحرصي على فعل كل ما يساعد على زيادة الرابطة الزوجية بينكما، ومن تلك الأمور ما يلي:[٤]

  • الاهتمام بمشاعر الزوج والابتعاد عن النقد، وإشعاره بأنكِ فخورة به وتعزيز ذلك الشعور لديه.
  • مفاجأة الزوج بصُنع الحلويات المفضلة لديه.
  • إظهار الاحترام بالكلام والفعل، والاعتذار عند فعل أمر خاطئ.[٥]
  • الاهتمام بهواياته ومشاركته بها، ولا يعني ذلك المشاركة بالكامل، بل من الممكن أن تشتري واحدة من الأدوات التي تتفق مع هوايته مثلًا.
  • عليكِ ترك الأمور تسير في طريقها في حال حدوث أمر مزعج أو مشكلة ما، وعدم التركيز عليها لإحداث خلاف بينكما.
  • عليكِ أن تكوني نفسكِ بتصرفاتكِ، وأن تمتلكي الثقة الكبيرة بنفسكِ دائمًا.


كيف تسعدين أولادكِ؟

إن تقديمكِ السعادة لأولادكِ منذ نعومة أظافرهم تمكنهم من الحصول على عدد من المهارات، وتمكنهم من النجاح في حياتهم، ومن الأمور التي تسعدين بها أولادكِ ما يلي:[٦]

  • أتيحي الفرصة لأولادكِ باللعب خارج المنزل، وتسلق الأشجار واللعب بالتراب، إذ أثبتت واحدة من الدراسات بأن روائح الطبيعة تغير مزاج الطفل وتجعله سعيدًا.
  • حددي وقتًا لجلوس أولادكِ على الهواتف الذكية والأجهزة الرقمية، إذ أثبتت واحدة من الدراسات التي نُشرت في مجلة أيموشن عام 2018، بأن سعادة فئة المراهقين تزيد عند تقليل جلوسهم على الأجهزة الرقمية وممارستهم للأنشطة الحركية.
  • عززي شعور أولادكِ بالامتنان والشكر، مما يجعلهم يحصلون على علاقات أفضل، ويعزز شعورهم بالسعادة.
  • توقعي حصول أولادكِ على درجات أكاديمية مرتفعة، شريطة أن تكون مرتبطة بالمرونة الدراسية والاجتماعية، لأن هذا الأمر يساعد على أن يكون أداء الأولاد أفضل ولفترة طويلة، لكن يجب أن لا يكون لديكِ توقعات بأن يكون أولادكِ مثاليين، لأن هذا الأمر سوف يجعله يتخلى عن أهدافه، ويعرضه لأخطار الأمراض النفسية.


المراجع

  1. Courtney E. Ackerman (15-4-2020), "What Is Happiness and Why Is It Important?"، positivepsychology, Retrieved 8-5-2020. Edited.
  2. Jeff Durham (16-9-2019), "Why is Happiness so Important?"، lifecoachexpert, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  3. Meg Selig (28-7-2016), "10 Ways to Make Yourself Happier in 30 Seconds or Less"، psychologytoday, Retrieved 10-5-2020. Edited.
  4. "How To Make Your Husband Happy", everydayhealth,17-11-2017، Retrieved 10-5-2020. Edited.
  5. "How to Keep Your Husband Happy", pairedlife,17-6-2019، Retrieved 10-5-2020. Edited.
  6. Amy Morin (19-2-2020), "How to Raise Happy Kids for Success in Life"، verywellfamily, Retrieved 10-5-2020. Edited.