اسباب الغيرة عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
اسباب الغيرة عند الاطفال

الأطفال هم زينة كل بيت، وعلى الوالدين أن ينتبهوا جيدًا إلى صحتهم النفسية والجسدية، حتى يكبرون بشكل سوي وبعيد عن أي مشاكل، ومن خلال هذا المقال سنتطرق إلى أهم المشاكل التي يواجهها الأهل مع أولادهم، وهي مشكلة الغيرة بين الأطفال، وسنتطرق إلى أسباب هذه المشكلة، وما هي الحلول المقترحة لهذه المشكلة.

الغيرة بين الأطفال من المشاكل التي لا يخلو منها أي بيت، ومن أهم أسباب هذه الغيرة نذكر ما يلي:

  • شعور الطفل بالنقص بين أقرانه، وهذا الأمر يولِّد عنده تراجعًا في ثقته بنفسه، ولعل أهم الأسباب وراء هذا الأمر الشعور بأنه أقل جمالًا ممن هم حوله، أو أنه لا يمتلك الذكاء الذي يمتلكونه خاصة في إطار المدرسة، فكل هذه الأمور تجعل الطفل يشعر بالغيرة ممن هم حوله من أطفال، سواء كانوا إخوته أو أصدقاءه أو زملاءه في المدرسة.
  • أن يكون الطفل بطبيعته أنانيًا ويحب التملك، حيث تجده يريد الاستحواذ على حب والديه له وحده، كما أنه يريد أن يحصل على اهتمام المعلمة وحده، وهذه الأنانية فيه تجعله يشعر بالغيرة تجاه أي شخص يمكن أن ينافسه في هذا.
  • ولادة مولود جديد في العائلة، وهذا الأمر يبدو واضح جدًا خاصةً في حال كان الطفل وحيدًا لأهله، فإن قدوم الأخ الجديد سيحوِّل كل الاهتمام عنه، وهذا الأمر يجعل الطفل يغار غيرة قد تصل به إلى إيذاء أخيه الجديد.
  • الوضع المالي للأسرة، فتجد الطفل الذي يعيش في الأسرة ذات الدخل المتدني يشعر بالغيرة الكبيرة من أصحابه في المدرسة الذي ينحدرون من أُسر ذات مستوى معيشي أفضل، فتجده يشعر بالغيرة مما يملكون من ألعاب وأشياء لا يستطيع أهله توفيرها له.
  • التعامل الخاطئ من الأهل، حيث إن بعض الأمهات تفضل الابن الصغير على الكبير أو المتفوق على المتراجع دراسيًا، وهذا الأمر يجعل الطفل يشعر بالغيرة من أخيه، كما أن هذا الأمر يبدو جليًا في البيئات الصفية، فتجد الطلاب يغارون من المتفوق لأنه متفرد بحب المعلمة دونًا عن الجميع.
  • المديح المبالغ فيه للآخرين أمام الطفل يجعله يشعر بالغيرة منهم.

 

ولأن مشكلة الغيرة مشكلة لا يمكن الاستهانة بها، سنقترح بعض الحلول التي يمكن أن تساهم في حل هذه المشكلة، ومن هذه الحلول نذكر ما يلي:

  • أن يحاول الأهل زرع الثقة في الطفل، من خلال مدحه وذكر ميِّزاته أمام إخوته وأصدقائه بشكل مستمر.
  • على الأهل أن يتجنبوا معاقبة الطفل أمام إخوته أو أقرانه.
  • تنبيه الطفل أن الحياة مقسمة إلى طبقات، وأن وجود المال مع أسرة لا يعني أنها الأفضل، وأن أصحاب المال ليسوا بالضرورة هم السعداء، وتوضيح مبدأ الرزق للطفل، وأن الله يعطي الجميع حسب حاجته ولحكمةٍ لا نعلمها نحن.
  • تنمية الروح الرياضية داخل الطفل، ودفعه إلى حب الجميع حتى لو كانوا أفضل منه في الدراسة أو الذكاء، وإخباره أن الفشل في أي أمر ليس نهاية العالم، وأن كل منا له جوانب تميزه عن الآخرين.
  • تقبل عيوب الطفل كما هي، وعدم النفور منها حتى لا يكون لها تأثير على نفسيته خاصة إذا كانت هذه العيوب خلقية ولها علاقة في شكله الخارجي.
  • في حال قدوم طفل جديد إلى الأسرة، يجب أن لا يُحوَّل اهتمام الأم والأب له بشكل ملحوظ، بل يجب الاهتمام بمشاعر طفلها، وأن تطلب منه أن يساعدها في الطفل الجديد، وأن تُشعِره الأم أنه مسؤول عنه.