اجمل بيت في المدح

اجمل بيت في المدح

شعر المدح

المدح أحد أغراض الشعر العربي، ويعرف بأنه حسن الثناء، وهو ذكر لمحاسن الممدوح وهو عكس الهجاء، أما من حيث النشأة فقد كان المديح من أوائل الفنون التي ظهرت في الشعر العربي، فقد كان له ظهور في العصر الجاهلي قبل مجيء الإسلام، ولكنه في الغالب كان يأتي في قصائد الغزل، ويعد بعض النقاد الغزل جزءًا من المدح، إذ إنه يعتمد على ذكر محاسن المحبوبة، وتوجد نماذج شعرية متعددة لشعر المدح في العصر الجاهلي، منها قصيدة لامرئ القيس لمّا مدح قبيلة تميم عندما أجاروه، وقصيدة لزهير بن أبي سلمى عندما مدح هرم بن سنان وحارث بن عوف عندما أنهوا النزاع بين قبيلتي عبس وذبيان، والذي دام أكثر من أربعين سنة، وفيما يلي من المقال ذكر لبعض أجمل أبيات المدح التي قالتها العرب.[١]


أجمل بيت في المدح

تعددت قصائد المدح التي قالها الشعراء على مر العصور، والجمال في الأبيات الشعرية متفاوت، فيمكن أن يحكم النقاد على بيت شعري بأنه أجمل الشعر في المدح، ثم يأتي غيرهم فيطرحوا بيتًا آخر، وفيما يلي بعض أمدح أبيات الشعر التي قالتها العرب:[٢]

  • بيت شعري للخنساء تقول فيه:

وإن صخرًا لتأتمُّ الهداة به

كأنه علم في رأسه نار
  • بيت شعري لزهير بن أبي سلمى يقول فيه:

تراه إذا ما جئته متهللًا

كأنك معطيه الذي أنت سائله
  • بيت شعري لجرير يقول فيه:

ألستم خير من ركب المطايا

وأندى العالمين بطون راح
  • بيت شعري للأخطل‏ يقول فيه:

شُمسُ العداوةِ حتى يُستقادَ لهم

وأعظم الناس أحلامًا إذا قدروا
  • بيت شعري لحسان بن ثابت يمدح بني جفنة‏:‏

يُغشَوْنُ حتى ما تهر كلابهم

لا يسألون عن السواد المقبل
  • بيت شعري للأعشى يقول فيه‏:‏

فتى لو ينادي الشمس ألقت قناعها

أو القمر الساري لألقى المقالدا
  • بيت شعري لأبي الطمحان القيني يقول فيه‏:‏

أضاءت لهم أحسابهم ووجوههم

دجى الليل حتى نظم الجزع ثاقبه


أغراض الشعر العربي

يختلف الغرض الشعري باختلاف قضايا الناس، ومنذ نشأة الشعر تعددت موضوعاته التي قيل فيها، كما أنه كان للبيئة المحيطة بالشاعر دور في اختلاف القضايا الشعرية التي يتحدث عنها، ومن أغراض الشعر العربي:[٣]

  • الغزل: يعد الغزل أحد الأغراض الشعرية المهمة والتي أكثر الشعراء من قول الشعر فيها، كما أن نشأته بدأت مع بدايات الشعر واستمر حتى العصر الحديث.
  • الحماسة والفخر: وهو من أهم الأغراض الشعرية التي كانت منتشرة في العصر الجاهلي، إذ افتخر الشعراء بقبائلهم وأنسابهم وأصلهم ومنبتهم، وهو ما كان يعرف أيضًا بالعصبية القبلية، وقد نهى الإسلام عن هذه العصبية.
  • الهجاء: وهو أيضًا أحد الأغراض الشعرية التي كان لها انتشار في العصر الجاهلي بسبب الحروب التي كانت تنشب بين القبائل، فكان يهجوا بعضهم بعضًا، فالشعر كان له أثر قوي على نفوسهم، وكانوا يستعملونه كسلاح لتثبيط عزيمة خصمهم.
  • الوصف: يعد من أكثر الأغراض الشعرية انتشارًا في القديم والحديث، ومنه وصف الأرض والرحل والبيئة، وكان الشعراء يصفون كل ما تقع عليه أعينهم حتى تبقى ذكراه معلقة في نفوسهم.
  • الرثاء: وهو مدح ولكن الممدوح متوفى، ويتسم بأنه شعر بكائي مصحوب بالأسى والحزن على فقد شخص عزيز، وهو شعر قديم النشأة ترجع بداياته إلى العصر الجاهلي، وأشهر شهراء هذا الميدان الشاعرة المخضرمة الخنساء التي عاشت في الجاهلية والإسلام، إذ رثت أخاها صخرًا عندما قُتِل.
  • الحكمة: وهي غرض شعري هدفه النصح والإرشاد، وتقديم الأفكار والآراء الهادفة بأسلوب سلس، كما أنه شعر يحث الناس على طريق الخير والفضيلة، وينصحهم بالابتعاد عن طريق الشر والرذيلة.


بعض قصائد المديح النبوي

مدح الله تعالى رسوله -صلى الله عليه وسلم- في القرآن الكريم، فقال سبحانه: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4]، وقد ظهر عدد من الشعراء وكتبوا قصائد في مدح الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وشعر المديح النبوي هو شعر مدح فيه الشعراء الرسول -صلى الله عليه وسلم- وذكروا محاسنه وصفاته الخَلقية والخُلقية، ومن هذه القصائد:[٤]

  • قصيدة للشاعر أحمد شوقي يقول فيها:

وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ

وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ

الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ

لِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بِهِ بُشَراءُ

وَالـعَـرشُ يَزهو وَالحَظيرَةُ تَزدَهي

وَالـمُـنـتَـهى وَالسِدرَةُ العَصماءُ

وَحَـديـقَـةُ الفُرقانِ ضاحِكَةُ الرُبا

بِـالـتُـرجُـمـانِ شَـذِيَّةٌ غَنّاءُ

يـا خَـيـرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً

مِـن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا

بَـيـتُ الـنَـبِـيّينَ الَّذي لا يَلتَقي

إِلّا الـحَـنـائِـفُ فـيهِ وَالحُنَفاءُ

خَـيـرُ الأُبُـوَّةِ حـازَهُـم لَكَ آدَمٌ

دونَ الأَنــامِ وَأَحــرَزَت حَـوّاءُ

هُـم أَدرَكـوا عِـزَّ النُبُوَّةِ وَاِنتَهَت

فـيـهـا إِلَـيـكَ الـعِزَّةُ القَعساءُ
  • قصيدة للبوصيري يقول فيها:

مُحَمَّدٌ أَشْرَفُ الأعْرَابِ والعَجَمِ

مُحَمَّدٌ خَيْرٌ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمِ

مُحَمَّدٌ باسِطُ المَعْرُوفِ جَامِعُهُ

مُحَمَّدٌ صاحِبُ الإِحْسانِ والكَرَمِ

مُحَمَّدٌ تاجُ رُسْلٍ اللهِ قاطِبَةً

مُحَمَّدٌ صادِقُ الأٌقْوَالِ والكَلِمِ

مُحَمَّدٌ ثابِتُ المِيثاقِ حافِظُهُ

مُحَمَّدٌ طيِّبُ الأخْلاقِ والشِّيَمِ

مُحَمَّدٌ خُبِيَتْ بالنُّورِ طِينَتُهُ

مُحَمَّدٌ لَمْ يَزَلْ نُورًا مِنَ القِدَمِ

مُحَمَّدٌ حاكِمٌ بالعَدْلِ ذُو شَرَفٍ

مُحَمَّدٌ مَعْدِنُ الإنْعامِ وَالحِكَمِ

مُحَمَّدٌ خَيْرُ خَلْقِ اللهِ مِنْ مُضَرٍ

مُحَمَّدٌ خَيْرُ رُسْلِ اللهِ كُلِّهِمِ

مُحَمَّدٌ دِينُهُ حَقَّ النَّذِرُ بِهِ

مُحَمَّدٌ مُجْمَلٌ حَقًَا عَلَى عَلَم
  • قصيدة لنزار قباني يقول فيها:

عز الورود وطال فيك أوام

وأرقت وحدي والأنام نيام

ورد الجميع ومن سناك تزودوا

وطردت عن نبع السنى وأقاموا

ومنعت حتى أن أحوم ولم أكد

وتقطعت نفسي عليك وحاموا

قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقت

أبواب مدحك فالحروف عقام

أدنوا فأذكر ما جنيت فأنثني

خجلًا تضيق بحملي الأقدام

أمن الحضيض أريد لمسًا للذرى

جل المقام فلا يطال مقام

وزري يكبلني ويخرسني الأسى

فيموت في طرف اللسان كلام

يممت نحوك يا حبيب الله في

شوق تقض مضاجعي الآثام
  • قصيدة لابن الخياط يقول فيها:

كلُّ القُلوبِ إلىَ الحبيبِ تَمِيْلُ

وَمعَيِ بِهـَذَا شـَـاهدٌ وَدَلِيِــــلُ

أَمَّا الــدَّلِيِلُ إذَا ذَكرتَ محمدًا

فَتَرَى دُمُوعَ العَارِفِيْنَ تسيلُ

هَذَا مَقَالِيِ فِيْكَ يَا شَرَفَ الْوَرَى

وَمَدحِي فِيْكَ يَا رسُولَ اللهِ قَلِيلُ

هَذَا رَسُــولُ اللهِ هذا المُصْطَفَىَ

هَذَا لِـــرَبِ العـــَـالمينَ رَسُــولُ

إِنْ صــَادَفَتْنِيِ مِنْ لَدنْكَ عِنَايَةٌ

لِأَزُوُرَ طَيْبَةَ والــنَّخِـَيلَ جَمِيلُ

يَا سَيِّدَ الكَوْنينِ يَا عَــلمَ الهُدىَ

هَذَا المُتيَمُ فيِ حِمـَـــاكَ نَزِيــلُ

هَذَا النبيُّ الْهَاَشِميُ مُحَمَّدٌ

هَذَا لكلِّ العـَـــالمينَ رَسُـــولُ

هَذَا الـَّـــذِيِ رَدَّ العُــــُيونَ بِكَفِّهِ

لَمَّاَ بَدَتْ فَوْقَ الـــخُدَودِ تَسِـْيلُ


المراجع

  1. "المدح في الشعرالعربي القدیم"، diwanalarab، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  2. "أمدح بيت قالته العرب"، al-eman، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  3. "بحث حول أغراض الشعر العربي"، bo7ooth.info، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  4. "أجمل القصائد في مدح الرسول"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.