كيف تتمكنين من العمل الإضافي؟

كيف تتمكنين من العمل الإضافي؟

مفهوم العمل الإضافي

يُشير مفهوم العمل الإضافي إلى العمل لساعات خارج الساعات المشروعة أو الموكلة للموظف والمتفّق عليها في عقد العمل، وبصورة أخرى هو العمل خارج جدول العمل القياسي، ويختلف معدل الأجر الذي يمكن أن تتقاضيه على هذه الساعات باختلاف الشروط المفصّلة للعقد، والرّاجح أن أجر الساعة الإضافية الواحدة يتراوح من الضعف والنصف إلى ضعفي أجر الساعة العادية، وتجدر الإشارة إلى أنّ ساعات العمل الإضافي تُحتسب ما بعد عدد الساعات المطلوبة من الموظف في العقد[١].


كيف تتمكنين من العمل الإضافي؟

قد يُسبب لكِ العمل الإضافي الإرهاق والقلق والتوتر وبصفتكِ الموظفة العظيمة الكادحة؛ إليكِ بعض الإجراءات التي بدورها تمكنّكِ من العمل الإضافي لضمان استمرار سعيكِ ومشاركتك وإبداعك[٢]:

  • خذي قيلولةً: بلا شك سيستفيد بدنكِ وعقلكِ من القيلولة التي تأخذكِ خارج نوبات العمل المرهقة وستُعزز مستويات طاقتكِ وستزيد من تحفيزكِ وستُعيد التركيز إلى عقلكِ.
  • عدّلي بيئة مكوثكِ باستمرار: كلما شعرتِ بانخفاض تركيزكِ سارعي إلى الخروج نحو بيئة جديدة مثل التوجّه إلى غرفة الاستراحة أو مقهى قريب من مكان عملكِ أو مكتب غير الجالسة فيه.
  • أنشئي قائمة مهام: اكتبي قائمةً بعناصر مهامكِ الفعليّة التي تنوين إتمامها وضعي علامة X صوب كل عنصر من هذه القائمة عند إنجازها؛ إذ يزيد ذلك من تحفيزكِ للاستمرار.


تعرّفي على أسباب التوجه للعمل الإضافي

قد يكون عملكِ الإضافي بمثابة شيء لا بدّ منه وتحتاجين إليه عند اقتراب موعد التزاماتكِ الطارئة أو في حال توكيلكِ لإنجاز مهام أحد زملاء العمل عند تعطّله وربما لتلبية نداء فريق عملكِ في مواسم ذروة الانشغال، ونعرض لكِ فيما يأتي أسباب التوجه للعمل الإضافي فتعرّفي عليها لتعزّزي من حياتكِ المهنية[٣]:

  • العمل الإضافي يساعدكِ في كسب مرتّب ثانوي لتغطية مصروفاتكِ أو لزيادة مدخراتكِ المالية.
  • يُثري حياتكِ المهنية؛ إذ يُعد وسيلةً لإقناع الإدارة العليا في الشركة لإظهار مدى تفانيكِ في العمل خصوصًا عند حضوركِ المميّز وعدم تراخيكِ في إنجاز المهام.
  • يغنيكِ عن العمل في وظيفة أخرى؛ فبدلًا من امتهانكِ لوظيفة بعيدة عن مجالكِ يمكنكِ الاستفادة من العمل الإضافي باعتباره المكمّل لما تحتاجينه من مردود الوظيفة الثانية.


انتبهي لهذه الأمور أثناء العمل الإضافي

عزيزتي، سواء أكنتِ مخيّرةً أو مضطرّةً للعمل الإضافي فقد تواجهين بعض المخاطر على صحتكِ الجسديّة والنفسية والاجتماعية، وعليكِ أن تنتبهي جيدًا عند الشروع بالعمل الإضافي وتأخذي الأمور التالية على محمل الجِد لأن صحتكِ عنوان حياتكِ[٣]:

  • تجنّبي الجلوس مطولًا على الكرسي وأمام شاشة الحاسوب واعتادي على التجّول حول المكتب لتحسين أداء دورتكِ الدموية.
  • لا تترددّي من طلب الحصول على المساعدة في حال شعرتِ بالإرهاق من المسؤوليات في عملكِ.
  • وازني بين علاقتكِ الأسرية وعملكِ، إذ إنّ ساعات العمل الطويلة تجعل منكِ أقل اهتمامًا لممارسة نشاطاتكِ الروتينية ومساعيكِ العائلية.


المراجع

  1. "?What is overtime", sage, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  2. "overtime-wont-make-you-more-productive", medium, Retrieved 18-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "working-overtime", careeraddict, Retrieved 19-5-2020. Edited.
220 مشاهدة