ما هو تنمّر وسائل التواصل الاجتماعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٠ ، ٦ مايو ٢٠٢٠
ما هو تنمّر وسائل التواصل الاجتماعي

ما هو تنمر وسائل التواصل الاجتماعي؟

التنمر هو سلوك عدواني متنوع الأساليب قد تتعرضين له أو يتعرض أبنائكِ ومعارفكِ له، ويمكن أن يكون جسديًّا كالضرب أو السرقة أو التحرّش، ويمكن أن يكون لفظيًّا كالسخرية والإهانة اللفظية والتهديد، كما يمكن أن يكون التنمر عبر الإنترنت وعبر الهواتف الذكية ورسائل البريد الإلكتروني ووسائل الاتصال الاجتماعي، والهدف منها المضايقة أو التهديد أو الإذلال وهذا النوع من التنمّر لا يتطلب المواجهة ولا يتطلب قوة جسدية كالأنواع الأخرى، ولذلك قد يستمر على مدار اليوم وطيلة أيام الأسبوع، ولا يقل ضررًا وتأثيرًا عن الأنواع الأخرى من التنمّر، بل ربما يزيد عليها؛ لأنه قد يصعب في بعض الأحيان تجنبكِ له، ويستخدم المتنمرون أساليب عديدة تختلف بين إرسال الرسائل أو اختراق البريد الإلكتروني وسرقة هوية من يتنمرون عليهم عبر الإنترنت أو إنشاء صفحات أو مواقع خاصة لإهانة شخص معين.


عادةً ما تختلف أساليب التنمر بين الجنسين فكما أنّ التنمر بالضرب أو الأفعال الجسدية شائع عند الذكور في التنمر على أرض الواقع فالشائع عندهم في التنمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي هو التنمر المرتبط بالجنس، بينما ينتشر التنمر اللفظي بين الفتيات عادةً، فيكون التنمر عندهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق نشر الأكاذيب والأسرار والفضائح أو الاستبعاد من قوائم الأصدقاء، وللتنمر أسباب متعددة منها رغبة المتنمر بلفت الانتباه أو كسب شهرة أو شعوره بالغيرة أو تعرّضه للتنمر وقد يستخدم التنمر كوسيلة للهروب من المشكلات الشخصية[١][٢].


كيف يمكن الحد من تنمر وسائل التواصل الاجتماعي؟

تقع مسؤولية الحد من التنمر على عاتق جميع أفراد المجتمع لأنّ هذا الأمر يُعدّ ضروريًّا للمحافظة على سلامة ضحايا التنمر من الأطفال أو المراهقين أو البالغين لما قد يتعرضون له من أذًى نفسي وجسدي، فالعمل على التغلب على هذا الأذى ومساعدة الناس في استعادة سعادتهم وثقتهم مسؤولية مشتركة[٣]، ومن الوسائل التي تساعدكِ على الحد من تنمر وسائل التواصل الاجتماعي ما يأتي[٤][٥][٦]:

  • تجنبي إعادة إرسال أو نشر ما ترينه مستخدمًا للإساءة أو التنمر على شخص ما، لأنّ هذا يزيد من حجم المشكلة، وحاولي أن تنصحي المتنمرين وتشرحي لهم حجم الأذى الذي قد يلحق بالأشخاص نتيجة هذا التنمر بلغة قوية.
  • اتخذي إجراءً حازمًا، مثل الحظر أو الإبلاغ عن المتنمرين وهذا سيشعرهم بأنكِ لا تتهاونين في موضوع التنمر، وتصرفي بهدوء وحكمة لأنّه عادةً ما يكون هدف المتنمرين الاستفزاز والإزعاج.
  • توعية أطفالكِ حول الموضوع هي خطوة مهمة؛ تحدثي معهم عن ماهية هذا التنمر واشرحي لهم إرشادات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي المناسبة لأعمارهم، وعن أهمية حفظ المعلومات الشخصية وحمايتها وعن ضرورة تجاهل الرسائل غير اللائقة وعدم الرد عليها، وأشعريهم بأهمية إخباركِ بأريحية في حال تعرضهم لمثل هذه المشكلة، فقد يتجنب بعض الأطفال إخبار ذويهم عن المشكلة لئلا يمنعوهم من استخدام الإنترنت أو الهاتف المحمول.
  • في حال تعرض طفلكِ للتنمر فعليكِ إشعاره بالاطمئنان والدعم وأخبريه أن هذه المشكلة ليست ناجمة عنه، وإذا كان المتنمر من محيط مدرسته أبلغي المسؤولين إذ إن الكثير من المدراس لديها استراتيجيات للتعامل مع التنمر، وتعاملي بسرية وحذر لأن الاستجابة العلنية قد تؤذي طفلك.
  • وثّقي أدلة التنمر واحظري المتنمر وأقنعي أطفالك بالتقليل من الوقت الذي يقضونه على الإنترنت، كما يمكنكِ نقل جهاز الحاسوب الخاص بهم ووضعه في مكان يسهل عليكِ مراقبته ويساعد على الحد من استخدامه، وشجعي أطفالكِ ومن يتعرضون للتنمر على طلب الدعم ويمكنك ِإبلاغ الشرطة إذا استدعي الأمر ذلك.
  • في حال اكتشافكِ أن طفلكِ هو من يتنمّر على أصدقائه، تحدثي معه وأشعريه بموقفكِ الحازم على الفور ثم حاولي معرفة جذر المشكلة والدافع وراء تصرف طفلكِ، وحدّدي وقتًا للتحدث مع زملائه بصراحة واشرحي لهم عن أهمية بناء صداقات حقيقية، واحرصي على الحفاظ على هدوئكِ أثناء التحدث ولا تستخدمي لغة مهينة، بالإضافة إلى ذلك يمكنكِ معاقبته من خلال مصادرة جهاز الحاسوب الخاص به أو هاتفه المحمول الذي يستخدمه للتنمر على أصدقائه وإذا كان هذا التصرف ناتجًا من علاقته مع من يتنمرون أيضًا فاقطعي صلته بهم، والهدف من هذه العقوبات هي أن يفهم ويدرك مدى خطورة تصرفه وأنه لا مجال للتسامح في هذا الموضوع[٧].


ما هي الآثار السلبية لتنمر وسائل التواصل الاجتماعي؟

التعرض للتنمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي له آثار سلبية عديدة طويلة المدى على ضحايا هذا التنمر من مختلف الأعمار بما فيهم الأطفال أو المراهقين وحتى البالغين، ومن هذه الآثار السلبية التي يمكن أن تظهر على طفلكِ أو على المحيطين بكِ:[٨][٥][٦]:

  • الشعور بالضيق الشديد والخوف والعجز والإهانة والخجل وحتى الشعور بالذنب وانخفاض الثقة بالنفس خصوصًا عند الفتيات المراهقات اللواتي يتعرضن للتنمر بسبب مظهرهن.
  • ارتفاع احتمالية الإصابة بالأمراض النفسية، كالاكتئاب والقلق ونوبات الهلع وقد يتبادر لذهن البعض أفكار انتحارية والبدء بتعاطي المخدرات والكحول، وقد وُجد أنّ كثيرًا من الحالات التي تعرّضت للتنمر أقدمت على فعل خطير كهذا.
  • الانسحاب من الجو الأسري وزيادة أوقات العزلة وتقليل محيط الأصدقاء، وتدني المستوى التحصيلي في المدرسة أو التهرب من الذهاب للمدرسة أو العمل وصعوبة في التركيز والتشتت بسبب الانشغال بالتفكير في كيفية تجنب هذا التنمر.
  • تغيير في الشخصية كزيادة الغضب وكثرة البكاء وعدم الاستمتاع بالأعمال والأنشطة التي كانت سببًا في الحماس والتحفيز، وفقدان الدافع وزيادة الجدل مع الآباء أو المعلمين واستخدام العنف.
  • رفض الأطفال المعرضين للتنمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي مشاركة ذويهم ما يفعلونه على الإنترنت، وزيادة مفاجئة أو انخفاض في الوقت الذي يقضونه عليه، وقد يلجأ بعضهم إلى تعطيل حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.
  • اضطرابات في الأكل واضطرابات النوم كقلة النوم أو الكوابيس المستمرة[٩].


المراجع

  1. "Bullying and Cyberbullying", helpguide, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  2. "Bullying on Social Media", plannedparenthood, Retrieved 1-5-2020. Edited.
  3. "Cyber-bullying Awareness", elunanetwork, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  4. "How to Fight Adult Cyberbullying", techwalla,10-2-2017، Retrieved 2-5-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "What Is Cyberbullying?", nuedusec,22-11-2019، Retrieved 2-5-2020. Edited.
  6. ^ أ ب LISAWHELAN (6-11-2017), "What are the effects of cyberbullying?"، engage-education, Retrieved 2-5-2020.
  7. Sherri Gordon (2-8-2019), "10 Ways to Discipline Your Child for Bullying Others"، verywellfamily, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  8. "Effects of cyber bullying", bullying, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  9. Luana PASCU, "What are the effects of cyberbullying?"، bitdefender, Retrieved 2-5-2020. Edited.