سوء استخدام الانترنت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٢٠ مارس ٢٠١٩
سوء استخدام الانترنت

الإنترنت

تمكنت الشبكة العنكبوتية من تحويل العالم لقرية صغيرة رغم وجود الفواصل، والحدود الزمانية والمكانية، إذ كان ذلك من خلال تبادل الرسائل والفيديوهات والصور عبر مواقع التواصل الاجتماعية المختلفة، ومما لا شك فيه أن تلك المواقع تحتوي على ملايين الأشخاص من فئات عمرية مختلفة، مما أدى إلى تسهيل عملية التواصل بين الناس أينما وجدوا، ومع ذلك ترتبت الكثير من الأضرار على المجتمع والفرد بسبب سوء استخدام هذه الشبكة، وللتعرف على تلك الأضرار إليكم هذا المقال.


آثار سوء استخدام الانترنت

ترتبت الكثير من الأضرار على سوء استخدام الشبكة العنكبوتية، وأبرز هذه الأضرار ما يأتي:

  • المستوى العقائدي: تعرض المجتمع الإسلامي لهجوم كبير من المواقع الإلكترونية المنتشرة على الشبكة العنكبوتية التي تُحارب الدين الإسلامي باسم الحرية، والانفتاح، والحوار الثقافي، كما توهنت المعتقدات والمقدسات باسم حرية التعبير التي تغلغلت بين أفراد المجتمع، وأصبح المجتمع يُعاني من ترويج هائل للعقائد الباطلة، والضلالية، والأفكار الانحرافية، والدعوات الخبيثة، كما عانى المجتمع من الضلال الفكري والدين الحاصل عبر غرف الدردشة الإلكترونية، مما أدى إلى زلزلة عقائد الشباب خاصةً للذين لا يتمتعون بحصانة فكرية عالية.
  • التأثير النفسي:
    • إدمان الإنترنت: يميل مدمنو الإنترنت لزيادة الجرعة بهدف إشباع رغباتهم المختلفة التي كانوا يتطلعون لإشباعها، كما يُعاني المدمنون على الإنترنت عند انقطاعه من أعراض نفسية وجسمية تظهر على شكل توتر نفسي وحركي، بالإضافة إلى شعورهم بالقلق، والتركيزعلى تفكير قهري، وانخراطهم في الأحلام والتخيلات المرتبطة بالشبكة العنكبوتية.
    • رهاب الإنترنت: ينعكس إدمان الإنترنت على مستخدمه كثيرًا بسبب ما يخشاه من أضرار، وقد يتطور القلق، ويظهر في صورة رهاب يمنع الإنسان من استخدام الشبكة بالصورة الصحيحة.
  • تأثيرات أخرى:
    • العزلة الاجتماعية: إن الإفراط في استخدام الشبكة العنكبوتية يؤدي إلى ابتعاد الناس عن العالم المحيط بهم، مما يجعلهم يتفقدون أصدقاءهم، كما أن الاعتماد عليه بصورة أساسية يؤدي إلى حدوث مشاكل في التواصل بين الناس خاصةً أن التواصل المباشر يُعد من الوسائل المميزة والمفضلة عند التواصل اجتماعيًا مع الناس، كما أن الاستمرار باستخدام النت يؤثر سلبيًا على الرابطة الموجودة بين الأسرة، أي أنه يفككها أسريًا.
    • التقليد الأعمى: يتعرض شباب المجتمع لتقليد أعمى للنصارى والدول الغربية، وقد يفتتنون بهم وببلادهم بسبب ما ينتشر على المواقع الاجتماعية من صور وأفلام ومواقع غربية ترويجية لأفكار الغرب.


الحماية من الإنترنت

يُنصح الوقاية من مخاطر الإنترنت التي تواجه الأطفال عند عملهم مباشرةً على الشبكة العنكبوتية دون رقابة، وهنا يجب أن يتعامل الناس مع أطفالهم بوعي تام، ثم توعية الأطفال، وعلى اعتبار أن الأفراد البالغين يعرفون كل المعرفة مخاطر الإنترنت، ويستطيعون حماية أنفسهم جيدًا يبقى عليهم حمل مسؤولية أطفالهم، وتوعيهم بسوء استخدام الإنترنت حتى يقوا أنفسهم من تلك الأمور، وهنا تظهر مهمة الآباء المتمثلة في رقابة الأطفال من وقت لآخر بهدف التأكد من عدم إساءة استخدام الشبكة، كما يجب إدراك جميع إشارات التنبيه والنصح التي تظهر على الإنترنت خلال استخدام الأطفال له، وقد يلجأ البعض لحماية أطفالهم من خلال برامج، واتخاذ جميع التدابير اللازمة لتحقيق ذلك الغرض.