معوقات التواصل

معوقات التواصل

التواصل

يُعرّف التواصل بأنّه عملية أخذ وعطاء للمصطلحات بين شخصين، وهو إقامة علاقة مع الشخص الآخر، ويحتوى على الصلة بين الشخص وبين من يتصل به، وهو الاتحاد والاتفاق والانسجام مع الآخرين، كما أنّه أفضل سلوك لنقل المعلومات، و المعاني، والأحاسيس، والآراء للأشخاص الآخرين، في التواصل يستطيع الشخص التأثير على أفكار الأشخاص وإقناعهم بالشيء الذي يريده، بطريقة لغويّة أو غير لغويّة.

وبالنّسبة لمهارات التواصل مع الآخرين فهي من أهمّ المهارات التي ينبغي أن يتعلّمها الشخص في حياته، فالتعامل مع الناس فنّ، وليس من السهل أن يحوز الشخص على احترام وتقدير الآخرين، والإنسان اجتماعي بطبعه يُحب تكوين العلاقات وبناء الصداقات[١].


ما هي مُعوّقات التواصل؟

تُوجد مجموعة من المُعوّقات التي تحدّ من عملية التواصل[٢]:

  • المعوقات الشخصية: هي مجموعة المُعوّقات المُتعلّقة بالشخص نفسه سواءً كان مرسلًا أم مستقبلًا، إذ إنّ للفروقات الفرديّة دورًا مهمًا في نجاح أو فشل عملية التواصل، ومن هذه المعوقات:
    • الاختلاف في الإدراك، إذ ينتج هذا التباين من الاختلافات الفردية التي تُؤثِّر في فهم وإدراك الأمور والحكم على الأشياء، فلكلّ شخص طريقته الخاصة في وصف الأحداث والتحدث عنها.
    • التوجهات السلبية، وهي تنشأ عندما يحمل المرسل أفكارًا سلبيّةً عن نفسه، وعن الشخص المستقبل، ومن مظاهر ذلك الابتعاد عن الآخرين وعدم التواصل معهم، كما يتضمّن ذلك كتم المعلومات، وعدم مشاركة الآخرين بها للظهور بشكل متميّز عنهم، فهذه التصرّفات تؤثّر سلبًا في نجاح التواصل.
    • عدم امتلاك المهارات، فالمهارات التي يجب امتلاكها في الكلام هي الكتابة والتفكير المنطقي، فإذا لم تتوفّر هذه المهارات يصعب إنشاء تواصل فعّال.
    • إيصال المعلومات بطريقة خاطئة، فهذا يؤدّي إلى سوء عمليّة الاتصال، وعدم تحقيق الهدف من عمليّة التواصل.
    • وجود علاقات سيّئة بين الأفراد وانعدام للتفاهم، والثقة المتبادلة، والتعاون، ممّا يؤدّي إلى صعوبة التواصل بينهم.
  • المعوقات التنظيمية: إنّ جميع المُؤسّسات لها هيكل تنظيمي يُوضّح المستويات الإدارية، والسلطة، والمسؤولية، وإدارة العلاقات داخل المنظمة، وأيّ خلل في هذه الهياكل يؤدّي إلى إعاقة التواصل الفعّال، ومن العقبات التي تُعيق عملية التواصل الفعّال هي كالآتي:
    • وجود تخصّصات مختلفة تُعيق التواصل بين العاملين أحيانًا، لأنّ كلًّا منهم يتحدّث وفق مجال تخصّصه.
    • التداخل بين الاختصاصات الاستشاريّة والاختصاصات التنفيذيّة.
    • وجود أوضاع غير مستقرّة وتغيّرات مفاجئة كثيرة، ممّا يؤدّي إلى سوء التنظيم والتواصل.
    • عدم إدارة المعلومات بفاعليّة من حيث التجميع، والتصنيف، والتوزيع.
    • ضعف سياسة نظام الاتصالات، وذلك لعدم وجود سياسة توضّح البنية الفكرية للإدارة.
    • اعتماد المؤسسة على اللجان، لأنّ اللجان من الوسائل الاستشارية، وهذا قد يؤدّي إلى سوء فهم من قبل السلطة التنفيذيّة، ممّا يخلق عائقًا في التواصل مع المؤسسة وأفرادها.
  • المعوقات البيئية: هي المُعوّقات التي تنشأ عن البيئة التي يعيش الأفراد فيها سواءً البيئة الداخلية للعمل أو الخارجية ومنها:
    • اللغات واللهجات المختلفة، فهي تُؤثِّر في فهم طرفيّ الاتصال وإداركهم للمعنى المقصود من الكلام، إذ إنّ كلًّا منهما يفهم العبارة بشكل مختلف.
    • البعد الجغرافي بين متخذ القرار ومُنفّذه، ممّا يساهم في زيادة احتمالية الإلمام بكافّة الأمور وقلّة التواصل.
    • قلّة الأنشطة الاجتماعية في المؤسّسة، ممّا يؤدّي إلى تباعد العلاقات الاجتماعية بين الأفراد والعاملين في المؤسّسة، وينتج عن هذا عدم وجود تواصل فعّال وفهم مشترك، وهذا بدوره يؤدّي إلى إعاقة عمليّة التواصل.


ما هي أهداف التواصل؟

يهدف التواصل إلى تحقيق مجموعة من الأهداف ومن أهمها[٣]:

  • تبادل المعلومات وزيادة المعرفة.
  • إيجاد حلول ملائمة للتخلّص من المشكلات.
  • اتخاذ القرارات بشكل صحيح.
  • فهم واستيعاب المواقف جيّدًا.
  • تعبير الفرد عن كلّ ما يشعر به، وما يجول في ذهنه من آراء وأفكار.
  • تقديم النصح والإرشاد فيما يتعلّق بمسائل مُعيّنة.
  • نشر القيم السّامية الرفيعة، والحثّ على تبنّي الإتجاهات الصحيحة.


ما هي وظائف التواصل؟

تتميّز وظائف التواصل بالتغيّر فهي ليست ثابتةً في جميع المجتمعات وتختلف من مكان لآخر ومن أهم وظائف التواصل[٣]:

  • الوظائف الإعلامية: ترتبط بالإعلام، وتُعدّ أساس عمليّة التواصل، لأنّها تحمل العديد من الرسائل التي يجب أن تصل للجمهور، وذلك ليكون على دراية كاملة بما يحدث حوله.
  • الوظيفة التعبيرية: ترتبط بفئة مُعيّنة من أفراد المجتمع، وتُقدّم خطابًا تجريديًا بأفكار مختلفة، والوظيفة التعبيريّة موجودة عند المبدعين وأهل الشعر والمسرح.
  • الوظيفة الإقناعية: تعتمد على العقل والمنطق، هدفها يكمن في تقديم خطاب تتوفّر فيه شروط ومُميّزات عديدة، وفي مقدّمتها محاكاة العقل، عن طريق تقديم الأدلة والشواهد، التي لا يجد الجمهور بعدها سوى الإقتناع بأمر ما.


ما هي الدوافع و الدواعي لعملية التواصل؟

عملية التواصل تتم من خلال مجموعة من الدوافع و الدواعي ومنها[٣]:

  • الطبيعة الخاصّة بالإنسان، الإنسان بطبعه كائن اجتماعي يميل للمشاركة، ولديه الرغبة بالتعايش مع من حوله، ويستفيد الإنسان من التواصل، عن طريق التوصّل لحلول للمشكلات، وإيجاد أبواب للتفاهم مع الآخرين .
  • رفع المستوى الفكري للإنسان، فالتواصل يُتيح للإنسان فرصًا للتفكير بشكل أفضل، واكتساب الكثير من المعلومات والمعارف والخبرات.


كيف تتغلّبين على معوّقات التواصل؟

نُقدّم لكِ سيّدتي مجموعةَ من النصائح التي تساعدكِ على تربية أطفالكِ بطريقة تساعدهم قدر الإمكان على التغلّب على مُعوّقات التواصل الاجتماعي البيئيّة، وهي كما يأتي[٤][٥]:

  • ابحثي عن التطبيقات المتوفّرة على المتاجر الالكترونيّة، والتي تساعد أطفالكِ في بناء مهارات التواصل مع الجتمع من حولهم.
  • علّمي أطفالكِ أساليب الحوار والتكلّم مع الأشخاص، ولكي تعوّدي أطفالكِ، يمكنكِ لعب أدوار حوا معهم في المنزل، ممّا يُشجّعهم على التكلّم والانفتاح أكثر.
  • شجّعي أطفالكِ على التكلّم عن أنفسهم.
  • اشتري الكتب التي تُعلّم أطفالكِ مهارات التواصل الاجتماعي، ويمكنكِ تشجيعهم من خلال قرائتها معهم.
  • انتبهي على لغة جسد أطفالكِ، وعلّميهم أهميّة لغة الجسد خلال التواصل مع الأشخاص، منها أهميّة المحافظة على التواصل البصري مع من يتحّدثون معهم، وضرورة بقائهم هادئين ومسترخيين قدر الإمكان.
  • ابحثي واسألي أطفالكِ عن الأفكار التي تعيق تواصلهم مع من حولهم، وحاولي حلّها بأسرع وقت ممكن.


المراجع

  1. "تعريف التواصل مع الآخرين"، eskchat، اطّلع عليه بتاريخ 13-3-2019. بتصرّف.
  2. محمد بن علي شيبان العامري، "معوقات الاتصال"، sst5، اطّلع عليه بتاريخ 13-3-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت هاجر (7-12-2016)، "التواصل و وظائفه"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 13-3-2019. بتصرّف.
  4. "12 Ways To Improve Social Skills And Make You Sociable Anytime", lifehack, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  5. "Understanding Your Child’s Trouble With Social Skills", understood, Retrieved 6-4-2020. Edited.