ما هو ثقب طبقة الأوزون؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
ما هو ثقب طبقة الأوزون؟

ما هو ثقب الأوزون؟

يُشكّل غاز الأوزون طبقةً طبيعيةً في الجزء العلوي من الغلاف الجوي، ويعمل كدرع ليحمي الأرض من أشعة الشمس فوق البنفسجية، ويُعدّ ثقب الأوزون منطقةً ذات غاز أوزون مخفض، ومن هنا يُعرف ثقب الأوزون على أنه ترقُّق تدريجي لطبقة الأوزون للأرض في الغلاف الجوي العلوي الناجم عن إطلاق المركَّبات الكيميائية التي تحتوي على غازات الكلور أو البروم من الأنشطة الصناعية والبشرية المتعددة، ويكون الاضمحلال أكثر وضوحًا في المناطق القطبية خاصةً فوق المنطقة القطبية الجنوبية، ففي فصل الشتاء تُشكّل درجات الحرارة المنخفضة فوق المنطقة القطبية الجنوبية سحب الستراتوسفير القطبية، وتتفاعل المركبات الكيميائية المستنفدة للأوزون مع هذه السحب، فيحوِّل ضوء الشمس هذه المركبات إلى مواد مدمرة للأوزون، لذلك يكبر ثقب الأوزون عندما تشرق الشمس فوق المنطقة القطبية الجنوبية في نهاية فصل الشتاء، ويُقاس متوسط ​​مساحة ثقب الأوزون بوحدة مليون كيلومتر مربع خلال الفترة من 7 سبتمبر إلى 13 أكتوبر.


في السبعينيات من القرن العشرين بدأت وكالة ناسا باستخدام الأقمار الصناعية لقياس مدى عمق ثقب الأوزون، ومن الجدير بالذكر أنَّ ثقب الأوزون يُعَدُّ مشكلةً بيئيةً رئيسيةً؛ إذ يزيد من كمية الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض، مما يزيد من معدل الإصابة بالعديد من الأمراض مثل سرطان الجلد ومرض الساد، بالإضافة للأضرار الجينية وإضعاف جهاز المناعة[١][٢].


ما هي أسباب حدوث ثقب طبقة الأوزون؟

على الرغم من أن الأوزون في المقام الأول ينشأ عند خطوط العرض الاستوائية، فإنَّ أنماط دوران الهواء واسعة النطاق في طبقة الستراتوسفير السفلى تحرِّك الأوزون نحو القطبين، إذ يتراكم تركيزه، وخلال فصل الشتاء يصبح الهواء داخل الدوامات القطبية شديد البرودة، وهو شرط ضروري لتشكيل سحابة الستراتوسفير القطبية التي تخلق ظروفًا توفِّر بيئةً لغاز لكلور ليتحول إلى شكل مدمر للأوزون، وعادةً ما تستمر حتى تشرق الشمس في فصل الربيع، لذلك يرتبط هذا الانخفاض العالمي في أوزون الستراتوسفير ارتباطًا وثيقًا بارتفاع مستويات غازات الكلور والبروم في طبقة الستراتوسفير بسبب تصنيع مركبات الكلوروفلوروكربون وإطلاقها التي تُنتَج خلال صناعة مجموعة متنوعة من المنتجات، مثل المبردات في الثلاجات ومكيفات الهواء، ومنجات مكافحة الحرائق، والمذيبات للتنظيف الجاف وإزالة الشحوم، لذا تسعى الدول الصناعية إلى استخدام مركبات غير ضارة بطبقة الأوزون عقب إقامة المؤتمرات الدولية التي أكدت على ضرورة الاستغناء عن هذه المركبات الضارة[٣][٢].


ما هي آثار حدوث ثقب طبقة الأوزون؟

انخفاض مستويات الأوزون يعني حمايةً أقل من أشعة الشمس والمزيد من التعرض للأشعة فوق البنفسجية الضارة، وفيما يأتي الآثار الخطيرة لاستنفاد الأوزون[٤]:

  • الضرر بصحة الإنسان: باضمحلال طبقة الأوزون سيتعرَّض البشر كثيرًا لضوء الأشعة فوق البنفسجية، مما يتسبب بالإصابة بسرطان الجلد ومرض الساد وحروق الشمس وإضعاف جهاز المناعة والشيخوخة المبكرة، لذا من المهم دائمًا حماية أنفسنا من الأشعة فوق البنفسجية، عن طريق ارتداء القبعات والنظارات الشمسية واستخدام واقي الشمس.
  • التأثير على النباتات: يتأثر نمو بعض أنواع المحاصيل عند تعرّضها للأشعة فوق البنفسجية، وتشمل الشعير والقمح والذرة والشوفان والأرز والبروكلي والطماطم والقرنبيط، وتعرضها للأشعة فوق البنفسجية المفرط قد يؤدي إلى تغيير توقيت مراحل النمو والتمثيل الغذائي والإزهار، كما تشمل التغييرات غير المباشرة الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية تغير شكل النبات، وكيفية توزيع العناصر الغذائية داخله، ومن جهةٍ أخرى تتحمل الغابات العبء الأكبر من ثقب طبقة الأوزون.
  • تهديد الحياة البحرية: تشكِّل العوالق النباتية أساس شبكات الغذاء المائية، وتقتصر إنتاجية العوالق النباتية على المنطقة المليئة بالحيوية، وهي الطبقة العليا من الماء التي تتعرض لضوء الشمس الكافي لدعم إنتاجها، وقد ثبت أنَّ التعرض للأشعة فوق البنفسجية يؤثر على العوالق النباتية، مما يؤدي إلى انخفاض معدلات الحياة لهذه الكائنات الحية، ويمكن أن تؤدي الزيادات الصغيرة في التعرض للأشعة فوق البنفسجية إلى انخفاض في عدد الكائنات الحية البحرية الصغيرة، مع ما يترتب على ذلك من آثار على السلسلة الغذائية البحرية بأكملها.
  • التأثير على الحيوانات: يمكن أن يؤدي تعرض الحيوانات للكثير من الأشعة فوق البنفسجية إلى الإصابة بسرطان الجلد والعين.
  • التأثير على مواد معينة: تتأثر بعض المواد مثل البلاستيك والخشب والأقمشة والمطاط كثيرًا بسبب تعرّضها للأشعة فوق البنفسجية.


كيف يمكنكِ الحد من تكوّن ثقب الأوزون؟

في حين أن الغالبية العظمى من استخدامات المواد المستنفدة للأوزون إما صناعية وإما تجارية، يمكنكِ كفرد من المجتمع المساعدة بالطرق التالية للحد من استنفاد الأوزون[٤][٥]:

  • توقفكِ عن استخدام المبيدات الحشرية في الزراعة، إذ قد تكون المبيدات موادَّ كيميائيةً فعالةً لتخليص نباتاتكِ من الآفات والأعشاب الضارة، ولكنها تساهم كثيرًا في اضمحلال طبقة الأوزون، يمكنكِ بدلًا من ذلك تطبيق الأساليب الطبيعية للتخلص من الآفات والأعشاب الضارة، أو استخدام مواد كيميائية بديلة صديقة للبيئة لتخفيف الآفات.
  • قلّلي من استخدام سيارتكِ الخاصة، فأسهل طريقة لتقليل اضمحلال الأوزون هي الحد من عدد المركبات على الطريق؛ إذ تبعث هذه المركبات الكثير من غازات الدفيئة التي تساهم في الضرر الأكبر لطبقة الأوزون، يُمكنكِ الذهاب سيرًا على الأقدام إن كانت وجهتكِ قريبةً أو استخدام المواصلات العامة.
  • استخدمي منتجات تنظيف صديقة للبيئة، إذ تُصنع معظم منتجات التنظيف المنزلية من المواد الكيميائية القاسية التي تجد طريقًا إلى الغلاف الجوي، مما يساهم في نهاية المطاف في تدهور طبقة الأوزون، لذا استخدمي منتجات تنظيف طبيعية وصديقة للبيئة لوقف هذا الضرر.
  • احرصي على شراء معدات تكييف الهواء التي لا تستخدم مركبات الكلوروفلوروكربون كمبرد.
  • أجري الفحص المنتظم لأجهزة التكييف، إذ يمكن لأجهزة التكييف تسريب الغازات التي تضر بطبقة الأوزون، لذا عليكِ إجراء فحص وصيانة منتظمة لهذه الأجهزة لمنع وتقليل تسربها.


المراجع

  1. Donald Wuebbles, "Ozone depletion"، britannica, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  2. ^ أ ب "Ozone hole", archive,2017-10-19، Retrieved 2020-5-24. Edited.
  3. "Is There a Connection Between the Ozone Hole and Global Warming?", ucsusa,2017-7-27، Retrieved 2020-5-24. Edited.
  4. ^ أ ب "What is Ozone Layer?", conserve, Retrieved 2020-5-24. Edited.
  5. "Ozone Layer Protection", epd, Retrieved 2020-5-24. Edited.