ما هي التحديات التي تواجهها الفتاة البدينة؟

ما هي التحديات التي تواجهها الفتاة البدينة؟

البدانة وما تسببه من ضعوط نفسية

تُعدّ البدانة مرضًا قابلًا للعلاج وهو مرتبط بوجود كميات زائدة من الدهون في الجسم، ويكون وزن الإنسان فيها زائدًا عن المعدل الصحي، تنتج البدانة عن عوامل وراثية وأخرى بيئية، كما يمكن أن تنتج عن سلوكيات خاطئة في أنماط الطعام أو عن استخدام بعض الأدوية بالإضافة إلى بعض العوامل المجتمعية المساهمة، مثل طبيعة الغذاء والتعليم وتسويق الأطعمة والترويج لها، ولمعرفة طريقة العلاج المناسبة لكِ إن كنتِ تعانين من البدانة عليكِ استشارة الاختصاصيين وإخبارهم بالعادات اليومية التي تمارسينها والتاريخ المرضي لكِ ولعائلتكِ حتى تتمكني من الوصول لخطة العلاج المناسبة لكِ[١][٢]، وتُعدّ هذه الخطوة ضروريةً لما قد ينتج عن البدانة من أمراض ومشاكل صحية نفسية يُسببها الضغط المجتمعي من خلال نظرتهم إلى من يعانون من البدانة على أنهم كسولون أو أقل كفاءةً ووضع معايير للشكل والوزن المقبولين للإنسان، فتتولد لدى من يعانون البدانة مشاعر الرفض والخجل وتدني احترامهم لذواتهم والشعور بالوحدة[٣]، كما توجد دراسات تبيّن وجود علاقة بين الاكتئاب والسمنة وأنهما قد يؤديان إلى بعضهما البعض، فالسمنة قد تكون مسببًا للاكتئاب، كما يمكن للاكتئاب أن يسبب السمنة وهذا شائع عند النساء أكثر من الرجال[٤][٥].


ما هي التحديات التي تواجهها الفتاة البدينة؟

توجد مجموعة من التحديات التي قد تواجهينها كفتاة تعاني من الوزن الزائد أو قد تعاني منها مَن حولكِ من الفتيات البدينات ومنها[٦][٧][٨]:

  • تحديات يومية كالصورة النمطية التي قد تلاحقكِ في كل مكان وتقرئينها في جميع العيون من حولكِ، ليس فقط من الخارج ولكن من داخل البيت أيضًا، ومع كثرة الانتقادات تبدأ قيمتكِ الذاتية بالانخفاض حتى أنه يمكن أن يتفاقم إلى مشاكل صحية نفسية وكره للذات.
  • كثرة التعرق وبالتالي عدم ارتياحكِ في الأماكن التي تتواجدين فيها خصوصًا في الطقس الحار، ويترتب على ذلك أنك قد تضطرين إلى الاستحمام باستمرار، وقد تجدين أيضًا صعوبةً في الاستحمام وتنظيف جسدكِ جيّدًا.
  • السفر أيضًا من التحديات التي قد تواجهكِ لعدم راحتكِ أثناء ركوبكِ الطائرة بسبب حزام الأمان وأيضًا تعرضكِ للإحراج بسبب تجنب الناس عادةً الجلوس إلى جانب الأشخاص ذوي الوزن الزائد، وتعرضكِ للإحراج عند ذهابك للتسوق وشراء الملابس بسبب عدم تواجد ملابس تناسبكِ أو عند ركوبكِ في المصعد[٩].
  • قد تعانين من مشاكل في التنفس لما تُسببه البدانة من مشاكل في القلب والأوعية الدموية، ومن خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كالسكري أو حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية ومشاكل في المبايض.
  • عدم تقبل الرجال للفتيات البدينات عامّةً، وقلة الإعجاب بهم مما قد يُقلّل فرصة التعارف بينكم وتأخير زواجكِ، والمشاكل التي قد تواجهكِ بعد الزواج أثناء الحمل فالبدانة تزيد من نسبة الإجهاض التلقائي ومشاكل ضغط الدم، كما تقلّ احتمالية نجاح المرأة البدينة في إرضاع أطفالها طبيعيًا، مما يتطلب اللجوء إلى الرضاعة الصناعية مما يزيد في من خطر السمنة لدى الأطفال.


كيف تتقبلين ذاتكِ؟

ينقسم الأشخاص الذين يعانون من وزن زائد إلى قسمين؛ الأول هم الذين لديهم احترام وتقدير لذواتهم ويحاولون دائمًا التركيز على إنجازاتهم، أما القسم الثاني فهو القسم الذي يشعر بإحباط وتدنّي مستوى تقبله لنفسه، وحتى تكوني من القسم الأول يمكنكِ القيام بما يأتي[١٠][١١][١٢]:

  • ابدئي بمحبة نفسكِ، فهذا هو المفتاح الأساسي وركزي على الجميل فيها بدلًا من التركيز على الوزن فقط، تذكري مواهبكِ والأشياء التي تمتلكين مهارة القيام بها جيّدًا، لأنّ المشاعر والأفكار السلبية ستهز ثقتكِ بنفسكِ وتؤخركِ عن اتخاذ القرارات السليمة فيما يخص إنقاص وزنكِ والاعتناء بصحتكِ.
  • ابحثي على الداعمين والمحبين لكِ وتحدثي معهم واسأليهم عن نصائح يمكن أن تفيدكِ فيما يخص وزنكِ، وركزي على المدح في كلام الناس بدلًا من الانتقاد، ويمكنكِ أن تسجلي الكلام الإيجابي حتى تذكري به نفسك دائمًا.
  • اختاري ملابس مريحةً ومناسبةً لكِ واختاري الملابس التي يمكنكِ ارتداؤها بسهولة فهذا سيشعركِ بالتحسّن.
  • حاولي ألّا تنظري إلى أجساد النساء الأخريات كشيء قابل للتقييم والحكم عليه بأنه نحيف أو سمين، لأنّ هذا سينعكس عليكِ وستشعرين بأن عليكِ تقييم جسدكِ باستمرار أيضًا.
  • قللي من مشاهدتكِ للتلفاز ومن الاطلاع على المجلات أو البرامج التي تعرض صورًا غير واقعية لأجسام الفتيات، وذكري نفسكّ بأنّها معدلة لتبدو خاليةً من العيوب حتى تناسب الصورة الذهنية التي يريدونها كمقياس للجمال.


كيف تتغلبين على البدانة؟

تُعدّ الخطوات العملية التحسينية التي تقومين بها في طريق تقبلكِ لجسدكِ هي الأساس لتصلي لهدفكِ، وهو القبول الكامل والرضا عن نفسكِ، ومن هذه الخطوات[١٢][١١]:

  • حسني نظامكِ الصحي: أجري مجموعةً من الفحوصات واعرضيها على طبيبكِ وسيساعدكِ الطبيب على إعطاء صورة شاملة لجسدكِ، وسيساعدكِ في وضع أهدافكِ التحسينية، واختاري دائمًا الأكل الصحي وفكري دائمًا بإيجابية ولا تسمحي للأفكار السلبية أن تثبط معنوياتكِ.
  • مارسي أنشطةً بدنيةً حركيةً: اختاري مجموعة أنشطة بدنية تجدينها ممتعةً ومسليةً بالنسبة لكِ، واقضي جزءًا من الوقت في تجربة نشاطات جديدة مع صديقاتكِ أو حتى في المنزل.
  • تجنبي المقارنة: سيكون هذا العالم مملًا جدًا إن كان الجميع متشابهًا فحاولي ألا تقارني نفسكِ بأحد بل قارني نفسكِ بنفسكِ فقط من حيث تقدمكِ نحو هدفكِ الصحي مع مرور الوقت، وتحلي بالصبر واللطف مع جسدكِ دائمًا.


المراجع

  1. "Adult Obesity Causes & Consequences", cdc, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  2. "What is Obesity & Severe Obesity?", obesityaction, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  3. Jan Sheehan (8-6-2010), "The Stigma of Obesity"، everydayhealth, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  4. Tim Newman (13-11-2018), "Does depression cause obesity or does obesity cause depression?"، medicalnewstoday, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  5. "Using genetics to understand the causal influence of higher BMI on depression ", oup, Retrieved 6-5-2020. Edited.
  6. paul barasa (24-12-2016), "The challenges that obese people face everyday"، standardmedia, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  7. Charles Benedict (17-4-2014), "8 Challenges That Overweight People Live With Every Day"، thoughtcatalog, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  8. "Obesity and Women’s Health", ncbi, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  9. Nataliya (16-7-2019), "Everyday Challenges of Being an Obese Person"، thriveglobal, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  10. Haley Nahman (5-4-2017), "5 Ways I’m Changing How I Think About My Body"، manrepeller, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  11. ^ أ ب Mary L. Gav MD (Mary L. Gavin, MD), "Dealing With Feelings When You're Overweight"، kidshealth, Retrieved 3-5-2020. Edited.
  12. ^ أ ب Tasha Rube, LMSW (28-3-2019), "How to Accept Your Body"، wikihow, Retrieved 3-5-2020. Edited.
199 مشاهدة