ما هي عاصمة كندا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ١ يونيو ٢٠٢٠
ما هي عاصمة كندا؟

أين تقع كندا؟

تقع كندا في قارة أمريكا الشمالية فوق الولايات المتحدة الأمريكية مباشرةً، كما أنها تتشارك حدودًا مع ولاية ألاسكا الأمريكية، وهي بالتحديد تقع على خط العرض 56 درجة شمالًا، يعني أنها تقع في نصف الكرة الأرضية الشمالي، وخط الطول 96 درجة، أي إنها تقع في النصف الغربي من الكرة الأرضية، وأخيرًا فهي تقع فوق خط الاستواء[١].


ما هي عاصمة كندا؟

عاصمة كندا هي أوتاوا، وتقع في مقاطعة أونتاريو، وهذه المقاطعة تقع فوق البحيرات العظمى وبعض الولايات الأمريكية وهي مينيسوتا وويسكونسن وميتشيغان وأوهايو، وتقع أوتاوا على الضفة الجنوبية لنهر أوتاوا، الذي يمتد بين مقاطعتي كيبيك وأونتاريو ويحدد حدودهما.


تتميز أوتاوا بأنها من المدن ثنائية اللغة في كندا وذلك لوقوعها بين مقاطعتي أونتاريو التي يتحدث سُكانها باللغة الإنجليزية، ومقاطعة كيبيك التي يتحدث سُكانها باللغة الفرنسية.


بلغ عدد سكان مدينة أوتاوا في عام (2016) 989.567 نسمة، وهي تُعد سادس أكبر مدينة في كندا، وقد تأسست هذه المدينة عام 1850 وقد كانت تُسمى باي تاون، ثم في عام 1855 أُطلق عليها اسم أوتاوا.


تتميز مدينة أوتاوا بمناخها القاري؛ فصيفها دافئ وتصل درجة الحرارة فيه إلى 21 درجة مئوية، وشتاؤها بارد وتصل درجة الحرارة فيه إلى -9 درجة مئوية[٢].


لماذا اختيرت أوتاوا عاصمةً لكندا؟

كان اختيار العاصمة أمرًا غير سهل، ففي عام 1857 اختارت الملكة فكتوريا أوتاوا لتكون عاصمةً لكندا؛ لأنها تقع في الوسط بين مدينتي مونتريال وتورنتو، كذلك فهي كانت على حدود أونتاريو وكيبيك، وهذا يعني أنها كانت تقع في وسط كندا في ذلك الوقت، كما أنها كانت بعيدة عن الحدود الأمريكية وهذا جعلها أكثر أمانًا من أي هجوم محتمل آنذاك[٣].


ما هو تاريخ تطوّر عاصمة كندا؟

وقعت مُقاطعتي أونتاريو وكيبيك تحت السيطرة الاستعمارية البريطانية في عام 1841، واستمرت الصراعات لمدة 16 عامًا حول ما هي المقاطعة التي يجب أن تكون عاصمة لكندا، وكانت المنافسة بين عدة مدن وهي كيبيك، وتورنتو، ومونتريال، وكينغستون، وأوتاوا، فقد كانت جميع هذه المدن عاصمةً لكندا في فترات زمنية مختلفة سندرجها فيما يأتي[٢]:

  • كينغستون (1841-1844).
  • مونتريال (1844-1849).
  • تورنتو (1849-1851).
  • كيبيك (1851-1855).
  • تورنتو (1855-1859).
  • كيبيك (1859-1865).
  • أوتاوا (1866- إلى الوقت الحالي).


أماكن لزيارتها في عاصمة كندا

تأسست مدينة أوتاوا بين عامي 1820 و1840، وتتميز بأنها مدينة ثقافية، وقد ساهمت معاهد البحث والجامعات في ذلك، كما أنها تحتوي على العديد من المؤسسات مثل المعرض الوطني، ومركز الفنون الوطني وهو مكان يحتوي على الأوبرا وتقام فيه الحفلات الموسيقية.


تقع قناة ريدو وسط أوتاوا، وتسمى المنطقة التي تقع شمالها باسم المدينة السفلى وفيها يوجد معرض كندا الوطني، وكنيسة نوتردام، والسوق النابض بالحياة، أما المنطقة التي تقع جنوبها فتسمى بالمدينة العليا، وتحتوي على مبنى البرلمان، ومبنى بنك كندا الرائع الذي صممه المهندس المعماري آرثر إريكسون، ويحتوي على الكثير من النباتات والنوافير، كذلك فيها العديد من الشوارع الشهيرة مثل شارع كينيت، وشارع أوكونور، وشارع ويلينغتون، وشارع ميتكالف، ومنطقة المشاة في شارع سباركس، وسلسلة من المتاجر المعروفة وهذا ما يجعلها وجهةً للتسوق في أوتاوا، وسندرج فيما يأتي بعض الأماكن التي يمكن زيارتها في عاصمة كندا أوتاوا[٤]:

  • تل البرلمان: بنيت مباني البرلمان من الحجر الرملي الفكتوري، وتقع على تل يبلغ ارتفاعه 50 مترًا، وتُطل هذه المباني على نهر أوتاوا، وتقع المكتبة البرلمانية في الجزء الخلفي من المبنى المقابل للمدخل، وتتميّز بمفروشاتها الرائعة والتي بقيت رغم الحريق الذي أصاب المبنى في عام 1916 ميلاديًّا، وتوجد منطقة عشبية رائعة المنظر يسير فيها أفراد من شرطة الخيالة الكندية.
  • قناة ريدو: يبلغ طول هذه القناة 200 كيلومتر، ويصل عمقها إلى 1.6 متر، وهذه القناة تربط أوتاوا بكينغستون في بحيرة أونتاريو، وتُعد القناة في الصيف ممرًّا مائيًّا نشطًا، أما في الشتاء تتجمد القناة وتصبح منطقة ترفيهية للتزلج وللمهرجانات.
  • متحف الحرب الكندية: يقع هذا المتحف الحديث بالقرب من نهر أوتاوا، ويُظهر ماضي كندا العسكري، ويظهر جانب القتال الذي حصل بين الفرنسيين وشعب الإيروكوا في القرن السادس عشر، بالإضافة إلى توضيح دور الكنديين في الحربين العالميتين الأولى والثانية، ودور كندا في قوات حفظ السلام، وتُعرض في المتحف مجموعة من المركبات العسكرية، والدبابات، وسيارات الجيب، والدراجات النارية، والشاحنات المدرعة، وسيارة هتلر.
  • متحف كندا القومي: يُعد هذا المتحف تحفةً معماريةً فهو يحتوي على أبراج زجاجية تعكس خطوط مباني البرلمان القديمة، وقد صمم موشيه صفدي هذا المعرض الحديث، وتوجد صالات عرض داخل المتحف تعرض فن السكان الأصليين، وتُظهر تطور الفن الكندي من الأعمال الدينية ثم التأثر بالانطباع الأوروبي، كما توجد العديد من المعارض المؤقتة، وتوجد غرف لعرض فن الإنويت في الطابق السفلي تحت القاعة الكبرى المغلفة بالزجاج، ويقع هذا المعرض بالقرب من مناطق الجذب السياحي الأخرى مثل نوتردام، ومتحف الحرب الكندي، ومتنزّه ماجور هيل.
  • برج السلام: يحتوي هذا البرج على غرفة مراقبة، ويُعد أعلى منطقة في أوتاوا، ويمكن من خلاله مشاهدة كل من تل البرلمان، والمدينة بأكملها، ونهر أوتاوا، وجانيتو، وتلال المنطقة الشمالية، كذلك يمكن مشاهدة أجراس البرج، وتوجد غرفة تذكارية داخل البرج تخليدًا لذكرى الكنديين الذين ماتوا في الحرب العالمية الأولى، وإنّ الدخول إلى البرج مجاني.
  • متحف الطبيعة الكندي: توجد داخل هذا المتحف مجسمات للحيوانات تبدأ من عصر الديناصورات حتى حيوانات يومنا الحاضر، ويضم العديد من المعارض مثل متحف العلوم الطبيعية، والتاريخ الوطني، والمبنى التاريخي الذي كان يُسمى سابقًا بمتحف فكتوريا التذكاري.
  • النصب التذكاري للحرب الوطنية: يقع قبر الجندي المجهول عند سفح تمثال برونزي وهو يُجسّد جنود الحرب العالمية الأولى، ويُعدّ هذا النصب مركزَ الأنشطة في يوم الذكرى، ويضع الزائرون الخشخاش على القبر.


وتوجد أماكن أخرى يمكن زيارتها في كندا مثل متحف الحرب الباردة، وكاتدرائية نوتردام، ومتحف كندا للطيران والفضاء، ودار الصك الملكية الكندية، ومهرجان ورد التوليب الكندي، وسوق بايوارد.


ما هي العاصمة الاقتصادية لكندا؟

وفقًا لمجلة فوربس تُعدّ تورنتو العاصمة الاقتصادية لكندا، إذ إنّها محط اهتمام للاستثمار الدولي، وهي من أكثر المدن تنوعًا على سطح الأرض، فهي تحتل المركز العاشر إلى جانب مدينة لوس أنجلوس ومنطقة خليج سان فرانسيسكو، فهي من أكثر المدن تأثيرًا في العالم حسب مجلة فوربس، وتتميز بوجود 58 منطقة حضرية تُقسم إلى ثماني فئات وهي أماكن الاستثمار الأجنبي المُباشر الذي تجذبه المدينة والتي تتركّز فيها مقرات الشركات الكبرى، وتعد تلك المناطق مركزًا للعديد من العلامات التجارية المشهورة والقوية، وتمتاز بسهولة السفر منها إلى مدن عالمية أخرى، كما أنها تمتاز بقوة خدمات المنتجين والخدمات المالية والتكنولوجية، وقوة وسائل الإعلام والتنوع العرقي[٥].


من حياتكِ لكِ

سندرج لكِ أشهر الأكلات في عاصمة كندا أوتاوا[٦]:

  • طبق البط كونفوج:هو طبق صنعه الشيف تشارلز بارت، ويعدّ طبقًا أسطوريًّا، فقد طوّر الشيف هذا الطبق لمدة تزيد عن عقدين، ويتميز بنكهة جلد البط الذي يجعله مقرمشًا، وتُقدّم بجانبه البطاطا وهذا يجعله طبقًا مثاليًّا.
  • طبق بيني بيسترو سالمون: يُعدّ هذا الطبق من الوجبات السريعة الفرنسية التي تُقدّم ليلًا لسنوات عديدة، ويُقدم سمك السلمون مع بيض العيون، بالإضافة إلى أصابع البطاطا، والقليل من الزيتون على جانب الطبق.
  • طبق فوا غراس من مزرعة ماريبوسا: تتميز هذه المزرعة بطريقة زراعتها المميزة والتي تنتج موادَّ عالية الجودة، ولا يوجد شيء يُنافس بط فوا غراس.
  • دجاج باربيكيو سموك شاك: هي طريقة لشواء الدجاج الحار المنقوع بالفلفل الحار والعسل والسكر، والمدخّن بخشب التفاح.
  • فطائر أفستنتين ستيك: هو طبق من اللحم المتبل مع البطاطا المقلية، وهي أهم أطباق شرائح اللحم المشهورة، والتي صنعها الشيف باتريك جارلاند.
  • فطيرة البانوفي: تحتوي هذه الفطيرة على طبقة من البسكويت، ثم تغطى بطبقات من التوفي الكريمي، وقطع من الموز، وطبقة من الكريمة المخفوقة، ثم ترش بطبقة من الشوكولاتة المبشورة.


المراجع

  1. "Where is Canada?", worldpopulationreview, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Capital City of Canada: Why Ottawa?", prepscholar, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  3. "Our country, Our Parliament", lop.parl, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  4. "14 Top-Rated Tourist Attractions in Ottawa", planetware, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  5. "World’s Most Influential Cities", toronto, Retrieved 28-5-2020. Edited.
  6. "A Taste of Ottawa: The Capital’s Signature Dishes", where, Retrieved 28-5-2020. Edited.