أدعية للأم المريضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ١٤ أبريل ٢٠٢١
أدعية للأم المريضة

أدعية للأم المريضة للشفاء

الدعاء للأم بالشفاء من المرض والصحة وطول العمر جائز شرعًا، وفيما يلي بعض هذه الأدعية[١][٢][٣]:

  • دعاء عيادة المريض عن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :(من عادَ مريضًا لم يحضر أجلُهُ فقالَ عندَهُ سبعَ مرارٍ أسألُ اللَّهَ العظيمَ ربَّ العرشِ العظيمِ أن يشفيَكَ إلَّا عافاهُ اللَّهُ من ذلِكَ المرضِ)[٤].
  • دعاء النبي -صلى الله عليه- وسلم لعثمان بن أبي عاص لما اشتكى إليه وجعًا في جسده، فقال له -صلى الله عليه وسلم-:(ضَعْ يدَك على الَّذي تأْلَمُ مِن جسدِك وقُلْ: بسمِ اللهِ ثلاثًا وقُلْ: أعوذُ باللهِ وقدرتِه مِن شرِّ ما أجِدُ وأُحاذِرُ سبعَ مرَّاتٍ)[٥].
  • دعاء النبي - صلى الله عليه وسلم-:(أذْهِبِ البَاسَ رَبَّ النَّاسِ، واشْفِ أنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا)[٦].
  • قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، عن النبي -صلى الله عليه وسلم-( كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا مَرِضَ أَحَدٌ مِن أَهْلِهِ، نَفَثَ عليه بالمُعَوِّذَاتِ، فَلَمَّا مَرِضَ مَرَضَهُ الذي مَاتَ فِيهِ، جَعَلْتُ أَنْفُثُ عليه وَأَمْسَحُهُ بيَدِ نَفْسِهِ، لأنَّهَا كَانَتْ أَعْظَمَ بَرَكَةً مِن يَدِي. وفي رِوَايَةِ يَحْيَى بنِ أَيُّوبَ: بمُعَوِّذَاتٍ)[٧].
  • الدعاء الذي أخبره جبريل عليه السلام للرسول صلى الله عليه وسلم، إذ: (أتَى النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: يا محمَّدُ اشتكَيْتَ؟ قال: نعم. قال: باسمِ اللهِ أَرقِيك من كلِّ شيءٍ يُؤذِيك من شرِّ كلٍّ نفسٍ وعينٍ حاسدةٍ، باسمِ اللهِ أَرقِيك، واللهُ يَشفِيك)[٨].


أفضل الأوقات للدعاء للأم المريضة

لقد دلَّ القرآن الكريم والسنة النبوية على أنَّ الله عز وجل يستجيب للدعاء بإذن الله في أوقات وأماكن محددة فاضلة، ومنها[٩][١٠]:

  • الدعاء يوم الجمعة في آخر النهار من بعد العصر إلى الغروب، إذ ينبغي الإكثار من الدعاء في هذا الوقت المبارك، وأن يكون المصلي جالسًا ينتظرالصلاة في وقتها، فقد صحَّ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّه قال: (وفي الـجُمُعةِ ساعَةٌ لا يُوافِقُها عَبْدٌ مُسلِمٌ قائِمٌ يُصلِّي يَسألُ اللهَ فيها شيئًا إلَّا أَعْطاه إيَّاه)[١١].
  • الدعاء بين الأذان والإقامة، فقد روي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:(لا يُرَدُ الدُّعاءُ بين الأذانِ والإقامةِ)[١٢].
  • الدعاء عند السجود، قال نبي الله -صلى الله عليه وسلم-(أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ)[١٣]، في السجود ترجى الإجابة بإذن الله.
  • الدعاء في الثلث الأخير من الليل، فقد روي عن أبي هريرة أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (يَنْزِلُ رَبُّنا تَبارَكَ وتَعالَى كُلَّ لَيْلةٍ إلى السَّماءِ الدُّنْيا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ، يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له؟ مَن يَسْأَلُنِي فأُعْطِيَهُ؟ مَن يَستَغْفِرُني فأغْفِرَ له؟)[١٤].


فضل الدعاء للأم المريضة

للدعاء والتضرع لله عز وجل فضٌل عظيم، ولا شك أنَّه من أقوى أسباب الشفاء، ومن فضله ما يلي[١٥][١٦]:

  • قال الله عز وجل: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي)[١٧].
  • قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:(ما أنزلَ اللهُ عزَّ وجلَّ داءً إلا أنزلَ لهُ دواءً عَلِمَه مَنْ عَلِمَه وجَهِلَه مَن جَهِلَه)[١٨].
  • من فضل الدعاء في الشفاء من المرض، ما حدث مع نبي الله أيوب -عليه السلام- الذي توجه الى الله يدعوه ويتضرع إليه بعد أن عمَّ البلاء جسده كما في قوله تعالى:(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ* فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ)[١٩].


المراجع

  1. "حكم الدعاء لشخص مريض بإطالة العمر وتمام الصحة"، إسلام ويب، 3/6/2015، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  2. "أذكار وأدعية للشفاء من القرآن والسنة"، إسلام ويب، 26/7/2002، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  3. "بمَ أدعو لطفلي المريض ؟"، الإسلام سؤال وجواب، 20/11/2006، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم:3106، صحيح.
  5. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن عثمان بن أبي العاص الثقفي، الصفحة أو الرقم:2967 ، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:5750، صحيح .
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين ، الصفحة أو الرقم:2192، صحيح.
  8. رواه أبو زرعة الرازي، في العلل الكبير، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم:141، صحيح.
  9. "الأوقات التي تجاب فيها الدعوات"، ابن باز، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  10. د. خالد بن محمود بن عبدالعزيز الجهني (30/7/2018)، "أوقات وأماكن استجابة الدعاء"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  11. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:7487، صحيح.
  12. رواه الترمذي، في مختصر الأحكام، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:2/37، حسن.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:482، صحيح.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:1145، صحيح.
  15. "الدعاء من أقوى أسباب الشفاء"، إسلام ويب، 14/1/2003، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  16. "فضل الذكر والدعاء"، الألوكة، 23/8/2019، اطّلع عليه بتاريخ 12/4/2021. بتصرّف.
  17. سورة البقرة، آية:186
  18. رواه أحمد شاكر ، في مسند أحمد، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم:6/12، صحيح.
  19. سورة الأنبياء، آية:83-84