أسباب مرض البهاق

مرض البهاق

يحدث البهاق عندما تموت الخلايا التي تنتج الميلانين في البشرة، أو أنها تفقد وظائفها، علمًا بأن الميلانين هو من يحدد لون الشعر والجلد، إذ تفقد البشرة لونها وتتشكل البقع البيضاء التي قد تظهر على أي جزء من البشرة، أو حتى قد تؤثر على الشعر وداخل الفم، و بالرغم من أن البهاق قد يلاحظ على البشرة الداكنة أكثر من البشرة الفاتحة، إلا أنه يؤثر على جميع أنواع البشرة، ويُعدّ البهاق مرضًا غير معدٍ، ولا يشكل خطرًا على حياة الفرد، لكنه قد يؤثر على نفسية المصاب وقد يجعله يشعر بالضيق و الحرج من مظهره[١].


أسباب مرض البهاق

تؤدي عدم كفاية الخلايا الصبغية التي تُنتج الميلانين على تشكل البهاق الذي يظهر على شكل بقع بيضاء في الجلد أو الشعر، علمًا أن السبب وراء ذلك غير واضح إلى الآن، لكن يوجد من يعتقد أن المناعة الذاتية قد تلعب دورًا كبيرًا في ذلك خاصةً في نوع البهاق غير القطاعي، وهو النوع الأكثر شيوعًا، إذ لا يعمل جهاز المناعة كما هو مطلوب، فيهاجم خلايا الجلد الصباغية السليمة التي تصنع الميلانين، بدلًا من مهاجمته الخلايا الغريبة مثل الفيروسات، كما تُسببه الأسباب الوراثية، أو وجود تاريخ عائلي للمرض، بالإضافة إلى أنه تُوجد بعض المحفزات التي تحفز البهاق مثل القلق والتوتر، وأشعة الشمس، والصناعات الكيميائية[٢][١].


أنواع مرض البهاق

يُوجد نوعان رئيسيان لمرض البهاق، هما البهاق غير القطعي أو ما يسمى بثنائي الجانب وهو الأكثر شيوعًا، والذي تظهر خلاله البقع البيضاء على جانبي الجسم كبقع متناظرة على اليدين أو الركبتين أو المرفقي أو على الأقدام، أما النوع الآخر من البهاق فهو البهاق المقطعي الذي يسمى أيضًا البهاق الأحادي، والذي يكون أقل شيوعًا عند الكبار، وأكثر شيوعًا عند الأطفال، يظهر في منطقة واحدة من الجسم، مثل أن يظهر على قدم واحدة أو يد واحدة، كما أنه قد يؤثر على لون الحواجب و الشعر والرموش[٢][٣].


أعراض مرض البهاق

تظهر بقع بيضاء على الجلد عند المصاب بالبهاق كعلامة أولى أو عرض أولي، يؤثر على أي منطقة من الجسم إلا أنه قد تعتمد الأعراض الأخرى أو شكل تلك البقع على نوع البهاق، فتظهر كما يأتي[٤]:

  • البهاق القطعي: وتظهر به البقع البيضاء على شكل بؤري، إذ يبقى في منطقة واحدة، أو على جانب واحد من الجسم، كما أن المناطق التي قد يظهر فيها البهاق العرضي قد تكون قليلةً، والبقع البيضاء في هذا النوع قد تكون أصغر مقارنةً بالنوع الثاني.
  • البهاق غير القطعي: الذي قد تظهر به البقع البيضاء على أي جزء من الجسم، وتكون متماثلةً على جانبي الجسم.


علاج مرض البهاق

تُوجد العديد من الطرق العلاجية لمرض البهاق، والعديد من الأدوية التي تستخدم لهذه المشكلة، إلا أنه يجب معرفة أنه لا يوجد علاج وحيد للبهاق يؤدي لاستجابة شديدة التغير، كما تعتمد درجة الاستجابة على نوع البهاق، وعلى المكان المصاب، ونذكر فيما يأتي الطرق العلاجية كلا على حدة كما يأتي[٥][٦][٧]:

  • المعالجة بالليزر: يمكن معالجة البهاق بالليزر من خلال أشعة أحادية اللون، ويستجيب لها البهاق القطاعي أكثر، خاصةً في المراحل المبكرة، كما وجد أن استخدام مرهم خلين بتركيبة 4% مع أشعة الليزر قد تكون أكثر استجابةً، أو دمج الليزر بالكورتيكوستيرويدات قصيرة المدى.
  • العلاجات الموضعية: تتعدد العلاجات الموضعية بالأدوية وتتضمن العديد من الخيارات مثل:
    • الكورتيكوستيرويد الموضعي، تكون جرعته معتدلةً يوميًا، لمدة أشهر، ثم تُقلَّل تدريجيًا حسب الاستجابة، ويُعدّ الكورتيكوستيرويد علاجًا من الدرجة الأولى، إذ إنَّ ما يميزه هو أنه مناسب لجميع المرضى.
    • نظائر فيتامين د، التي تستعمل كعلاج موضعي، لتحفيز المناعة وتنشيط خلايا T، و تؤثر مركبات فيتامين د3 على نضج الخلايا الصباغية وتمايزها، ومن الأمثلة على تلك النظائر التاكالسيتول، والكالسيبوتريول، كما أنه يمكن دمج هذه النظائر مع طرق علاجية أخرى مثل الستيرويدات الموضعية أو العلاج بالأشعة .
    • مثبطات الكالسينورين، الذي يوجد على شكل مرهم مثل تاكروليموس الموضعي، الذي قد يُدمَج مع طرق أخرى مثل العلاج بالليزر، ويفضل استخدام تلك المثبطات خاصةً إذا كان البهاق متجمعً في الرقبة والرأس.
  • العلاج بالضوء: يمكن اللجوء إلى العلاج بالضوء في عدة حالات، إذ يكون فعالًا في بعض الحالات خاصةً إذا اقترن بالعلاجات الأخرى، ومن الحالات التي يمكن استخدامه فيها حالة انتشار البهاق، أو في حال فشل العلاج الموضعي، أو أن يكون مرض البهاق ذا تأثير كبير على جودة الحياة، والأشعة المستخدمة في العلاج الضوئي هي الأشعة فوق البنفسجية بنوعيها، والجدير بالذكر أن العلاج الضوئي يمكن أن يسبب آثارًا جانبيةً قد تتضمن سرطان الجلد.
  • العلاج بالجراحة: يمكن علاج البهاق بإجراء عملية جراحية يُزال خلالها الجلد السليم الذي يحتوي على اللون الطبيعي ثم وضعه في المكان المصاب، ويُلجَأ عادةً إلى الجراحة في حال فشل العلاج الموضعي أو العلاج بالليزر أو الضوء، أو العلاجات المختلفة الأخرى، ويُطبق العلاج بالجراحة للكبار الذين استقر لديهم المرض على الأقل 6 أشهر .


المراجع

  1. ^ أ ب "Vitiligo", mayoclinic,8-3-2018، Retrieved 29-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitiligo", nhs,17-10-2016، Retrieved 29-7-2019. Edited.
  3. Moira Lawler (25-9-2018), "What Is Vitiligo and Who’s at Risk?"، everydayhealth, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  4. Erica Roth (21-11-2016), "What Is Vitiligo?"، healthline., Retrieved 29-7-2019. Edited.
  5. Krista Roncone, (10-8-2018)، "Vitiligo Treatment & Management"، emedicine., Retrieved 29-7-2019. Edited.
  6. "Vitiligo", nhs,17-10-2016، Retrieved 29-7-2019. Edited.
  7. "Vitiligo", .aad, Retrieved 29-7-2019. Edited.